في فداء رسول الله صلى الله عليه وسلم


Wednesday 9-4-2008

أمحمد يا سيدي وإمامي
يا خير من أفدي عليك سلامي

ثبت صفي الله فرط مودتي
وانظر إلى قلبي الكسير الدامي

يا لائمي في عشقه أقصر فذا
قرآننا لم يصغ للّوام

حب الإله وحب ذات رسوله
متلازمان تلازم الأرقام

وهوى الرسول فريضة فطرية
وجمالها للمؤمن المتسامي

وأحب من نفس ومن ولد ومن
مال وجاه حب خير إمام

طلع الهدى فإذا بنجم طلوعه
يزهو بنور الخير للأقوام

يا جاهلية جاء فجر محمد
فارحل ظلام الشرك والأصنام

وأعد سلاماً أيها الحجر الذي
من قبل كم حييته بسلام

حييت عبداً في العبادة جاهداً
حتى عراه تورم الأقدام

وعرفت في نفس العظيم زهادة
في ملبس أو مسكن وطعام

من يروه الله الكريم فإنه
يغنى ويغني الناس بالإكرام

يا أسوة في كل خير للهدى
طبعت على الاتباع بالأختام

لله درك في الشباب مبرة
وأباً وزوجاً واصل الأرحام

أسفير رب العالمين لخلقه
ماذا عن الخلق العظيم السامي

إن قمت ترعى الناس كنت أخاهم
وصديق آمال إلى آلام

أو كنت تفتح للسياسة بابها
كنت الرشيد تسوس بالإحكام

وتقيم للشورى المقام مقدراً
رأي الصحابة من أولى الأفهام

وإذا قضيت قضيت بالعدل الذي
لا يعرف التمييز في الأحكام

فلو أن " فاطم " وهي بنت محمد
سرقت لكان القطع دون محام

أرأيت دنيا تستقيم على المدى
من غير إنصاف من الظلام

ورفعت في الدنيا كأمهر قائد
علم الجهاد وكنت عنه الحامي

إن فر قوم لم تفر ولم تلن
بل كنت أول فارس مقدام

ورحمت كل العالمين فمسلم
أو كافر قد فاز بالإرحام

ودعوت للرحمن أنجح واعظ
ومحاور بالحق لا الأوهام

يا من بنيت حياتنا بمبادئ
صلحت لتطبيق مدى الأيام

لم يشهد التاريخ مثلك قائداً
بطلاً يفوق أماجد الأعلام

هل يا ترى ننسى هرقل ومدحه
للمصطفى من سالف الأعوام

وشهادة كالعطر ممن أنصفوا
نعت الرسول بأعظم الإعظام

من قول "مايكل هارت" أو "برناردشو"
أو "جولزيهر"رغم حقد طام

والشاعر القروي أسلم مادحاً
واليوركيّ دعا نصارى الشام

"إني مسيحيٌّ أحب محمداً
وأراه في سفر الزمان إمامي"

لو كان أحمد بيننا حياً لما
عشنا الحياة معيشة الأغنام

ولحلّ مشكلة الأنام بنظرة
تنهي الحروب وتبتدي بسلام

الناس في شرع النبي قبائل
لتعارف لا للأذى وخصام

والقس محترم بدين محمد
ما لم يكد كالحكم في الحاخام

يا أيها الأعداء عنا اقصروا
لن يرتقي ذنب لمجد الهام

إني لأثأر للنبي إذا طغى
باغٍ ولو أدى إلى إعدامي

أفإن عوى كلب بشتم أو أذى
أو خاض في بحر يضر بذام

هذا " مسيلمة "يريد نبوة
وسجاح والعنسي ذوو أوهام

قبلوا التحدي للجبال وناطحوا
فإذا رؤوسهم فتات حطام

هذي من المختار بعض شمائل
كالبحر نفعاً أو فيوض غمام

أعلى من المليار نحن فداؤه
مالاً ونفساً دونما إحجام


جميع الحقوق محفوظة لإسلام ويب© 1998-2018