English| Deutsch| Français| Español

  قال يونس بن عبيد قال: لا تجد من البر شيئاً واحداً يتبعه البر كله غير اللسان؛ فإنك تجد الرجل يكثر الصيام، ويفطر على الحرام، ويقوم الليل، ويشهد بالزور بالنهار  

ارتفاع الضغط
ارتفاع الضغط وأثره على انقطاع النفس والتعب الشديد

رقم الإستشارة: 292054

د. محمد حمودة

السؤال
اكتشفت إصابتي بارتفاع الضغط منذ ثلاث سنوات، وحينما أركض مباشرة خلال دقيقتين وعندما أمشي سريعاً يصيبني ارتفاع في دقات القلب، مع تزايد التنفس بصورة شديدة، وينقطع النفس مما يجبرني على التوقف والجهد في رجوع التنفس إلى وضعه الطبيعي، وقد أجريت قسطرة للقلب وفحصاً نووياً للقلب واختباراً للجهد فكانت كل النتائج ممتازة ولا تحتاج إلى أي تدخل، عدا نسبة الترسيب في الدم، فقد كانت عالية (400)، والأدوية التي أتناولها هي: (ديوفان 160) بالإضافة إلى (نورفاسك 5 ملجم)، فأرشدوني.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مشعل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن ارتفاع الضغط المزمن وخاصة غير المعالج يؤدي إلى زيادة في حجم عضلة القلب، وبالتالي يؤدي إلى الإرهاق أثناء الجهد، وتسارع في القلب، والإحساس بالإرهاق، وتتحسن هذه الأعراض نسبياً مع العلاج، إلا أنه تبقى للياقة البدنية دورها، أي: أنه إن لم تكن تركض في السابق وابتدأت الركض فإنه يحتاج الجسم وقتاً للتأقلم؛ ولذا يجب الركض في البداية لفترة قصيرة ثم بعد ذلك تزيد المسافة بعض الشيء قليلاً قليلاً.
وأما نسبة الترسيب العالية فإن نسبة الترسيب لا تصل إلى (400) كما ذكرت، فلابد وأن هناك شيئاً خطأً في الرقم الذي قيل لك، فإن سرعة الترسب نادراً جداً لأن تصل إلى (130 أو 140) فقط، ولا يمكن أن تكون أعلى من (150)؛ لأن سرعة ترسب الدم تقاس بأنبوب ارتفاعه (200) ملم، وهذا الاختبار يقيس نسبة ترسب الكريات الحمر في الأنبوب في الساعة الأولى.
وفي المختبر يقيسون بعد ساعة من وضع الدم في الأنبوب يقيسون المسافة في الجزء العلوي من الأنبوب الذي لا يحتوي دما، أي أنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يكون (400) لأن طول الأنبوب هو (200)، وعلى كل حال فإنه يجب معرفة سبب ارتفاع الترسب، والذي يمكن أن يكون فقراً في الدم أو التهابات مزمنة أو أمراضاً روماتيزمية أو أمراضاً بالدم.
وعليك بالمتابعة مع طبيب القلب، والتأكد من أن الضغط منضبط؛ لأن استمرار ارتفاع الضغط وعدم انضباط الضغط يسبب الأعراض التي تشكو منها.
ويجب أيضاً التأكد من عدم أسباب أخرى لضيق النفس، ومنها فقر الدم أو أسباب في الرئة نفسها، وهذا يتطلب إجراء صورة للصدر، وأحياناً صورة بالتصوير الطبقي للصدر، فإن كان طبيب القلب قد أكد لك سلامة القلب، وأن الضغط منضبط، فعليك بمراجعة طبيب الصدر.
وبالله التوفيق.