الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من ينازل؟؟؟

  • اسم الكاتب: م/يوسف مسعود قطب حبيب
  • تاريخ النشر:09/04/2008
  • التصنيف:شعر وأدب
  •  
2263 0 1166
نَبِحتْ شِرارُ الخَلْقِ تَقْذِفُ بِالتُّهَمْ
لِتَعِيبَ مَنْ أَرْسَى المَبادِئَ والقِيَمْ
وتُبِِينَ عَن قَلْبٍ تَقاطَرَ حِقْدهُ
يَحْوِيهِ صَدْرٌ شانِئٌ مُنْذ القِدَمْ
أيْنَ النُّباحُ وإن تَكاثَرَ أَهْلهُ
مِنْ نَيْلِ بَدْرٍ قَدْ سَما فَوْقَ القِمَمْ
لا بَلْ سِراجٌ ساطِعٌ يَهْدِي الوَرَى
سَعِدَتْ بِه وَبِنُورِهِ كُلُّ الأُمَمْ
جَادَ الكَريمُ بِهِ بِأَعْظَمَ نِعْمَةٍ
فَتَحَ القُلوبَ الْغُلْفَ أَحْيا مِنْ عَدَمْ
قَدْ تَمَّمَ الأَخْلاقَ بَعْدَ ضَياعها
وَشَفَى العَلِيلَ مِن الوَساوِسِ والسَّقَمِ
بِالعَدْلِ وَالإِحْسانِ قامَتْ شِرْعَةٌ
والسَّقَمْ والفُحشُ والبَغْيُ البَغيضُ قَد انْهَدَمْ
فَغَدا ظَلامُ الكَوْنِ صُبْحاً مُشْرِقا
لَمّا اسْتَضاءَ بِنورِ أحْمَدَ وابْتَسَمْ
*********
سَحّاء كَفُّ مُحَمَّدٍ بِعَطائِها
كَالْغَيْثِ عِنْدَ عُمُومِهِ لا بَلْ أَعَمْ
مَنْ ذا يُطاوِلُ رَحْمَةً فِي قَلْبِهِ
مَنْ ذا يُبارِي في السَّماحَةِ والكَرَمْ
فَلْتَسألِ الثِّقلينِ عَنْ أخلاقِهِ
بلْ سائِلِ الطَّيرَ المُحَلِّقَ بِالقِمَمْ
مَنْ صاحَ بالأصحاب رُدّوا فَرْخَهَ
كَيْ يسعد العُشَّ الشَّتيتَ وَيَلْتَئِمْ
بَلْ سائِلِ الجَمَلَ الْبَهِيمَ إذِ اشْتكى
لِمُحَمَّدٍ بِدِموعِهِ مُرَّ الألَمْ
فَوَعَى الخِطابَ وقامَ يُعْلنُ غاضِباً
لا يَرْحَمُ الرحمنُ إلا مَن رَحِمْ
وَعَفا عَن الخصْمِ اللَّدودِ وَسَيْفُهُ
ِبيَمِينِهِ وَالخصْمُ قَدْ ألْقَى السَّلَمْ
هَلاَ رأيتمْ مِثلَ عفوِ محمدٍ
عَنْ أهلِ مكةَ عَبرَ تاريخِ الأُمَمْ
هَلْ يَقْتُلُ المُخْتارُ شَيْخاً فانِيا
هَلْ يَقْبَلُ المُخْتارُ نَقْضاً لِلذِّمَمْ
هَلْ مَثَّلَ المختارُ أو قَتَلَ النِّسا
هل أَهْلَكَ المختارُ شَعباً وانتقَمْ
فَهُوَ الطبيبُ بِحَرْبهِ وبِسِلْمِهِ
يَجْتَثُّ أسْبابَ الشِّكايةِ والسّقَمْ
لِيُزيلَ أنظِمةً تُجَرِّعُ شَعْبَها
كأْسَ المَذَلَّةِ والعِبادَةِ لِلصَّنَمْ
ولِيُشْرِقَ التّوْحِيدُ فِي أرْجائِها
ولِيَشكُرَ المخلوقُ مَنْ أسْدَى النِّعَمْ
هذا جهادُ نَبِيِّنا وَمُرادُهُ
فاذْكُرْ مَقاصِدَ حَرْبِكُمْ كُلَّ الأُممْ
***********   
ولْتَسْألِ الْبوسْنا تُجِبْكَ نِساؤها
الثَّكْلَى وَقَبْرٌ جامِعٌ وبحارُ دَمْ
بَلْ سائلِ الشّيشانَ مَنْ أَوْرَى بِها
ناراً أحَاطتْ بِالسُّهولِ وبالقِمَمْ
أينَ الرَّضيعُ وأُمُّهُ وَرِفاقُهُ
دُفِنَ الجميعُ بِقَعْرِ بَيتٍ منهدمْ
والمسجدُ الأقصى يَئنُّ بِجُرْحِهِ
بَيْنَ الجماجمِ سائلاً أينَ القِيَمْ
مَنْ أجَّجَ الحَرْبَيْنِ فَتْكاً بِالوَرَى
أمُحَمَّدٌ أمْ صَحْبُهُ أَمْ هُمْ أساطِينُ الْعَجَمْ
فاسْأَل هِيروشيما وسائل أُخْتَها
لَمْ يَنْجُ مِنْ إنْسٍ ولا صَخْرٍ أصَمّْ
فهَلِ الدّفاعُ عنِ الحقوقِ جريمةٌ
والظُّلْمُ والإلحادُ حقٌّ يُحتَرَمََ
***********
يا جاحِداً للحقِّ رغْمَ وضوحِهِ
أبِأرْضِكُمْ زمنُ العُقولِ قَدِ انصَرَمْ
هلاّ أقَمْتَ لِما افْتَريْتَ دَليلَهُ
إنَّ الدَّليلَ لِكُلِّ قَوْلٍ يُلْتَزَمْ
هلاّ تُقارنُ بَينَ هَدْي مُحمدٍ
ونُصوص أسَفارِ الضَّلالَةِ عِندكمْ
هَلاّ لآيات الكِتابِ عَقِلْتمُ
هِيَ لِلْفَلاحِ صِراطُهُ الحقُّ الأتَمْ
قدْ فاقَ كلَّ المعجزاتِ بهَدْيِهِ
وبِنَظْمِهِ وحقائقٍ تَشفِي السّقَمْ
هلاّ بَصَرْتُمْ نُورَهُ بَدَلَ العَمَى
هلاّ سمِعْتُمْ قولَهُ بَدَلَ الصَّمَمْ
هلاّ تَبِعْتُمْ هَدْيَهُ بَدَلَ الهَوَى
هلاّ عَبَدْتُمْ ربَّهُ بَدَلَ الصَّنَمْ
سَلِّمْ أو ِائتِ بِمِثْلِهِ أو بَعضِهِ
واجْمَعْ شُهودَكَ مَنْ تَشاءُ مَعَ الْحَكَمْ
فإذا عَجزْتَ وإنَّ ذَلِكَ واقِعٌ
فَاحْذَرْ سَعيراً فِي مَآلِكَ تَضْطرِمْ
واحْذرْ قَوارِعَ بِالطُّغاةِ تتابَعَتْ
مِنْ عِندِِ جَبَّارٍ قَوِيٍ مُنتَقِمْ
واسْألْ أبا لَهَبٍ وَسائِلْ زَوْجَهُ
كَيفَ العذابُ بِمَنْ بَغَى وَبِمَنْ ظَلَمْ
واسْألْ أبا جهلٍ وَسائِرَ صحْبهِ
وَقَلِيبَ بَدْرٍ قَد طَوَى تِلكَ الرِّمَمْ
***********
لَمَّا وَهَى قَوْمِي لِحُبِّ لُعاعَةٍ
من طَيْفِ عَيْشٍ عَنْ قَريبٍ يَنْصَرِمْ
طَمِعَ الذِّئابُ بِعِرْضِنا فَاسْتَأْسَدُوا
وَتَطاوَلَ القزمُ الْحَقِيرُ عَلَى الْقِمَمْ
مَن لِي بسيفِ الله فِي أصحابِهِ
مَن لِي بِسَعْدٍ أو بِسَيْفِ الْمُعْتَصِمْ
لِيَعُودَ جَمْعُ الْمارِقينَ لِرُشْدِهِمْ
وَتَلوذَ أَفْواه السّفاهةِ بِالْبَكَمْ
وَتُقَبِّلَ الأيْدِي كَما قَدْ قَبَّلَتْ
قَدَمَ الجُدُودِ زَمانَ عِزٍ مُنْصَرِمْ
يا أُمَّتِي هَيَّا انْهَضِي فَعَدُوُّنا
مُتَرَبِّصٌ وَعُيونُهُ لا لَمْ تَنَمْ
سِيرِي عَلَى هَدْيِ الرَّسول وَصَحْبِه
مَن لازَمَ الهَدْيَ القَوِيمَ فَقَدْ غَنِمْ
وَخُذي عَلَى أيْدي السَّفيهِ وَأعْلِني
مَن سَبَّ أحمدَ يا طُغاةُ فَقَدْ قُصِمَ
***********
فَابْعَثْ إِلهَ العالَمينَ لأُمَّتِي
رَجُلا بَدِينِكَ قائِماً يُعْلِي الْهِمَمْ
ليوحِّدَ الصَّفَّ الشَّتِيتَ فَيَهْتَدِي
ويُعِيدَ صَرْحًا لِلْكَرامَةِ قَدْ هُدِمْ
وَاجْعَلْ صَلاتَكَ وَالسّلامَ عَلى النَّبِي
ما لاحَ صَبْحٌ أوْ تَشابَكِتِ الظُّلَمْ
وَكَذا عَلى الآلِ الكِرامِ وَصَحْبِهِ
ما ناحَ طَيْرٌ فَوْقَ غُصْنٍ أَوْ عَلَمْ
وابْعَثْهُ يَوْمَ العَرْضِ حَيْثُ وَعَدتَّهُ
بِمَقامِهِ الْمَحْمودِ مِنْ كُلِّ الأُمَمْ
************

 

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق

الأكثر مشاهدة اليوم

شعر وأدب

من ينازل؟؟؟

نَبِحتْ شِرارُ الخَلْقِ تَقْذِفُ بِالتُّهَمْ لِتَعِيبَ مَنْ أَرْسَى المَبادِئَ والقِيَمْ وتُبِِينَ عَن قَلْبٍ تَقاطَرَ حِقْدهُ يَحْوِيهِ صَدْرٌ شانِئٌ مُنْذ القِدَمْ أيْنَ النُّباحُ وإن تَكاثَرَ أَهْلهُ...المزيد