الوحم وأعراضه ....المدة والفائدة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوحم وأعراضه ....المدة والفائدة
رقم الإستشارة: 2116784

99787 1 690

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زوجتي حامل في بداية الشهر الثالث، ومنذ الشهر الثاني للحمل وهي لا تستطيع الأكل بسبب القيئ، وعندما تأكل شيئا بسيطا جدا أو كوبا من الماء فإنها تتقيأ، ذهبت للدكتورة وكتبت لها navidoxine وبدون نتيجة!

فأنا أخشى على صحتها .


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ معتز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن الوحم في الشهور الأولى من الحمل هو أمر شائع، وهو يصيب ما نسبته 70% من النساء الحوامل تقريبا، ولكنه في أغلب الحالات يكون خفيفا، ويمكن السيطرة عليه بالأدوية العادية المعروفة.

الدراسات الحدثية تقول بأن هذا الوحم إن كان بشكل بسيط فإن له جانبا إيجابيا مفيدا، حيث يعمل كآلية دفاعية للحامل والجنين في مرحلة هامة من الحمل, وهي مرحلة تكون الأعضاء, حيث يحمي من تناول الكثير من العناصر الضارة الموجودة في بعض الأطعمة والتي قد تؤذي الحمل.

أحب أن أقول هنا بأنه من الطبيعي أن تبقى بعض أعرض الوحم بدرجة خفيفة حتى بعد تناول الأدوية, فالأدوية مهمتها أن تخفف الأعراض لكنها لن تزيلها كلها, والوحم سيتحسن كثيرا أو يزول نهائيا بعد انتهاء الشهور الأربعة الأولى من الحمل, وستبدأ الشهية بالتحسن كثيرا وسيزداد الوزن.

طالما أن الوحم لا يصل إلى مرحلة يسبب معها الجفاف واضطراب الأملاح والشوارد في الدم، فإنه لن يضر الحمل بإذن الله؛ لأن الجنين في هذه المرحلة لا يكون بحاجة إلى الكثير من الغذاء فهو في مرحلة تشكل الأعضاء وليس كسب الوزن، وعلى زوجتك اتباع النصائح الآتية :

تناول وجبات صغيرة ولكن متكررة ولو على شكل لقيمات قليلة، وتفادي الروائح والعطور التي تثير لديها شعورا بالغثيان كرائحة العطور العادية أو الدخان أو غيرها، وتناول الكثير من الماء على شكل رشفات فقط ولكن متكررة طوال النهار.

تناول حبوب الفيتامين B6 عيار 50 ملغ حبتين يوميا فهو مفيد جدا في تخفيف الوحم، وتناول منقوع الزنجبيل أو شاي الزنجبيل فهو يفيد كثيرا في تخفيف الغثيان.

بالنسبة للأدوية، فإن لم ترتح على الدواء الذي كتبته لها الطبيبة فيمكن تغييره إلى دواء آخر مثل دواء ال UNISOM عيار 12.5 ملغ مع فيتامين B6
وهنالك دواء اسمه PHENERGAN حبوب عيار 25 ملغ.

وبالطبع هذه الأدوية يجب أن تكون تحت إشراف الطبيبة، وإن لم تفد كل هذه الإجراءات، فقد يلزم الدخول إلى المستشفى مع إجراء بعض التحاليل للدم والأملاح، وإعطاء السوائل الوريدية.

أنصح أيضاً بعمل تحليل للغدة الدرقية ووظائف الكبد, ففي بعض الحالات التي لا تستجيب على العلاج قد يكون هنالك خلل في هرمون الغدة الدرقية أو وظائف الكبد لا قدر الله.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك وعلى زوجتك الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر opsie

    مشكور على النصائح

  • ليبيا ليندا وجمانه

    شكرا على المعلومات الهائله بارك الله فيك

  • السعودية ابو عبدالرحمن

    جزاكي الله خير على ماتقدمين.

  • الجزائر الوردة الجورية

    شكرا على النصائح القيمة

  • السعودية محمد العصيمي

    شكراً نصائح هامة ومفيده

  • الجزائر youcef

    شكرا على النصائح القيمة

  • ابوالقاسم محمد علي

    نصائح غاليه شكرا جزيلا

  • كندا نور

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً