الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندي وسواس من مرض الإيدز ... كيف أتخلص منه؟
رقم الإستشارة: 2128030

13693 0 410

السؤال

قبل 16سنة زنيت بامرأة، وخفت بعدها، وظننت أني مصاب بمرض (السيدا)، وقمت بعمل تحاليل الدم 4 مرات, كانت كلها سلبية, لكني مازلت متخوفا، ولا أعرف السبب! علما بأني متزوج منذ 4 سنوات, لكني أحس بشيء ما في جسمي.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عادل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فنحمد الله عز وجل أن نجاك, وأسبغ عليك عافيته وستره، وهذه نعمة عظيمة حري بك أن تشكرها، وشكرها يكون بالاعتراف بالذنب أولاً، وعدم الوقوع فيه ثانياً.

أما الوساوس التي لا زالت تطاردك جراء هذا الأمر فلا تلتفت إليها؛ لأنك لو التفت إليها فربما أثرت على حياتك وعبادتك، وهذا ما يريده الشيطان منك، فقد نجح في إيقاعك في المعصية أولاً، وهو يريد أن يوقعك في الوساوس والشك ثانياً، ففوت عليه هذه الفرصة, ولا تلفت لوساوسه، لا سيما أن هذا الأمر كان قبل 16 عاما، وهذه مدة طويلة جدا لظهور أي مرض محتمل بغير فحص، فكيف وقد فحصت أربع مرات! وكل النتائج سلبية، فهذا -لا شك- يؤكد أنك سليم ومعافىً بدنياً وصحياً، بعد أن تعافيت إيمانياً بالتوبة من هذا الذنب، وهذا من فضل الله عز وجل عليك.

فعليك الالتفات لحياتك، وإسعاد زوجتك، ولا تهتم لهذه القضية فهي محض وساوس، قد تصل بالشخص إلى أن يشعر بأمور غربية في جسمه جرا ء هذه الوساوس، وهذا معروف, فالحالة النفسية تؤثر على البدن مرضاً وصحةً.

نسأل الله أن يكتب لك العافية والإيمان.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تونس sami

    يعني دكتور لو كان انسان قد اخطاء منذ 15 عام ولم يضهر شئ الى حد الان فهو سليم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً