وفد عربي يستعد لزيارة رام الله

2012-12-27 06:54:18| الشبكة الإسلامية

يستعد وفد من الجامعة العربية يقوده الأمين العام للجامعة نبيل العربي ويضم وزراء ومسؤولين رفيعي المستوى لزيارة رام الله السبت المقبل لبحث المعونات المالية وإطلاق المفاوضات، بحسب ما أفاد به مصدر في الجامعة ووزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

وأشار المصدر إلى أن "زيارة الوفد العربي لرام الله هي الأولى من نوعها وستبحث قضايا مختلفة، أهمها الدعم المالي للسلطة الفلسطينية في ضوء قرار إسرائيل منع تحويل الأموال للفلسطينيين".

وفي السياق ذاته، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إنه "سيتم التباحث في مجموعة من القضايا، أهمها الجهود التي يقوم بها الأمين العام للجامعة من أجل حث الدول العربية على تنفيذ  قرارها، إن كان في قمة بغداد أو عدد من اجتماعات لجنة المتابعة العربية، بتنفيذ شبكة أمان مالي عربية لتغطية الاحتياجات المالية للسلطة الفلسطينية".

وكانت إسرائيل قالت -في وقت سابق من الشهر الحالي- إنها ستمنع تحويل إيرادات الضرائب إلى حكومة عباس حتى مارس/آذار على الأقل، ردا على حملته في الأمم المتحدة لترقية وضع فلسطين.

ومن ناحية أخرى، قال المالكي لصحيفة "الأيام" الفلسطينية المحلية إن الزيارة تستهدف تهنئة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالإنجاز الذي تم تحقيقه بحصول فلسطين على صفة "دولة مراقب غير عضو" في الأمم المتحدة نهاية الشهر الماضي.

وأشار إلى أن القضية الثالثة في مباحثات الوفد العربي تتعلق بتفعيل البند السياسي تنفيذا للقرار العربي بتشكيل وفد يجري مشاورات الشهر المقبل مع مجلس الأمن الدولي والإدارة الأميركية وروسيا الاتحادية والصين والاتحاد الأوروبي، للاتفاق على آليات تنفيذ مبادرة عربية لإعادة إطلاق المفاوضات وفق إطار زمني محدد.

وكانت لجنة المتابعة العربية دعت المجتمع الدولي إلى "إطلاق مفاوضات تكون مرجعيتها تنفيذ قرارات الأمم المتحدة -وخاصة قرارات مجلس الأمن ذات الصلة- خلال سقف زمني يتم الاتفاق عليه، مع ضمان وقف النشاطات  الاستيطانية الإسرائيلية كافة والإفراج عن الأسرى الفلسطينيين والعرب".

طريق آخر
ومن جانب آخر، أوضح المالكي أن الوفد المقرر أن يزور رام الله بالضفة الغربية السبت المقبل لن يمر عبر حواجز إسرائيلية. مشيرا إلى أن "رحلة الوفد العربي ستتم من العاصمة الأردنية عمان إلى رام الله بمروحية أردنية، وبالتالي فلن يكون هناك أي احتكاك مع أي إسرائيلي أيا كان، ولن يتم المرور عبر الحواجز الإسرائيلية".

وأضاف أنه "تم التأكيد على أنه لن يكون هناك أي ختم على جوازات السفر، ولن يتم إعطاء الجانب الإسرائيلي أي قوائم عن أسماء الوفود وتركيبتها، وذلك من أجل تسهيل الأمر على الأشقاء وزراء الخارجية".

ومن جهة أخرى، قال المالكي إن أربعة وزراء خارجية عرب -على الأقل- أكدوا حتى الآن  زيارتهم لمدينة رام الله برفقة العربي، مع احتمال أن يزيد هذا العدد خلال الساعات المقبلة.

 

1431 هـ©Islamweb.netجميع حقوق النشر محفوظة