علاج الكذب والسرقة عند الأطفال - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج الكذب والسرقة عند الأطفال
رقم الإستشارة: 16321

34915 1 710

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابني يبلغ من العمر 14 سنة، وهو دائم الكذب في أي موضوع، حتى أصبح هذا السلوك نمطاً في حياته، مما يسبب له ولنا مشاكل كثيرة، أضف إلى أنه اعتاد على أخذ النقود من والدته وإخوانه دون علمهم.

عند سؤاله يعاود الكذب أيضاً وينفي ذلك.
هل لديكم علاج لمثل هذه الحالة؟ وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي حفظك الله ورعاك اعلم أن الطفل يلجأ إلى الكذب لأسباب منها التهرب من المسئولية، أو تجنباً للعقاب، أو للحصول على العطف والمحبة من الكبار، أو طمعاً في تحقيق غرضاً آخر، وإن المبالغة في حث الطفل على ضرورة اتباع الصدق وحرصهم على محاسبته على كل صغيرة وكبيرة في الأمر الهام أو التافه وبأسلوب صارم لا يجدي نفعاً، بل يكون أحياناً بمثابة رد فعل معاكس، والأفضل أن نهيأ الطفل للقيام بالرقابة الذاتية وتكوين الرادع الداخلي، وتحديد خطوات العلاج بالأسلوب المناسب، ويجب أن تعني المعالجة بالأسباب الحقيقية التي أدت إلى المشكلة، ولكن يشترط في هذا العلاج أن يكون بالحكمة.

وهناك خطوات حاول أن تتبعها أخي محمود لعلاج هذه الظاهرة:

1- يجب أن تكون البيئة المحيطة بطفلك تلتزم بالصدق وتشكل القدوة الحسنة ويصدقون مع طفلك.

2- إذا اعترف طفلك بذنبه فلا داعي لقصاصه لأن من اعترف يجب أن يكافأ على هذا الاعتراف.

3- القيام بتشجيع طفلك على قول الصدق.

4- التروي في إلصاق تهمة الكذب بطفلك قبل التأكد لئلا يألف اللفظة ويستهين بإطلاقها.

5- ألا تترك طفلك يمرر الكذب لأن ذلك يشجعه ويعطيه الثقة بقدرته على ممارسة الكذب دائماً.
6- حاول أن تعدل بين أطفالك في كل شيء؛ لأن عدم المساواة يجبر الطفل على اتخاذ وسيلة الكذب إبراز شخصيته في البيت.
7- حاول أن تنمي ثقة طفلك بنفسه.
8- إعطاء الفرصة لطفلك للتعبير عن رأيه وميوله واتجاهه ومناقشته بطريقة هادئة وهادفة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر عبد الرحمن

    هذه المشكله موجوده في كثير من بيوتنا ولانعلم العيب في اولادنا ام في تربيتنا ومع ذلك جزاك الله عنا خير

  • المغرب fatima ammar

    jazakom allaho khayran

  • مصر السيد بدوى

    ما شاء الله بارك الله فيكم وجزاكم الله خير

  • مصر وليد اسماعيل

    ان قرة الصفحة واستفت منها وجزاكم الله خير

  • مصر ام ولد يتيم الاب

    بارك الله فيكم من أم لا حول له ولا قوه الا بالله

  • أحمد

    الله يبارك فيك يا شيخ

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: