وجود الكيس على المبيض وتأثيره على حدوث الحمل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجود الكيس على المبيض وتأثيره على حدوث الحمل
رقم الإستشارة: 2101978

49448 0 651

السؤال

أثناء إجراء الولادة القيصرية لي بلّغني الدكتور أنه يوجد كيس على المبيض بحجم الجوافة، وبعد ذلك أجريت سوناراً على البطن فوجد أنه يتضاءل، وصغر حجمه بعد استخدام حبوب منع الحمل، فهل هذا الكيس يؤثّر سلباً على الحمل إذا أردت ترك حبوب منع الحمل وأردت الحمل مرة أخرى إن شاء الله؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا تخافي - يا عزيزتي - فلن يؤثر هذا الكيس على حدوث الحمل من جديد بعد ترك الحبوب - باذن الله - والدليل على ذلك أنك كنت حاملاً وتم اكتشافه صدفة خلال العملية القيصرية.

ومادام هذا الكيس يصغر مع تناول حبوب منع الحمل، فقد يكون كيساً مائيا بسيطا، وقد يكون اختفى الآن.

وعادة الأكياس البسيطة والمحتوية فقط على السائل غالباً ما تزول، ونادرا ما تبقى لما بعد الشهر الرابع من الحمل؛ لذلك كان من الأفضل لو تمت إزالة الكيس عند اكتشافه خلال القيصرية، وإرسال محتوياته إلى المختبر للتأكد من تركيبه.

والآن يجب إجراء تصوير تلفزيوني حديث، وعن الطريق المهبلي، فإن اختفى الكيس تماماً فلا تقلقي وتجاهلي الأمر كلياً، أما إن بقي ولم يختف بعد مرور ثلاثة شهور على تناول الحبوب، فيجب أن يعاد تقييمه، فقد لا يكون كيساً مائيا بسيطا، وقد يحتاج إلى إزالته جراحيا، وفحصه بالمختبر كنوع من الاحتياط.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: