الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندما ألمس الخصيتين من الأسفل أشعر بألم.. فهل أنا مريض؟
رقم الإستشارة: 2143554

6045 0 515

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عندي مشكلة لا أستطيع الشعور بالعضو إلا خفيفا، وبدأت يوم الجمعة، والآن لي 6 أيام، وبدأت أشعر به يوما بعد يوم، وكانت الأيام 6 ، توجد آلام ليست قوية حول العضو مثل آلام العضلات عندما أشعر بالبرد، وأحيانا يظهر ألم تحت البطن من اليمين، وأحيانا من اليسار، يذهب ويعود، والآن لا أشعر بألم تحت البطن، واسترجعت شعور العضو، ولكن لا أعتقد أن الشعور كاملا، فعندما أقف أشعر به، وعندما أتمدد لا أشعر به، عندما أقف، وعندما ألمس الخصيتين من الأسفل أشعر بألم ليس قويا، لكنه الآن خف، أحيانا أشعر بألم، وأحيانا لا يوجد ألم، هل هو مرض؟

علما أني كنت مفرطا في العادة السرية، والآن بعدما حصل لي هذا، فلن أعود لها إن شاﺀ الله.

وكنت في الأيام الستة أمشي نصف ساعة، وأيضا كنت مدمنا على شرب حليب المراعي بالشوكولاتة، وعندما أبول لا أشعر بحرقان، وأيضا لون البول أصفر فاتح.

أشرب كثيرا الحليب والماﺀ، أما الغازيات فأشربها قليلا.

وأدخل الحمام بكثرة، وأحيانا لا أدخل إلا إذا كنت لم أشرب شيئا كثيرا، هل أنا مصاب بمرض؛ لأني خائف؟

وأيضا كان العضو لا ينتصب، والآن عندما أشعر به ينتصب، هل معنى ذلك أني أرهقته؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ anas حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم هون على نفسك، فكل ما ذكرته طبيعي، ووارد الحدوث، ولا يحمل إلا وساوس فقط، لا تعاني أي مشكلة، فلا يوجد ألم، وهناك شعور متفاوت بالقضيب، وهذا طبيعي، والتفاوت في التبول مع تفاوت الشرب طبيعي.

وحدوث بعض الألم، وذهابه يكون نتيجة احتقان في الغالب، ويزول مع ترك العادة السرية كما حدث معك.

فلا أرى أي مشكلة فيما ذكرت، ولا توجد أمراض بفضل الله، فقط عليك بالبعد عن المثيرات الجنسية، والتوقف عن العادة السرية، والتوقف عن التفكير في هذه الأمور السلبية.

ومرحبا بك للتواصل معنا لتوضيح أي تساؤلات.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً