أعاني من ألم أسفل البطن مع انتفاخ مصحوبا بإفرازات.. فما سببه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم أسفل البطن مع انتفاخ مصحوبا بإفرازات.. فما سببه؟
رقم الإستشارة: 2124384

43387 0 412

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة أبلغ من العمر21، وعندي إفرازات ورائحتها مثل الشيء الحامض، ولونها أبيض، وملمسها دسم، وتستمر لفترة ثم تختفي، ويصاحبها ألم أسفل البطن مع انتفاخ، أيضا أشعر بكثرة التبول، فهل هذا بسبب الإفرازات؟ وماذا أفعل؟

أيضا كنت سابقا أمارس العادة السرية، وقمت بإدخال قلم الرصاص، وكنت جاهلة بهذا، فهل يؤثر على غشاء البكارة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وردة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمن وصفك للإفرازات هي على الأغلب تبدو ناتجة عن حدوث التهابات فطرية، وقد تكون هذه الالتهابات الفطرية حدثت لك خلال ممارسة العادة السرية، حيث أنه من الممكن أن تكون الفطريات متواجدة أصلا على جلد الفرج والعجان، وبالتالي انتقلت إلى فوهة الفرج وصعدت إلى المهبل.

ولعلاج هذه الحالة يمكنك تناول حبة واحدة فقط من دواء يسمى (دفلوكان Diflucan) عيار 150 مليجرام، مع استخدام كريم على منطقة الفرج يسمى كريم (كيناكومب Kenacomb) أو أي كريم بديل آخر مشابه له في التركيب.

ولقد فهمت من رسالتك بأنك قد توقفت عن ممارسة هذه العادة القبيحة والمحرمة، وأنني أنتهزها فرصة لأحييك ولأشد على يدك وأدعوك إلى الثبات على التوبة، وأنا متأكدة من أنك قادرة على ذلك -بإذن الله تعالى-.

بالنسبة لغشاء البكارة لا داعي للخوف، فمن المستبعد أن يكون قد تأذى، لأن قلم الرصاص رفيع ويدخل بسهولة، فقطره أصغر من قطر فتحة غشاء البكارة، لذلك فالغشاء سيكون سليما وستكونين عذراء -إن شاء الله-.

انسي ما حدث وابتعدي عن كل هذه الأفكار وعن كل ما يذكرك بالماضي، حتى لا تتركي للشيطان مدخلا يثنيك فيه عن التوبة، وحتى تتمكنين من المضي قدما في طريقك للمستقبل الذي أتمنى لك فيه كل التوفيق والنجاح.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً