[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

الاحتساب و استحضار النيات الصالحة يعزز الإخلاص و يحول العادات إلى عبادات و يهون المشقة . فماذا تستحضر من النيات عند الذهاب إلى عملك ؟!

كسب الحلال النفقة على الأسرة نفع الناس الصدقة من الراتب كل ذلك

يوصيكم الله في أولادكم
16/08/2015
إسلام ويب
في فقه المواريث نقرأ قوله تعالى: {يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك..
 
قراءة : 7979 | طباعة : 649 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 5

في فقه المواريث نقرأ قوله تعالى: {يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما} (النساء:11) ففي الآية نص على نصيب ورثة المتوفى من الأصول والفروع. وحديثنا هنا يدور حول سبب نزولها. 

ذكر المفسرون في سبب نزول هذه الآية ثلاثة أسباب:

الأول: ما رواه الشيخان عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال: (جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني، وأنا مريض لا أعقل؛ فتوضأ، وصب عليَّ من وَضُوئه؛ فعقلت، فقلت: يا رسول الله! لمن الميراث، إنما يرثني كلالة؟ فنزلت آية الفرائض) يعني قوله تعالى: {يوصيكم الله في أولادكم} الآية. (الكلالة: المتوفى الذي لم يترك والداً، ولا ولداً).

الثاني: ما رواه أصحاب السنن إلا النسائي عن جابر أيضاً، قال: (جاءت امرأة سعد بن الربيع بابنتيها من سعد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله! هاتان ابنتا سعد بن الربيع، قُتل أبوهما معك يوم أحد شهيداً، وإن عمهما أخذ مالهما؛ فلم يدع لهما مالاً، ولا تُنكحان إلا ولهما مال، قال: (يقضي الله في ذلك)؛ فنزلت آية الميراث، فبعث رسول صلى الله عليه وسلم إلى عمهما، فقال: (أعطِ ابنتي سعد الثلثين، وأعطِ أمهما الثمن، وما بقي؛ فهو لك) قال الترمذي: هذا حديث صحيح. وقال الحاكم: صحيح الإسناد، ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي. وسكت عنه الحافظ في "الفتح"، وحسنه الشيخ الألباني.

ولفظ أبي داود: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يقضي الله في ذلك) قال: ونزلت سورة النساء: {يوصيكم الله في أولادكم}.

الثالث: روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: (كان المال للولد، وكانت الوصية للوالدين؛ فنسخ الله من ذلك ما أحب؛ فجعل للذكر مثل حظ الأنثيين، وجعل للأبوين لكل واحد منهما السدس والثلث، وجعل للمرأة الثمن والربع، وللزوج الشطر والربع).

وفي رواية عند الطبري وابن أبي حاتم من طريق عطية العوفي عن ابن عباس، قال: لما نزلت آية الفرائض {يوصيكم الله} الآية؛ قال بعضهم: يا رسول الله! أنعطي الجارية -البنت- نصف ما ترك أبوها، وليست تركب الفرس، ولا تقاتل القوم، وكذلك الصبي؟ وكانوا في الجاهلية لا يعطون الميراث إلا لمن قاتل، ويعطونه الأكبر فالأكبر؛ فنزلت: {فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما}. وسند هذه الرواية ضعيف جداً؛ مسلسل بالعوفيين الضعفاء، ومن الغريب سكوت الحافظ ابن حجر عنه في "الفتح".

هذا ما جاء في سبب نزول هذه الآية الكريمة، فأما حديث جابر رضي الله عنه في قصة ابنتي سعد بن الربيع، فقد ذكره جمع من المفسرين، وجعلوه من أسباب نزولها كالبغوي، وابن العربي، وابن عطية، والقرطبي، وابن كثير، وابن عاشور.

قال القرطبي: "إن هذه الآية نزلت في ورثة سعد بن الربيع، وقيل: نزلت في ورثة ثابت بن قيس بن شماس، والأول أصح عند أهل النقل، فاسترجع رسول الله صلى الله عليه وسلم الميراث من العم".

وقال ابن كثير بعد أن ساق الحديثين: حديث إغماء جابر رضي الله عنه، وحديث ابنتي سعد: "والظاهر أن حديث جابر الأول إنما نزل بسببه الآية الأخيرة من هذه السورة -أي سورة النساء- فإنه إنما كان له إذ ذاك أخوات، ولم يكن له بنات، وإنما كان يورث كلالة، ولكن ذكرنا الحديث ها هنا تبعاً للبخاري؛ فإنه ذكره ها هنا، والحديث الثاني عن جابر في قصة ابنتي سعد أشبه بنزول هذه الآية".

وقال ابن حجر معلقاً على اختلاف الروايات: "وآية المواريث نزلت قبل ذلك بمدة -يعني قوله سبحانه: {يوصيكم الله} الآية- كما أخرج أحمد، وأصحاب السنن، وصححه الحاكم...وهذا ظاهر في تقدم نزولها؛ لأنها نزلت بعد أُحد، نعم وبه احتج من قال: إنها لم تنزل في قصة جابر، إنما نزلت في قصة ابنتي سعد بن الربيع، وليس ذلك بلازم؛ إذ لا مانع أن تنزل في الأمرين معاً، ويحتمل أن يكون نزول أولها في قصة البنتين، وآخرها وهي قوله: {وإن كان رجل يورث كلالة} (النساء:176) في قصة جابر، ويكون مراد جابر فنزلت: {يوصيكم الله في أولادكم} أي: ذكر الكلالة المتصل بهذه الآية".
وكلام ابن حجر هذا يفيد أن قصة ابنتي سعد بن الربيع، أنها وإن لم تكن السبب الوحيد لنزول الآية، فهي أحد السببين.

وقد تعقب بعض أهل العلم ابن حجر في قوله: "يحتمل أن يكون نزول أولها في قصة ابنتي سعد بن الربيع، وآخرها وهي قوله: {وإن كان رجل يورث كلالة} في قصة جابر"، قال: "في هذا الكلام نظر ظاهر؛ إذ كيف يكون آخرها في قصة جابر، وهي قوله: {وإن كان رجل يورث كلالة} مع أن هذه بإجماع العلماء يراد بها الإخوة لأم، وهذا ما لا يصدق على جابر، ولا يتفق مع حال أخواته؛ لأنهن شقيقاته".

ثم إن حديث جابر رضي الله عنه في قصة الإغماء فيه اختلاف كبير؛ فقد جاء أيضاً في القصة نفسها أن الآية التي نزلت هي قوله تعالى: {وإن كان رجل يورث كلالة} أي: لم تكن آية {يوصيكم الله}، وجاء أيضاً أن الآية التي نزلت هي آخر آية من سورة النساء في الكلالة {يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة} (النساء:176)، وقد تقدم أن سبب نزول قوله تعالى: {يوصيكم الله في أولادكم} قصة ابنتي سعد بن الربيع، وهذا الاختلاف أدى إلى الإطالة في دراسة أسانيدها، خلاصتها اجتهاد بعض الرواة في تعيين الآية. والآية التي معنا لا صلة لها بقصة جابر رضي الله عنه في قضية الإغماء.

أما رواية البخاري عن ابن عباس فهي أشبه أن تكون تفسيراً وتبياناً للآية، وليس سبباً لنزولها، والرواية الثانية لابن عباس عند الطبري وابن أبي حاتم، وإن كان فيها ما يفيد أنها سبب لنزول الآية، بيد أنها رواية ضعيفة السند، لا يعول عليها، ولا يلتفت إليها.

ومحصل القول: إن قوله تعالى: {يوصيكم الله في أولادكم} الآية، نزلت بسبب شكوى زوج سعد بن الربيع رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عمهما، الذي أخذ مال ابنتي سعد، ولم يدع لهما شيئاً؛ وذلك لأن الحديث يحتمل التحسين، كما أنه صريح في سببية نزول الآية، وقد قال به جمع من العلماء، فضلاً عن موافقته لسياق القرآن.

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

الاحتساب و استحضار النيات الصالحة يعزز الإخلاص و يحول العادات إلى عبادات و يهون المشقة . فماذا تستحضر من النيات عند الذهاب إلى عملك ؟!

كسب الحلال النفقة على الأسرة نفع الناس الصدقة من الراتب كل ذلك
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن