الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أضرار الجماع قبل مرور فترة النفاس
رقم الإستشارة: 2100988

453462 1 1183

السؤال

ما هو الرأي الطبي الصحيح لإمكانية حدوث جماع بعد توقف نزول الدم للنفساء وقبل مرور الأربعين يوماً من الولادة؟ وهل توجد مخاطر على الأم؟!
أرجو الإيضاح بالتفصيل إن أمكن، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن كلمة النفاس من ناحية طبية هي الفترة التي يحتاجها جسم المرأة، وخاصة الجهاز التناسلي بعد الولادة، ليعود إلى طبيعته التي كان عليها قبل حدوث الحمل، ولا تعني فقط توقف دم النفاس، ومرور فترة ستة أسابيع على الولادة وهي ما يعادل أربعين يوماً، هي هذه الفترة اللازمة والضرورية ليعود الرحم لحجمه الطبيعي، بل وليعود كل الجهاز التناسلي إلى طبيعته.

لذلك فمن ناحية طبية وحتى لو طهرت السيدة بعد الولادة وتوقف دم النفاس، فمن الأفضل أن يتم تأخير العلاقة الزوجية إلى ما بعد مرور ستة أسابيع على الولادة، سواء كانت ولادة طبيعية أو قيصرية، فالرحم يحتاج هذه المدة ليعود إلى حجمه وشكله، وكذلك عنق الرحم وخلايا جدران المهبل والأربطة المثبتة للرحم والمهبل، وليس الشكل فقط هو الذي يعود إلى طبيعته، بل كذلك تستعيد هذه الأعضاء وظيفتها الفيزيولوجية وبيئتها الطبيعية التي تساعد في مقاومتها للالتهابات، سواء الالتهابات النسائية أو الالتهابات البولية، فحتى بشرة المثانة والإحليل تتغير بتأثير هرمونات الحمل، وتحتاج لوقت لتعود إلى طبيعتها.

كما أنه يحدث كثيراً -وخصوصا في الولادة المهبلية- بعض التمزقات الغير مرئية، وكذلك تفرق في الأنسجة لا يتم رؤيته بالعين المجردة، بل تكون مجهرية في بشرة المهبل وعنق الرحم، وهذه التمزقات أو تفرق الاتصال، إن لم يعط الوقت الكافي للشفاء والالتئام، وإن تعرض للرض بفعل الجماع أو غيره، فقد يخلف وراءه تليفات مجهرية تؤدي إلى آلام وعسر الجماع مستمر فيما بعد، وحتى نحن في العيادة لا نفضل فحص أي سيدة فحصاً داخلياً قبل مرور أربعين يوماً على الولادة، إلا عندما تستدعي الضرورة.
كما نؤكد بأن كل الجسم يحتاج إلى هذه الفترة كاملة ليتخلص من التغيرات الفيزيولوجية التي حدثت بتأثير الحمل وبتأثير هرموناته، مثل تغيرات جهاز الدوران والتنفس (مثل تسارع ضربات القلب وضيق النفس وغيرها)، والجهاز الهضمي، (ومنها البواسير).
ولا نهمل العامل النفسي، فالمرأة بحاجة لهذه الفترة حتى يزول ما خلفه الحمل والولادة من ضغط نفسي وعصبي عليها، كما أن عملية تخلص الجسم من الهرمونات الزائدة بعد الولادة قد تنعكس بتغيرات وتأثيرات نفسية على الأم، فقد تصاب بسرعة تبدل المزاج أو العصبية أو غيرها.

وقد تحدث العلاقة الزوجية قبل انتهاء الأربعين ولا تحدث مشاكل عند السيدة، لكن المقصود هو أن نسبة حدوث المشاكل مثل الالتهابات وعدم شفاء الجروح جيداً (الظاهرة أو المجهرية) في الجهاز التناسلي يكون بنسبة أكبر في حال حدوث الجماع قبل الأربعين يوماً، لذلك فطبياً ومن كل النواحي من الأفضل أن لا يتم حدوث العلاقة الزوجية قبل انتهاء مدة النفاس الطبيعية، ونسأل الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • فلسطين المحتلة اماني

    اجابه وااااااافيه جدا ورائعة الله يجزيكم الخير

  • مصر كمال

    نشكركم على الايضاح وجازاكم الله خيرا

  • مصر احمد

    جزاكم الله خيرا

  • فلسطين المحتلة أسامة . فلسطين المحتلة

    اجابة وافية وممتازة ... دمتم بود وجزاكم الله عنا خير الجزاء ...

  • مصر احمد سيد

    جذاكم الله خيرا

  • مصر بسام

    جزاكم الله خير الجزاء

  • مصر محمد

    جزاك الله خيرا

  • سوريا النمر

    الله يجزيكن الخير ويعطيكن الخبرة والصحة

  • أمريكا حامد عبدالله

    اجابة كافية وشافية وجزاكم الله خير الجزاء.

  • المملكة المتحدة محمد

    جازكم الله خيرا

  • رومانيا أريج

    أجابه شافيه

  • مصر محمد ابو احمد

    100/ 100

  • الجزائر قصري رياض

    جزاكم الله خيرا

  • maria

    بارك الله فيك وجزاك كل الخير

  • حاطط

    شكر علي الايضاح

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً