[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

أيها أكثر أثرا في تربية الأولاد في نظرك ؟

الأسرة المدرسة الأصحاب وسائل التواصل لا أدري

حدث في مثل هذا الأسبوع ( 10 – 16 ربيع الأول )
08/12/2016
وفاة الشيخ محمد المتولي ( ابن الجزري الصغير ) 11 ربيع الأول 1313 هـ: مولده: ولد الشيخ محمد بن أحمد الشهير بالمتولي – رحمه الله تعالى – سنة 1248 هـ – 1832 م، وقيل:..
 
قراءة : 3276 | طباعة : 66 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 0

وفاة الشيخ محمد المتولي ( ابن الجزري الصغير ) 11 ربيع الأول 1313 هـ:

مولده:
ولد الشيخ محمد بن أحمد الشهير بالمتولي – رحمه الله تعالى – سنة 1248 هـ – 1832 م، وقيل: بعد ذلك بسنة أو سنتين، وكانت ولادته بحي الدرب الأحمر بالقاهرة.

التحق بالأزهر الشريف بعد أن حفظ القرآن الكريم، وحصل كثيرا من العلوم العربية والشرعية وحفظ متون التجويد والقراءات والرسم والضبط والفواصل، كالمقدمة الجزرية وتحفة الأطفال والشاطبية والدرة وطيبة النشر والعقيلة وناظمة الزهر وغيرها، كتحرير الطيبة في أكثر من طريق وتلقى القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة ثم من طريق طيبة النشر وكذلك القراءات الأربع الزائدة على العشر على علامة وقته خاتمة المحققين السيد أحمد الدري المالكي الشاذلي المعروف بالتهامي.

والشيخ المتولي عالم كبير وبحر في علوم القرآن بلا نظير، غاية في التدقيق، نهاية في التحقيق، كان واسع الحفظ والاطلاع شديد الضبط للقراءات المتواترة والشاذة ومحيطاً بعلوم الرسم والضبط والفواصل، على دراية فائقة بمذاهب القراء والرواة والطرق.

ابن الجزري الصغير
تولى الشيخ المتولي الإقراء في مصر حتى أصبح سنده هو الملتقى لجل أسانيد القراء في هذا الزمان ولذا لقب بابن الجزري الصغير، خاصة إذا علمنا أنه ليس بينه وبين الرسول بالتلاوة المتصلة بطريق الأداء إلا خمسة وعشرين رجلاً، وأن مؤلفاته تسعة وأربعين مؤلفاً، وأن التحريرات غلبت على مؤلفاته في القراءات وأنه كان مشاركا في أغلب القضايا الخاصة بالقراءات وكان عليه المعول في الرد على المخالفين رحمه الله رحمة واسعة على ما بذل من جهد جهيد في خدمة كتاب الله تعالى وعلى ما قدم لنصرة دين الله المجيد.

مؤلفاته:
خَلَّفَ الشيخ المتولي جملة وافرة من كتب القراءات دراية ورواية، فكان له نصيب وافر من التأليف في القراءات السبع والعشر والأربع التي بعد العشر منها:

أولا: مؤلفاته في القراءات السبع:
1- مواهب الرحمن على غاية البيان لخفي لفظتي الآن.
2- توضيح المقام في الوقف على الهمزة لحمزة وهشام.
3- إتحاف الأنام وإسعاف الأفهام في الوقف على الهمز لحمزة وهشام.
4- البرهان الأصدق والصراط المحقق في منع الغنة للأزرق.
5- الشهاب الثاقب للغاسق الواقب.
6- النبذة المهذبة فيما لحفص من طريق الطيبة.
7- الفائدة السنية والدرة البهية في تحرير وجه التقليل في الألفات التي قبل الراء للسوسي من طريق الطيبة النشرية.
8- رسالة أحكام الهمزتين للقراء السبعة.
9- منظومة الآن (مطبوعة ضمن مجموع اتحاف البررة بالمتون العشرة).
10- منظومة الآن (المختصرة).
11- مقدمة في ياءات الإضافة والزوائد.
12- منظومة التكبير.
13- مقدمة رواية ورش.
14- فتح المعطي وغنية المقري في شرح مقدمة ورش المصري.
15- المنظومة الأصبهانية.
16- منظومة رواية قالون.
17- الكوكب الدري في قراءة أبي عمرو البصري.
18- فتح المجيد في قراءة حمزة من القصيد.

ثانيا: مؤلفاته في القراءات العشر:
1- فتح الكريم في تحرير القرآن العظيم (من طريق المنصور).
2- الفوز العظيم على متن فتح الكريم.
3- فتح الكريم في تحرير أوجه القرآن الحكيم (من طريق الأزميرى).
4- الفوز العظيم في شرح فتح الكريم.
5- الروض النضير في أوجه الكتاب المنير.
6- الوجوه المسفرة في القراءات الثلاث.
7- تهذيب النشر وخزانة القراءات العشر.
8- عزو الطرق.
9- جواهر القلائد في مذاهب العشرة في ياءات الإضافة والزوائد.
10- رسالة أحكام الهمزتين للقراء العشرة.
11- رسالة في حكم الغنة في اللام والراء على وجه الإدغام الكبير.

ثالثا: مؤلفاته في القراءات الأربع بعد العشر:
1- الفوائد المعتبرة في الأحرف الأربعة الزائدة على العشرة.
2- موارد البررة على الفوائد المعتبرة.

رابعا: مؤلفات أخرى في القراءات:
1- إيضاح الدلالات في ضابط ما يجوز من القراءات ويسوغ من الروايات.
2- العجالة البديعة الغرر في أسانيد الأئمة القراء الأربعة عشر.
3- التنبيهات في شرح أصول القراءات.
4- الدر الحسان في تحرير أوجه القرآن.
5- فتح الرحيم الرحمن شرح الدر الحسان.
6- الضوابط الكبرى في تحرير القراءات.

خامساً: مؤلفاته في علم التجويد:
1- رسالة الضاد.
2- رسالة في إدغامات الحروف الهجائية.
3- فتح الرحمن في تجويد القرآن.
4- فتح الكريم في تجويد القرآن العظيم.
5- منظومة مراتب تفخيم حروف الاستعلاء.
6- الواضحة في تجويد الفاتحة.
7- شرح الواضحة في تجويد سورة الفاتحة.

سادساً: مؤلفاته في علم الرسم العثماني:
1- اللؤلؤ المنظوم في ذكر جملة المرسوم.
2- سفينة النجاة فيما يتعلق بقوله تعالى (حاش لله).

سابعاً: مؤلفاته في علم عد الآي:

1- تحقيق البيان في عد آي القرآن.
2- تحقيق البيان في المختلف فيه من آي القرآن.

وفاته:
توفي يوم الخميس الحادي عشر من ربيع الأول سنة ( 1313هـ - 1895م ) عن خمس وستين سنة، ومدفنه بالقرافة الكبرى، بالقرب من باب الوداع رحمه الله رحمة واسعة آمين.
وفاة الإمام أحمد بن حنبل 12 ربيع الأول 241 هـ.


الإمام أحمد بن حنبل

ولد في النصف الأول من القرن الثالث، وليس من أحد في عصره بلغ من الشهرة والثقة ما بلغه، ذلك أنه كان رحمه الله إماماً في الورع، إماماً في الزهد، إماماً في الفقه، إمام أئمة الحديث في عصره وإماماً في الثبات والصبر.

ولد الإمام أحمد عام 164 هـ، توفي والده وهو صغير وتولت أمه تربيته، ومع أنها كانت شابة وتقدم لخطبتها والزواج منها عدد كبير من الراغبين لكنها رفضت وامتنعت وفضلت أن تعيش لولدها ونذرت نفسها له، وهذا الأمر أنشأ في نفس أحمد بِراً بأمه، ولم يتزوج حتى ماتت وكان قد بلغ الثلاثين.

وكسائر أترابه تعلم القرآن في صغره، وعندما تجاوز الخامسة عشرة من عمره، بدأ يطلب العلم، وأول من طلب العلم عليه هو الإمام أبو يوسف القاضي. ثم تحول إلى مجالس الحديث وأعجبه هذا النهج، وأخذ يجول ويرحل في سبيل الحديث حتى ذهب إلى الشام والسواحل والمغرب والجزائر ومكة والمدينة والحجاز واليمن والعراق وفارس وخراسان والجبال والأطراف والثغور وهذا فقط في مرحلته الأولى من حياته.

ولقد التقى الشافعي في أول رحلة من رحلاته الحجازية في الحرم، وأُعجِبَ به، وبقي الإمام أحمد أربعين سنة ما بات ليلة إلا ويدعو فيها للشافعي، وكان يقول عندما يروي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ الله يبعث على رأس كل مائة عام من يجدد لهذه الأمة أمر دينها. وكان يقول: لقد أرسل الله تعالى سيدنا عمر بن عبد العزيز يجدد لهذه الأمة دينها على رأس المئة الثانية وآمل أن يكون الشافعي على رأس المئة الثالثة.

وقد حيل بين أحمد ومالك بن أنس فلم يتمكن من لقائه وكان يقول: لقد حُرِمتُ لقاء مالك فعوَّضني الله عز وجل عنه سفيان بن عيينة.

وكان الشافعي يكثر من زيارة الإمام أحمد، فلما سئل عن ذلك أنشد قائلاً:
قالوا يزورك أحمد وتزوره قلتُ الفضائل لا تبارح منزله
إن زارني فبفضله أو زرته فلفضله فالفضل في الحالين له

محنة الإمام أحمد
عاش الإمام أحمد في عصر المأمون ثم المعتصم ثم الواثق ثم المتوكل.

وفي هذه العصور، كانت صولة المعتزلة وجولتهم في أعلى ذروتها لاسيما في عصر المأمون، وكان المأمون تلميذاً لأبي هذيل العلاف من رؤساء المعتزلة، فافتُتِنَ بالفلسفة اليونانية.

واستغل هذه الصلة أحمد ابن أبي دؤاد المعتزلي المتعصب وراح يكلم المأمون ويتودد إليه حتى عيَّنه وزيراً خاصاً له ومستشاراً، وفي هذه الأثناء قال المعتزلة بخلق القرآن أي أنَّ القرآن حادث مخلوق وليس كلام الله الأزلي وتبنى المأمون هذا القول.

وفي عام 218 هـ أرسل كتاباً إلى نائبه في بغداد وهو إسحاق ابن إبراهيم أمره فيه أن يجمع كل العلماء ويقنعهم بأنَّ القرآن مخلوق وأمره أن يقطع رزق وجراية كل من لم يقتنع بهذا.

امتثل إسحاق لهذا الأمر فجمع كل العلماء من أهل السنَّة وهددهم بقطع أرزاقهم ومنع الجراية عنهم إن هم لم يقتنعوا، وأرسل إلى المأمون بأجوبة هؤلاء التي تتضمن رفض هذا القول.

فأرسل المأمون ثانية أمراً بقطع أرزاق من لم يقتنع وإرساله إليه مقيداً بالأغلال تحت تهديد القتل.

وكان الإمام أحمد من بين الثلة التي رفضت أن تقتنع ولم تتراجع، فقُيِّدوا جميعاً بالأغلال وذُهِبَ بهم إلى طرطوس.

وفي الطريق تراجع البعض خوفاً ومات البعض الآخر ولم يبق إلا أحمد الذي جاءه خادم المأمون وقال له: إنَّ المأمون أقسم على قتلك إن لم تجبه، ولكن أحمد رفض التراجع عن الحق وبينما هو في الطريق لا يفصله عن المأمون إلا ساعات من السَّير، إذ جثى على ركبتيه ورمق بطرفه إلى السماء ودعا بهذه الكلمات: سيدي غرَّ حِلمُكَ هذا الفاجر حتى تجرَّأ على أوليائك بالضرب والقتل، اللهم فإن يكن القرآن كلامك غير مخلوق فاكفنا مؤنته، فتوفي المأمون قبل أن يصل أحمد إلى طرطوس فأُعيد الإمام أحمد وأودع السجن ريثما تستقر الأمور.

وجاء بعد ذلك المعتصم ولكن المأمون كان قبيل موته قد أوصى أخاه أن يُقَرِّبَ ابن أبي دؤاد المعتزلي منه. لذلك لما استقر الأمر للمعتصم استدعى الإمام أحمد وهو مثقل بالحديد وكان عنده ثلة من المعتزلة على رأسهم ابن أبي دؤاد الذي كان يضمر كيداً شديداً لأحمد، وسأله: ما تقول في خلق القرآن؟ قال: أقول إنه كلام الله. قال: أقديم أم حادث؟ قال: ما تقول في علم الله ؟ فسكت أبو دؤاد. قال أحمد: القرآن من علم الله ومن قال إنَّ علم الله حادث فقد كفر! وطلب المعتصم أن يناقشوه وكاد أن يقتنع بقول أحمد ولكن قال له المعتزلة وابن أبي دؤاد إنه لضال مبتدع.

عرض المعتصم على الإمام أحمد أن يرجع عما يقول مغرياً إياه بالمال والعطايا ولكن الإمام أحمد قال له: أرني شيئاً من كتاب الله أعتمد عليه (أي أعطني دليلاً على ما تزعم من كتاب الله تعالى).. وبعد مرور عامين ونصف على هذه المعاناة وهذه المحنة، أطلق المعتصم سراحه وأعيد إلى بيته يعالج جراحه، ورفع الله قدره بعد هذه المحنة رحمه الله رحمة واسعة.
 

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن