هل يلزم المصاب بالوسواس القهري عمل تخطيط مخ - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم المصاب بالوسواس القهري عمل تخطيط مخ؟
رقم الإستشارة: 2141853

15678 0 514

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله خيرًا على ما تقدمونه من علم نافع وعلاج ناجع -بإذن الله-، وأسأل الله العلي القدير أن يجعل ذلك في ميزان حسناتكم, إنه ولي ذلك, والقادر عليه, وبعد:
أرجو إحالتي إلى طبيب المخ والأعصاب, وسؤالي هو:

هل يلزم المصاب بالوسواس القهري عمل تخطيط مخ؛ لأن هناك من الأطباء من قال بأن الوسواس القهري ربما يكون ناتجًا عن عدم وصول الدم إلى المخ بالشكل المطلوب فلا بد من عمل تخطيط مخ أولاً قبل علاج الوسواس؟

وإذا كان الوسواس ناتجًا عن عدم وصول الدم إلى المخ بالشكل الكافي فما هو العلاج لذلك؟

وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

بارك الله فيك, وجزاك الله خيرًا، الوساوس القهرية تنقسم إلى نوعين: هنالك وساوس قهرية نسميها بالوساوس الأولية, وهي غير معروفة الأسباب, ولا توجد لدى الإنسان الذي يعاني من الوساوس أي أعراض أخرى.

وهنالك وساوس قهرية ثانوية, وهذه قد تنتج من الإصابات الفيروسية للدماغ مثلاً, وقد تنتج من إصابة الرأس في الحوادث مثلاً كحوادث السيارات, وهذه نادرة الحدوث.

ومعظم الوساوس التي نشاهدها هي وساوس أولية, ومن قال: إن الوساوس مرتبطة بضعف تدفق الدم في الدماغ فهذا الكلام غير صحيح, بل هو خطأ جسيم، والوساوس معظمها تحدث للناس وهم صغار في سنهم, ويعرف أن الدورة الدموية في هذا العمر تكون في أفضل حالاتها, فإذن لا علاقة أبدًا للوسواس القهري بمستوى تدفق الدم في الدماغ.

الوساوس القهرية الأولية:
بصفة عامة هنالك نظريات كثيرة تتحدث عن الأسباب, لكن لا نستطيع أن نقول أن هنالك نظرية واحدة مدققة, أو يمكن أن نأخذها يقينًا وبصورة قطعية أنها هي العامل الرئيسي, هنالك من يتحدث عن التنشئة, عن التربية, وهنالك من يقول: إن الوساوس مكتسبة ومتعلمة, وهنالك نظريات تتحدث عن أن كيمياء الدماغ تتغير وتضطرب, وهنالك مادة تعرف باسم السيرتونن, يحدث لها نوع من التذبذب في إفرازها في مناطق معينة في الدماغ, وهذه النظرية ربما تكون هي الأوقع, لكن لا يمكن قياس هذه المادة أثناء الحياة، إنما الذي حدث أن الأشخاص الذي كانوا يعانون من الوساوس القهرية الشديدة بعد أن توفوا تم تحليل أدمغتهم ووجد بالفعل أنه يوجد ضعف في إفراز بعض المواد؛ لذا نجد أن الأدوية المضادة للوساوس الآن ذات الفاعلية الكبيرة؛ لأن هذه الأدوية تضع المسارات الكيميائية لما يعرف بالموصلات العصيبة في وضعها الصحيح.

أيها الفاضل الكريم: الذي أؤكده لك أن تخطيط الدماغ ليس مجدٍ, ولا يدل على أي شيء بالنسبة لمرضى الوسواس القهري, فهذه حقيقة علمية أرجو أن أؤكدها لك, وبعض الناس من الذين يعانون من الوساوس القهرية بحيث أن الوساوس في أصلها مخاوف وقلق تجدهم لا يطمئنون أبدًا, إلا إذا تمت بعض الفحوصات, وأنا بمثل هذه الحالة أميل إلى أن تعمل الفحوصات الأساسية: التأكد من مستوى الدم, وظائف الكبد, ووظائف الكلى, ووظائف الغدة الدرقية, وهذا -إن شاء الله- يطمئن الإنسان, ويعتبر كافيًا جدًّا, وبعد ذلك تبدأ البرامج العلاجية المعروفة: من علاج سلوكي, وكذلك علاج دوائي.

العلاج -كما ذكرته لك- يتمثل بالعلاج السلوكي, والذي يقوم على مبدأ تجاهل ورفض الوساوس, وعدم اتباعها, والقيام بما هو مضاد لها, مع ضرورة صرف الانتباه من خلال تطبيق تمارين الاسترخاء, والاستفادة من الوقت بصورة صحيحة, وتناول الأدوية المضادة للوساوس, وهي كثيرة جدًّا -والحمد لله- وفعاليتها ممتازة, وهي تعالج الوساوس بنسبة 80%, وهذه نسبة عالية في الطب, بشرط أن يتناول الإنسان الدواء الصحيح, وبالجرعة المطلوبة, وللمدة المقررة، والإشكالية التي تحدث أن كثيرًا من الذين يفشل العلاج فيهم أنهم في الأصل لا يلتزمون به.

فيا أخي: البشريات الإيجابية كبيرة جدّا بفضل الله تعالى، والوساوس الآن يمكن احتواؤها بصورة جيدة جدًّا.

بارك الله فيك, وجزاك الله خيرًا, ونسأل الله لك العافية والشفاء, والتوفيق والسداد, وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: