الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضمور الخصيتين وكيفية الإنجاب للمصاب به
رقم الإستشارة: 1323

18547 0 617

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم، جزاكم الله خيراً على ما تقومون به من خدمة طبية متقدمة، وأثابكم الله عليها خير الجزاء، وان يجعله الله خالص لوجه الكريم،،،،،،،،،،،، آمين
أنا اشخص أعاني من ضمور كلي في الخصيتين، حيث أن نتائج السائل المنوي تشير إلى ذلك، كذلك الخزعة التي أخذت من الخصية تدل على انعدام الحيوانات المنوية، فأشار علي أحد الاستشاريين في مجال العقم ان أقوم بعملية حسب ما فهمت منه أنها عبارة عن تكبير الخصية، والبحث عن بعض الحيوانات المنوية، وأن نسبه النجاح من30 إلى 35%
السؤال/ هل تنصحونني بإجرائها وهل هي من أفضل الوسائل العلاجية للتعامل بها في مثل حالتي؟ وهل هناك طرق للعلاج غير تلك الطريقة التي ذكرتها لمثل حالتي في حالة فشلها (لا قدر الله).
ولو أثقلت عليكم أطلب منكم مواقع في الشبكة تتحدث عن العقم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،
فانه من سياق رسالتك نفهم أن الخصيتين لديك لا تقومان بإنتاج الحيوانات المنوية، وذلك نتيجة لما بهما من ضمور كلي.
ونستخلص من ذلك مدى صعوبة حدوث حمل تلقائي بالصورة الطبيعية، ولكن وبحمد الله فإن العلم الحديث أثبت أنه عند إجراء خزع للخصية (أخذ عينة من الخصية) فإنه وبإجراء الفحص الميكروسكوبي الدقيق لجميع أجزاء هذه العينة فإنه في كثير من الأحيان يمكن إيجاد حيوانات منوية مجتمعة، أو متفرفة، وبكميات قليلة يمكن شفطها والمحافظة عليها، وحتى تجميدها، وذلك لاستخدامها في تلقيح بويضة الزوجة في أنبوب خارجي في المختبر، وذلك بطرق علمية متخصصة، ويمكن بعد ذلك إعادة زرع هذه البويضة المخصبة وما ينتج عنها من انقسامات في رحم الزوجة، ولا يخفى على القارئ أن احتمالية الحمل بعد كل جماع ليست عالية جداً في الزوجين الطبيعيين، فما بالك بمن يدخل في خضم الإخصاب المساعد، أو ما يعرف عند العامة بأطفال الأنابيب، وحالياً فإن نسبة نجاح هذه العمليات في حدود 30-37% وهذا بدون شك يعتبر فرصة عظيمة كانت في الماضي القريب غير متوفرة، فلذا ننصحك باتباعها إن كنت راغباً في الإنجاب، وأن تشكر المولى عز وجل على هذه المنة، وفتح فرص جديدة للإنجاب لمن هم في حالتك، وعسى الله أن يوفقك.
وحتى الآن فإن هذه الطريقة هي الوحيدة المتيسرة، وملاحظة أخيرة فإن هذه العملية بالطبع لا تؤدي إلى تكبير الخصية في الحجم.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • فلسطين المحتلة نادر الغلاغ

    جزاكم الله الف خير

  • جويانا الفرنسية رزق

    والله على كل شي قدير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً