الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صحابيات في حجة الوداع (1)

11769 0 821

دور الصحابيات في حجة الوداع يمثل ركنا هاما من أركان الحرية التي أعطاها الإسلام للمرأة مع الاعتراف ضمنيا بفاعلية شقائق الرجال في المجتمع المسلم، وبهذا كان الإسلام سباقا في هذا الأمر عن سائر الحضارات, بل إن هذا الدور التاريخي للمرأة يفحم أعداء الإسلام من العلمانيين الذين يتشدقون صباح مساء بشعارات حرية المرأة وهم في الحقيقة لا يريدون لها إلا كل تبذل وسفور واختلاط غير منضبط في كل المنتديات تخادن هذا وتحادث هذا في غيرحياء ولا حشمة.

في هذه الحجة النبوية المباركة تتجلى روعة الإسلام في تكريم المرأة والاهتمام بقضاياها فتارة يظهر هذا الاهتمام في حرص النبي -صلى الله عليه وسلم- على أن تحج كل نسائه معه، وتارة لا يغفل المشرع الإسلامي عن إيجاد حلول فقهية لكل مشكلة تتعرض لها المرأة في مثل هذه الرحلات، وتارة بالوصية النبوية الخالدة لأمته بالرفق بالنساء في خطبته الجامعة يوم عرفة، فأكرم به من دين أنزل الناس منازلهم وأعطى كل ذي حق حقه.
وتبدأ الأحداث من الأيام الأوائل من حجة النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث تنامى الخبر في الآفاق أنه -صلى الله عليه وسلم- قد عزم على الحج هذا العام فقدم المدينة بشر كثير ( وفي رواية: فلم يبق أحد يقدر أن يأتي راكبا أو راجلا إلا قدم ) كلهم يلتمس أن يأتم برسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويعمل مثل عمله.

ولم تكن النساء بأقل حرصا في هذا الأمر من الرجال وتتكاثر الروايات حول مدى الرغبة الصادقة في حج الصحابيات معه - صلى الله عليه وسلم- فمنهن من وفقهن الله ومنهن من لم يجدن لهذا الأمر سبيلا، فسألنه -صلى الله عليه وسلم- عن ما يعوض عن هذا الخير.
فعن أم معقل قالت: لما حج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حجة الوداع، وكان لنا جمل فجعله أبو معقل في سبيل الله وأصابنا مرض وهلك أبو معقل وخرج النبي -صلى الله عليه وسلم- فلما فرغ من حجه جئته فقال: ( يا أم معقل ما منعك أن تخرجي معنا؟) قالت: لقد تهيأنا فهلك أبو معقل، وكان لنا جمل هو الذي نحج عليه فأوصى به أبو معقل في سبيل الله قال: ( فهلا خرجت عليه فإن الحج في سبيل الله فأما إذ فاتتك هذه الحجة معنا فاعتمري في رمضان فإنها كحجة ) [أبو داود]

وروى ابن خزيمة قال: أراد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الحج، فقالت امرأة لزوجها: حجني مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. فقال: ما عندي ما أحجك عليه. قالت: فحجني على ناضحك. قال: ذاك يعتقبه أنا وولدك. قالت: حجني على جملك فلان، قال: ذلك حبيس سبيل الله، قالت: فبع تمرتك. قال: ذاك قوتي وقوتك. فلما رجع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من مكة، أرسلت إليه زوجها، فقالت: اقرأ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مني السلام ورحمة الله، وسله: ما تعدل حجة معك؟ فأتى زوجها النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله إن امرأتي تقرئك السلام ورحمة الله، وإنها كانت سألتني أن أحج بها معك. فقلت لها: ليس عندي ما أحجك عليه. فقالت: حجني على جملك فلان. فقلت لها: ذلك حبيس في سبيل الله. فقال -صلى الله عليه وسلم-: ( أما إنك لو كنت حججتها فكان في سبيل الله ) فقالت: حجني على ناضحك. فقلت ذاك يعتقبه أنا وولدك. قالت: فبع تمرتك. فقلت ذاك قوتي وقوتك، قال: فضحك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تعجبا من حرصها على الحج، وأنها أمرتني أن أسألك ما يعدل حجة معك قال -صلى الله عليه وسلم-: ( أقرئها مني السلام ورحمة الله، وأخبرها أنها تعدل حجة معي عمرة في رمضان ( [صحيح ابن خزيمة]

وصلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الظهر بالمدينة بالمسجد أربعا ثم ترجل وادهن ولبس إزاره ورداءه وخرج بين الظهر والعصر فنزل بذي الحليفة فصلى بها العصر ركعتين ثم بات بها وصلى بها المغرب والعشاء والصبح والظهر، وكان نساؤه كلهن معه وطاف عليهن تلك الليلة، فلما أراد الإحرام اغتسل غسلا ثانيا لإحرامه غير غسل الجماع الأول ثم طيبته عائشة - رضي الله عنها- بيدها بذريرة وطيب فيه مسك في بدنه ورأسه [زاد المعاد]
وولدت أسماء بنت عميس زوجة أبي بكر - رضي الله عنه - بذي الحليفة محمد بن أبي بكر فأمرها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن تغتسل وتستثفر بثوب وتحرم وتهل
وكان في قصتها ثلاث سنن، إحداها: غسل المحرم، والثانية: أن الحائض تغتسل لإحرامها، والثالثة أن الإحرام يصح من الحائض [زاد المعاد]
فلما كانوا بسرف حاضت عائشة -رضي الله عنها- وقد كانت أهلت بعمرة فدخل عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي تبكي قال: ( ما يبكيك لعلك نفست؟ ) قالت: نعم، قال: ( هذا شيء قد كتبه الله على بنات آدم افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت ) [البخاري]

وفي رواية عنها قالت: خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع فأهللنا بعمرة ثم قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( من كان معه هدي فليهلل بالحج مع العمرة ثم لا يحل حتى يحل منهما جميعا ) فقدمت معه مكة وأنا حائض ولم أطف بالبيت ولا بين الصفا والمروة فشكوت إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: ( انقضي رأسك وامتشطي وأهلي بالحج ودعي العمرة ) ففعلت فلما قضينا الحج أرسلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مع عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق إلى التنعيم فاعتمرت فقال: ( هذه مكان عمرتك ) [البخاري]

قال ابن القيم: وحديث عائشة هذا يؤخذ منه أصول عظيمة من أصول المناسك:
(أحدها) اكتفاء القارن بطواف واحد وسعي واحد.
(الثاني) سقوط طواف القدوم عن الحائض كما أن حديث صفية زوج النبي -صلى الله عليه وسلم- أصل في سقوط طواف الوداع عنها.
(الثالث) أن إدخال الحج على العمرة للحائض جائز كما يجوز للطاهر وأولى لأنها معذورة محتاجة إلى ذلك.
(الرابع) أن الحائض تفعل أفعال الحج كلها إلا أنها لا تطوف بالبيت.
(الخامس) أن التنعيم من الحل.
(السادس) جواز عمرتين في سنة واحدة بل في شهر واحد.
(السابع) أن المشروع في حق المتمتع إذا لم يأمن الفوات أن يدخل الحج على العمرة وحديث عائشة أصل فيه.
(الثامن) أنه أصل في العمرة المكية وليس مع من يستحبها غيره فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يعتمر هو ولا أحد ممن حج معه من مكة خارجا منها إلا عائشة وحدها فجعل أصحاب العمرة المكية قصة عائشة أصلا لقولهم، ولا دلالة لهم فيها فإن عمرتها إما أن تكونت قضاء للعمرة المرفوضة عند عن يقول إنها رفضتها فهي واجبة قضاء لها أو تكون زيادة محضة وتطييبا لقلبها عند من يقول إنها كانت قارنة، وأن طوافها وسعيها أجزأها عن حجها وعمرتها والله أعلم [زاد المعاد]

ولما كان - صلى الله عليه وسلم- بسرف قال لأصحابه: من لم يكن معه هدي فأحب أن يجعلها عمرة فليفعل ومن كان معه هدي فلا، فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أشهر الحج وليالي الحج وحرم الحج فنزلنا بسرف قالت فخرج إلى أصحابه فقال: ( من لم يكن منكم معه هدي فأحب أن يجعلها عمرة فليفعل ومن كان معه الهدي فلا ) قالت: فالآخذ بها والتارك لها من أصحابه» [البخاري]
وهذه رتبه أخرى فوق رتبه التخيير عند الميقات فلما كان بمكة أمر أمرا حتما من لا هدي معه أن يجعلها عمرة ويحل من إحرامه ومن معه هدي أن يقيم على إحرامه، ونساؤه -صلى الله عليه وسلم- لم يسقن الهدي فأحللن وكن قارنات إلا عائشة فإنها لم تحل من أجل تعذر الحل عليها لحيضها وكذلك حلت فاطمة -رضي الله عنها-.
فعن عائشة رضي الله عنا أنها قالت قدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأربع مضين من ذي الحجة أو خمس فدخل علي وهو غضبان فقلت من أغضبك يا رسول الله أدخله الله النار قال: ( أو ما شعرت أني أمرت الناس بأمر فإذا هم يترددون ولو أني استقبلت من أمري ما استدبرت ما سقت الهدي معي حتى أشتريه ثم أحل كما حلوا ) [البخاري] 

 

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق