هل الإصابة بالسكري تمنع من الإنجاب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الإصابة بالسكري تمنع من الإنجاب؟
رقم الإستشارة: 2103308

923 0 103

السؤال

أحد أقاربي ذهب إلى المستشفى، فقال له الطبيب: إنه لا يستطيع الزواج ولا يمكنه الإنجاب، فما هي الأسباب؟ وهل من الممكن أن يحدث هذا؟ وهل يوجد أي علاج؟ علماً بأن لديه مرض السكر، وهو يداوم على العلاج بأتم وجه، ووقع عليه حادث فأصيب في أسفل ظهره، وهو صغير السن؛ حيث لا يتجاوز السادسة والعشرين من عمره.

وفقكم الله ورعاكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فإنه يوجد علاج بفضل الله لمعظم الحالات التي تعاني من مشاكل صحية تتعلق بالقدرة الجنسية أو الإنجابية، وتبقى حالات قليلة جداً ومحددوة التي يكون فيها مشكلة عضوية تعيق هذا الأمر.

وأما الحالات التي لا علاج لها فهي عندما يكون هناك فشل أولي في وظيفة الخصية، بحيث لا يكون هناك أي حيوان منوي بالسائل المنوي؛ ولذا لا يمكن الحكم على الحالة إلا بعمل تحليل سائل منوي، والاطلاع على النتيجة.

وبالنسبة للقدرة الجنسية والقدرة على الزواج، فالسكر من أكثر الأمراض التي تؤثر سلباً على الانتصاب والقدرة الجنسية، ولكن بالتحكم الجيد في مستوى السكر، وببعض العلاجات البسيطة لا يكون هناك مشكلة بإذن الله.

وكذلك الإصابة في الظهر والعمود الفقري قد تؤثر على الانتصاب؛ فلذا للحكم بدقة على هذا الأمر يجب عمل أشعة تليفزيونية على الذكر لبيان حالة الانتصاب بشكل دقيق.

وحتى في حال كون هناك مشكلة عضوية كبيرة فيكون هناك حل نهائي -بفضل الله- وهو تركيب دعامة داخل الذكر في حال فشل كل الحلول الأخرى.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً