خوف وتوتر وتفكير دائم بالموت...فما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوف وتوتر وتفكير دائم بالموت...فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2126254

8702 0 398

السؤال

السلام عليكم،،،

كان عمري ثلاثة عشر وبدأ عندي خفقان, وضيق في صدري, ويدي, ورجلي, فلا أحس بهم، لا أدري ماذا يحدث لي؟

لقد أخذني أهلي إلى أخصائيين بالقلب, وطلع عندي تهدل بسيط بالصمام الإكليلي، وقال لي معظم النساء يحدث لهن ذلك.

عندما كنت أذهب إلى أي طبيب كان يقول لي حالة نفسية، وبعدها صرت بصحة جيدة، وبعدها رجعت نفس الحالة.

وحاليا منذ سنتين وحالتي متواصلة، ذهبت إلى طبيب نفسي، وأخذت علاجا, ولكن لا أحس أن حالتي تحسنت قطعيا، حتى أن الطبيب النفسي قال بأن لدي حالة خوف وتوتر، ودائما أفكر بالموت، وأحس أن روحي ستخرج وأفيق من النوم مرعوبة.

أرجوكم أن ساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سلمى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك, وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

من الوصف الذي ورد في رسالتك أستطيع أن أقول لك إن الحالة التي تعانين منها هي نوع من القلق النفسي المزعج لصاحبه, ولكنه ليس خطير أبداً.

وهذه الحالة تسمى بنوبات الهلع، وتستجيب بصورة جيدة جداً لبعض العلاجات الدوائية, مع العلاجات السلوكية، وأحسن علاج دوائي هو العقار الذي يعرف باسم سبرالكس (Cipralex), والاسم العلمي هو استالوبرام (Escitalopram), وهذا الدواء فاعل جداً.


وما دمت تتواصلين مع الطبيب النفسي فيمكنك أن تذكري له أن حالتك لم تتحسن، واسأليه عن رأيه في عقار سبرالكس (Cipralex)، وأنا متأكد أن الطبيب سوف يوافق على ذلك -إن شاء الله تعالى-.

وأؤكد لك مرة أخرى أن هذه النوبات بالرغم من ما تسببه من إزعاج, وخفقان شديد, وضيق في الصدر, وشعور بقرب الموت إلا إنها ليس حالات خطيرة, ولا علاقة لها بأمراض القلب.

وحتى موضوع الارتخاء البسيط في تهدل الصمام الإكليلي هذا -كما تفضلت وذكرت- عادي، وكثير من الناس لديهم، ويتم غالباً اكتشافه صدفة، فهذا أمر محسوم, ولا تشغلي نفسك به أبداً.

نصيحتي لك أيضاً أن تتدربي على تمارين الاسترخاء، حيث إنه يمكن للطبيب النفسي أن يقوم بتدريبك على هذه التمارين، أو يمكنك أن تتصفحي أحد المواقع على الإنترنت التي توضح كيفية القيام بهذه التمارين، ليس لي إضافة كثيرة غير ذلك.

وأقول لك إن الحالة بسيطة وبسيطة جداً، وإن شاء الله بتناول العلاج الصحيح, وتطبيق تمارين الاسترخاء، وتجاهل الحالة، وعدم الإكثار من التردد على الأطباء، وأن تملأ فراغك بصورة صحيحة، هذه هي الأسس العلاجية المطلوبة، وعليك بالدعاء والأذكار.

وانظر علاج الخوف من الموت سلوكيا (259342 - 265858 - 230225)

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: