أعاني من وساوس واكتئاب وخمول فما الحل لمشكلتي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من وساوس واكتئاب وخمول فما الحل لمشكلتي؟
رقم الإستشارة: 2131336

6377 0 397

السؤال

السلام عليكم..

أنا في مشكلة صعبة مع نفسي، حتى أني لم أعد أحتمل أو بالأحرى تمني الموت، مشكلتي هي مشكلة اجتماعية أكثر ما هي نفسية.

أنا شاب عمري 26 سنة، لا أعرف ما هي مشكلتي النفسية، وأمضي الأيام أبحث عن من أنا، الشيء الوحيد الذي أعرفه هو أنني أحس بالكآبة والخمول الكثيرين، وعدم الرغبة بفعل أي شيء.

الأن تم إيقافي عن العمل في مكتب الهندسة بعذر أن المدخول قد قل، ولم يعد هنالك الكثير من العمل، علما أني لم أتجاوز حتى 3 أشهر، ومن المشاكل التي كنت أعاني منها السنة الماضية وما قبلها، هو أن شفتي العليا كانت تنطوي عند الكلام مع المسؤولين، وحتى التلاميذ الزملاء، وحتى أصحاب البيت، وعدم قدرتي على النهوض صباحا أو عدم الرغبة بالتمام، علما أني كنت خائفا أن يرفضوني من العمل.

والإحساسات التي أحس بها هي كالتالي: وساوس كثيرة، ربما سيرفضني صاحب العمل، ربما سأصاب بمكروه، أحس أن أناسا لم تعد تحبني، وأني عالة، أحس أن عقلي لم يعد يفكر بمنطق، المهم كل الأحاسيس القاهرة.

أنا رسام، ومعي دبلوم للرسم في البناء، ولكن رسمي أعتقد أنه صار ذكرى؛ لأني ما عدت أستعمله كثيرا، رغم أن الرسم كثير.

والشيء الآخر: دائما عندي حنين لأيام الماضي، وأقول ليتها تعود، ويرجع أصحاب زمان.

المهم لا أعتقد أني بخير، وأعتقد أن عقلي قد ذهب، وأخاف أضر خطيبتي بهذا الشيء.

فأرجو أن تساعدني، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ MED حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك على السؤال، والذي من الواضح أنه لم يكن من السهل كتابته، آخذين بعين الاعتبار الحال التي أنت عليها.

يبدو أن المشكلة ليست مجرد مشكلة نفسية، وإنما ربما مرض نفسي يحتاج للعلاج الطبيّ، وليس مجرد تقديم نصائح نفسية وتوصيات سلوكية، كما يمكن أن ينفع مع حالات الكثير من المشكلات والصعوبات النفسية.

فهناك بعض الحالات مما نحن في حاجة لتشخيص المرض النفسي إن وجد،
يبدو من خلال بعض الأعراض التي وصفت أن لديك حالة من الاكتئاب النفسي، وهي حالة نفسية طبية، ومن الأعراض الموجودة عندك والتي وردت في سؤالك ما يلي:
- إحساس بالكآبة.
- الخمول وفقدان الرغبة بفعل أي شيء.
- عدم القدرة على النهوض في الصباح.
- الشعور بأن الناس لم يعودوا يحبونك.
- الشعور بأنك عالة على الآخرين.
- أنك تشعر أن كل هذا ليس بإرادتك، فهذا من الأعراض الرئيسية للاكتئاب؛ حيث يشعر الإنسان بأنه يفقد حياته أمام عينيه، ولا يستطيع فعل شيء، فكل هذه من أعراض الاكتئاب النفسي المعروف.

وتوقفك أو إيقافك عن العمل، قد يكون أحد الأعراض وليس أحد أسباب الاكتئاب؛ حيث أن الأعراض يبدو أنها سبقت تركك للعمل، وقد يكون الاكتئاب سبب فقدان العمل، وليس العكس.

أريد منك أن تراجع طبيبا نفسيا قريبا منك في أقرب فرصة ممكنة، وخلال أيام، وليس أكثر، وأبشرك بأن هناك علاجا للاكتئاب، وخاصة إذا قمنا بتأكيد التشخيص الدقيق، وبدأنا العلاج في أبكر وقت ممكن، فهناك عدة طرق لعلاج الاكتئاب، ومنها العلاجات النفسية والعلاجات الدوائية، فأرجو أن تبادر لزيارة عيادة الطبيب النفسي، لنأكد التشخيص، ونبدأ العلاج.

يقول رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم-: (ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء...) ومن هذه داء الاكتئاب النفسي، ولا ننس دعوته لنا صلى الله عليه وسلم بالتداوي وعدم إهمال الأمر: (تداووا عباد الله...).

عافاك الله وكتب لك الشفاء، ومبروك زواجك القريب بعون الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: