الوسواس القهري والخوف من الموت والانتحار علاج التعلق بالأشخاص - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوسواس القهري والخوف من الموت والانتحار، علاج التعلق بالأشخاص
رقم الإستشارة: 17690

7926 0 382

السؤال

أنا السائل من ليبيا، أنا عندي مشكلة وهي عدة مشاكل: الأولى وهي مشكلة الوسواس، مشكلة الخوف من الموت والانتحار، وسببها سحر كما قال أحد العرافين، 4 سنوات وهي معي.

والمشكلة الثانية وهي عندما بدأت أصلي ـ والحمد لله ـ أحببت رجلاً لسنوات، وهو حب إيماني لكن بصورة غير طبيعية، رجل أكبر مني، حيث إني أصبت بالأرق، وتدهورت حالتي النفسية، ولقد كتبت له رسالة عبرت له فيها عن حبي له.

وأنا الآن بخير والحمد لله، ولكن المشكلة في الوسواس وأني أصبحت أشعر بالشرك الأصغر -والعياذ بالله- وهو الرياء أمام هذا الشخص الذي أحببته، حيث أشعر بأني أصلي أمامه، وحيث إني أذهب إلى الإنترنت وأبحث عن الأسئلة لكي أسأله، مع أن الإنترنت فيه من المشايخ ما شاء الله، لكن حبي لهذا الشخص لا يتصور! فهو دائماً معي.

ولا أكذب عليكم فإني أشعر أنا سوف نلتقي بعد الموت، أي في الجنة إن شاء الله، أرجوكم أريد أن أعرف ما هي مشكلتي؟ وما هو الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Abrahem حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولاً: أرجو أن لا تأتي العرافين مرةً أخرى؛ لأن هذا ليس من الدين في شيء.

ثانياً : إذا كان حبك لهذا الشخص الذي ذكرته هو حبٌ في الله، وفي النطاق الشرعي، فهو أمرٌ غير مرفوض، ولكن إذا كان الأمر أكثر من ذلك، فيجب أن تحجم نفسك مما هو غير مشروع.

أما أن تلتقي به في الدار الآخرة، فهذا علمه وأمره عند الله، والمتحابين في الله على منابر من نور يوم القيامة.

أما بالنسبة للوساوس بصفةٍ عامة، فعلاجها سهلٌ جداً، وهي أن يتجنب الإنسان اتباعها، وأن لا يستجيب لها، وأن يستبدلها بفكرةٍ وفعلٍ مخالفٍ لها تماماً .

وتوجد الآن بفضل الله أدوية ممتازة جداً مضادة للوساوس، وهنالك دواء يعرف باسم فافرين، وهو متوفر بليبيا حسب علمي، أرجو أن تتحصل عليه، وتبدأ في تناوله، وجرعة البداية هي 50 مليجرام ليلاً، لمدة أسبوعين، ثم ترفعها أو تزيد الجرعة بواقع 50 مليجرام كل أسبوع، حتى تصل إلى 200 مليجرام في اليوم، وتستمر على هذه الجرعة لمدة ستة أشهر، بعدها تخفض الجرعة إلى 100 مليجرام، وتستمر عليها لمدة ثلاثة أشهرٍ أخرى، بعدها يمكن أن تتوقف عن العلاج، وتكون بإذن الله قد شُفيت تماماً من هذه الوساوس .

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: