عندما أغضب أصل لمرحلة أني أضرب نفسي.. فماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندما أغضب أصل لمرحلة أني أضرب نفسي.. فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2121728

18734 1 494

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أنا متزوجة، وعمري عشرين سنة.
عندما أتشاجر مع زوجي وأغضب أصل لمرحلة أني أتجاوز في الكلام وأصرخ وأضرب نفسي عندما يذهب.

ولكن هذا الشيء منذ أن كنت فتاة عندما أغضب أصرخ وأضرب نفسي، حتى أني أشوه وجهي أحيانا بأظافري وضرب الكفوف.
ماذا أفعل؟

وحتى أن زوجي من خوفه علي وأنا حامل وعلى طفلي كان يرمي علي ماء باردة كي أصحصح وأنا في الأصل صاحية، وأحس على نفسي لكن أصل لهذه المرحلة لأني لا أرى غيرها لأنفس عن غضبي.

والمشكلة الثانية:
أن ابنتي وعمرها الآن تقريبا سنة، ألحظها عندما تغضب تضرب رأسها على الأرض أو الحائط، وتضرب وجهها بيديها، مع أني لم أفعل هذا أمامها إلا عندما كانت صغيرة جدا ومرة واحدة على ما أعتقد.

فماذا أفعل بشأنها؟
وماذا أفعل لنفسي؟

وشكرا جزيلا على جهودكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ كوكتيل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك على السؤال.

ومن الواضح أن هناك ثلاثة جوانب هامة لهذا السؤال، أنت وزوجك والطفلة، وإن كانت نقطة البداية هي حيث أنتِ فالله تعالى يقول "إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم" (الرعد:11) وربما هذا يسهل الأمر حيث هو من الأسهل أن يغيّر الإنسان نفسه قبل أن يغيّر الآخرين!

يبدو أن لديك صعوبة في التعامل والتكيّف مع الغضب، وأرجو أن تلاحظي أنني لم أقل منع الغضب وإيقافه، وإنما ضبطه والتكيّف معه، حيث يستحيل على الإنسان أن يمنع الغضب، فالغضب عاطفة من العواطف، والتي يغلب عليها الطابع السلبي في حياتنا، بينما القدرة على ضبطه والتكيّف معه هي مهارة من المهارات التي يمكن اكتسابها والتدريب عليها.

لابد أولا من الوصول لمرحلة عدم الرضى عن فقدان السيطرة على الغضب، ويبدو أنك قد وصلت لهذه المرحلة حيث كتبت هذا السؤال للتعرف على طرق تغيير هذه الطبيعة.

وهناك مهارات وطرق متعددة لضبط الغضب والتعامل معه، ومنها:

- محاولة تشتيت الانتباه والتركيز من الأمر أو الموقف الذي يثير غضبك، وصرفه لأمر آخر يشغلك عما أثار الغضب، كالتفكير في أمر مفرح أو موضوع تريدين القيام به.

- القيام ببعض طرق تخفيف التوتر والاسترخاء كالوضوء والجلوس والصلاة وتلاوة القرآن، وفي هذا المعنى نفهم الحديث الذي ينصح فيه الرسول الكريم الواقف أن يجلس والجالس أن يستلقي.

- محاولة ضبط اللسان عن التلفظ بما لا تريدين قوله، كـأن ترددي في نفسك بعض الآيات القرآنية أو مجرد العد 1 2 3.

- التفكير في عواقب الغضب كالتأثير على طفلتك أو على زوجك أو عليك أنت من تجريح الوجه ومن الكلام الذي لا يليق.

- وينفع أحيانا مجرد ترك المكان الذي أثير فيه الغضب والذهاب لمكان آخر.

- ويفيد أن تتحدثي مع زوجك وبكل صراحة، ويمكن أن تتفقا عما يمكن عمله ليساعدك على الاسترخاء وضبط الغضب، وخاصة عندما يشعر هو من أنك على وشك الشعور بالغضب الشديد، بحيث يساعدك على ضبط نفسك وفي وقت مبكر.

ولا أحتاج أن أطيل الحديث في ضرورة أن تراك طفلتك وأنت في هذه الحالة الشديدة من الغضب، ورؤية ما يصدر عنك من كلام أو السلوك، ولا غرابة أن طفلتك تحاول تقليدك، مع أنك وكما تقولين لم تتصرفي أمامها بهذا الشكل سوى مرة واحدة، ولا غرابة في هذا فهو عالم الأطفال الصغار.

إن من أهم ما تحتاج إليه طفلتك، كحاجتها للغذاء والماء والهواء هو أن تشعر بالأمن والأمان، "الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف" ولا يكون هذا إلا من خلال رؤيتها لك وأنت في حالة الهدوء والاسترخاء والارتياح.

والله ولي التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر مريم عبد الصمد

    عندك حق

  • أمريكا تونس

    شكرا لكم على المعلومة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً