أعاني من القلق النفسي قبل السفر ما السبب والعلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من القلق النفسي قبل السفر ما السبب والعلاج؟
رقم الإستشارة: 2119618

33519 0 485

السؤال


جزاكم الله خيراً علي هذا الموقع الرائع، وشكراً خاصاً للدكتور محمد عبد العليم جزاه الله خير الجزاء.

أنا صاحب الاستشارة رقم (2103243) و(2114264) و(2115266) أخذت بنصيحتكم، وهو أخذ حبة موتيفال صباحا ومساء، وحبة إندرال 10 ملجم صباحاً ومساء، ولكن عندما أعرف أني سوف أسافر إلي مكان ما في يوم محدد يأتيني قلق وتوتر قبل السفر بيومين ولكن أنام عادي.

ولكن في اليوم الذي يسبق السفر مباشرة تحدث لي أعراض القلق النفسي(قلق وتوتر- ألم في الصدر- رعشة خفيفة غير مستمرة وإحساس بالدوار- وضربات قلب شديدة) ولا أستطيع النوم مطلقاً، علما بأني لا أفكر في أي شيء أنا آسف على الإطالة.

جزاكم الله خيراً، وجعلكم سبب في شفائي وشفاء الجميع. وتقبلوا وافر احترامي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فكل عمل يريد الإنسان أن يؤديه لا بد أن يسبقه نيّة، ولا بد أن يسبقه شيء من القلق النفسي، والقلق هو المحفز، وهو المحرك، وهو الذي يجعل عضلات الإنسان وجميع أجهزته في حالة من الاستعداد للقيام بالفعل المطلوب، والقلق الذي يأتيك قبل السفر نعتبره من أنواع القلق العارض والمطلوب، لكن أتفق معك أن درجته زائدة بعض الشيء، وهذا يسبب لك شيئاً من الإشكالات التي أتمنى من الله تعالى أن تزول عنك تمامًا.

أنا أرى أن ترفع جرعة الإندرال إلى عشرين مليجرامًا صباحًا ومساءً يومين قبل موعد السفر، ثم بعد ذلك ارجعها إلى الجرعة التي وصفناها لك وهي عشرة مليجرام صباحًا ومساءً.

وفي نفس الوقت لا بد أن تحاور نفسك، يجب أن لا تستسلم وتقبل هذا القلق وهذا التوتر، وهذه الرعشة التي تأتيك.

قل لنفسك (هذا السفر أمر بسيط، والناس معتادة عليه، والناس تسافر بالملايين، وأنا ليس هنالك ما ينقصني أبدًا) وكن حريصًا على دعاء السفر، هذه إن شاء الله تحضرك من الناحية الذهنية والوجدانية وتقلل هذا القلق.

السفر أيضًا هو رحلة، ليس فقط أن آخذ الطائرة أو السيارة وأسافر، السفر يتطلب تحضيراً، ولذا نحن نقول للناس الذين تأتيهم هذا النوع من المخاوف: أدخل نفسك في مزاج السفر قبل أن تشرع فيه، وهذا يعني أن تحضر الحقائب، أن تجهز السيارة إذا كان السفر برًّا، أن تحضر التذاكر إذا كان السفر عن طريق الطائرة، وهذا كله يجب أن تقوم به بنفسك، يجب أن تُدخل نفسك تدريجيًا في رحلة السفر، بعد ذلك سوف تجد أن القلق الذي يأتيك هو قلق طبيعي جدًّا.

هناك أمر آخر وهو التدرب على تمارين الاسترخاء: هذه التمارين جيدة جدًّا، خاصة تمارين التنفس التدريجي، أن تملأ صدرك بالهواء عن طريق الأنف، وهذا الشهيق يجب أن يكون بقوة وبطء، بعد ذلك أخرج الهواء عن طريق الفم بقوة وبطء أيضًا.

كرر هذا التمرين ثلاث إلى أربع مرات متتالية بمعدل مرتين أو ثلاثة في اليوم، وخاصة حين تستشعر ضربات القلب قم بهذه التمارين، فهي ذات فائدة كبيرة جدًّا.

بالطبع توجد أدوية قوية مثل الزولفت والزيروكسات، وهذه أدوية معروفة جدًّا أنها تزيل المخاوف الشديدة في حالات السفر، وبعض الناس يتعاطون الزاناكس، لكن أنا أرى أن حالتك لا تستعدي ذلك، فهي جيدة ومستقرة والأمر بسيط جدًّا، وما ذكرناه لك من إرشاد إن شاء الله سوف يفيدك، وأسأل الله تعالى أن ينفعك به، وأتمنى لك سفرًا سعيدًا وعودًا حميدًا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: