[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

ظهور بعض الشخصيات المستفزة لمشاعر المسلمين في بعض برامج الفضائيات ما المقصود منه في رأيك؟

الإثارة لجذب المشاهدين تهوين شأن المقدسات والثوابت إشغال العالم الإسلامي عن قضاياه الأساسية غير ذلك

غزوة بني لِحْيان
27/04/2011
كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعمل حساب كل القوى المجاورة، ولا يغفل عن أي قوة منها، وقد صرح بعد غزوة الخندق وفشل المشركين وهزيمتهم، بأن الخطة القادمة هي غزو قريش, فقال: ( الآن..
 
قراءة : 8871 | طباعة : 889 |  إرسال لصديق :: 1 |  عدد المقيمين : 30

كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعمل حساب كل القوى المجاورة، ولا يغفل عن أي قوة منها، وقد صرح بعد غزوة الخندق وفشل المشركين وهزيمتهم، بأن الخطة القادمة هي غزو قريش, فقال: ( الآن نغزوهم ولا يغزوننا، نحن نسير إليهم )( البخاري ) .

فقد تغيرت الموازين، وأصبح المسلمون لهم القدرة على الهجوم أكثر من قبل، فسعى ـ صلى الله عليه وسلم ـ لبسط سيادة الدولة الإسلامية على ما تبقى من قوى حول المدينة، لأن ذلك له صلة بالإعداد لغزو قريش في مرحلة لاحقة، ومن ثم قام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والمسلمون بالعديد من الغزوات والسرايا لمعاقبة المشركين من جهة، أو للثأر من القبائل التي كانت قد غدرت بالدعاة وقتلتهم، وناصبت الإسلام العداء من جهة أخرى، إذ لم ينس النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه العشرة الذين قتلوا يوم الرجيع غدرا وخيانة من بني لحيان، في السنة الرابعة من الهجرة ..

فبنو لحيان هم الذين كانوا قد غدروا بعشرة من أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالرَّجِيع، وتسببوا في قتلهم، ولما كانت ديارهم متوغلة في الحجاز إلى حدود مكة، لم ير النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يومها أن يتوغل في البلاد بمقربة من العدو الأكبر، فلما تخاذلت الأحزاب، وضعفت عزائمهم، وانتقل المسلمون من دور الدفاع إلى دور الهجوم، وأصبحوا يمسكون بأيديهم زمام المبادرة، رأى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن الوقت قد حان لتأديب بني لحيان الذين غدروا بخبيب ـ رضي الله عنه ـ وأصحابه وقتلوهم، فخرج إليهم في مائتي صحابي، في ربيع الأول أو جمادى الأولى سنة ست من الهجرة .

وكانت أرض بني لحيان تبعد عن المدينة أكثر من مائتين من الأميال، وهي مسافة بعيدة، يلاقي كل من يريد قطعها مشقة كبيرة، لكن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان حريصاً على الاقتصاص لأصحابه الذين استشهدوا ـ غدراً ـ على يد هذه القبائل الهمجية، التي لا قيمة للعهود عندها .

وكما هي عادة النبي - صلى الله عليه وسلم – في التمويه وتضليل العدو الذي يريد مهاجمته، اتجه بجيشه نحو الشمال بينما عدوه في أقصى الجنوب، حتى انتهي إلى بطن غُرَان ـ واد بين أمَجَ وعُسْفَان وهي منازل بني لحيان ـ حيث كان مصاب أصحابه ـ رضي الله عنهم ـ، فترحم عليهم ودعا لهم ..

وشاء الله أن تكون بنو لحيان متيقظة، فما كاد النبي - صلى الله عليه وسلم - يقترب بجيشه من منازلهم حتى انسحبوا منها فارين، وهربوا إلى رؤوس الجبال، وذلك بعد أن نقلت إليهم عيونهم خبر اقتراب جيش المسلمين من ديارهم .

ولما وصل النبي - صلى الله عليه وسلم - بجيشه عسكر في ديارهم، ثم بث السرايا من رجاله ليتعقبوا هؤلاء الغادرين، ويأتون إليه بمن يقدرون عليه، واستمرت السرايا النبوية في البحث والمطاردة يومين كاملين إلا أنها لم تجد أيّ أثر لهذه القبائل، إذ تمنعت في رؤوس تلك الجبال الشاهقة .

أقام النبي - صلى الله عليه وسلم - في ديارهم يومين لإرهابهم وتحديهم، وليظهر لأعدائه مدى قوة المسلمين، وقدرتهم على الحركة حتى إلى قلب ديار العدو، فاغتنم فرصة وجوده بجيشه قريباً من مكة، فقرر أن يقوم بمناورة عسكرية يرهب بها المشركين هناك، فتحرك بجيشه حتى نزل به وادي عُسفان(قرية بين مكة والمدينة)، واستدعى أبا بكر ـ رضي الله عنه ـ، وأعطاه عشرة من أصحابه، وأمره بأن يتحرك بهم نحو مكة ليبث الذعر والفزع في نفوسهم، فاتجه أبو بكر بالفرسان العشرة نحو مكة حتى وصل بهم كُراع الغميم(واد بين مكة والمدينة)، وهو مكان قريب جداً من مكة، فسمعت قريش بذلك، فظنت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ينوي غزوها، فانتابها الخوف، وساد صفوفها الذعر، وهذا هو الذي هدف إليه النبي - صلى الله عليه وسلم -  .

أما الصديق وفرسانه العشرة فبعد أن وصلوا كُراع الغميم، وعلموا أنهم قد أحدثوا الذعر والفزع في نفوس أهل مكة، عادوا سالمين إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فتحرك بجيشه عائداً إلى المدينة وهو يقول: ( آيبون، تائبون، لربنا حامدون .. )، وكانت غيبته أربع عشرة ليلة .

وعلى الرغم من فرار بني لحيان، وعدم حدوث قتال بينهم وبين النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، إلا أن هذه الغزوة أظهرت حب ووفاء النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأصحابه الذين قتلوا غدرا على يد بني لحيان، إذ كانت هذه الغزوة بعد سنتين من استشهادهم، وما زال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يذكرهم، ويدعو لهم، ويحاول معاقبة المشركين الذين قتلوهم ..

كما دلت على حكمة التمويه على العدو، وإرهابه وتخويفه، وإظهار القوة له ـ إن كان في ذلك مصلحة ـ وعلى مشروعية المعاقبة بالمثل، بقتال وقتل من خان وغدر بالمسلمين من المشركين، حينما يكون ذلك متاحا ..

لقد بثت غزوة بني لحيان الذعر والرعب في صفوف أعداء المسلمين في مكة وما حولها، وحققت هدفها، فقد أصبحت منطقة الحجاز كلها تتحسب وتخشى قوة المسلمين، وتتوقع في كل يوم غزوا جديدا لها ..

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

ظهور بعض الشخصيات المستفزة لمشاعر المسلمين في بعض برامج الفضائيات ما المقصود منه في رأيك؟

الإثارة لجذب المشاهدين تهوين شأن المقدسات والثوابت إشغال العالم الإسلامي عن قضاياه الأساسية غير ذلك

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

لا يوجد مقالات ذات صلة
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن