نوبات الصرع الخفيفة وكيفية اكتشافها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نوبات الصرع الخفيفة وكيفية اكتشافها
رقم الإستشارة: 2145260

11461 0 385

السؤال

أصبت بالصرع منذ 3 سنوات ونصف, وأخذت علاج تجريتول, مع العلم أني عملت تحاليل وأشعة وأشعة رنين مغناطيسي والنتيجة أنه لا يوجد أي مرض, وبعد 6 شهور انتابتني نوبة صرع أخرى فذهبت إلى أحد الأطباء فقال لي اعمل تحاليل وأشعة أخرى, ولم يظهر في النتيجة أي مرض والحمد لله, فقال لي سوف تأخذ نوعين من الدواء فأخذتهم ولم تأتني نوبة الصرع مدة 3 سنوات, وبعد 3 سنوات جاءت نوبة صرع بعد سنة من وقف العلاج, فذهبت إلى الدكتور فطلب مني أن أعمل أشعة رسم مخ وكانت النتيجة أنه لا يوجد أي مرض, فطلب مني أن آخذ علاج التجريتول مرتين يوميا.

فما هو الوضع؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohamed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، ونشكرك كثيرا على تواصلك مع إسلام ويب.

أخي معظم حالات الصرع لا تشخص من خلال إجراء الفحوصات, نعم لا نقلل من قيمة تخطيط الدماغ, وكذلك إجراء الأشعة خاصة الرنين المغنطيسي للدماغ, فهي وسائل تطمئن المريض, وترشد الطبيب في نفس الوقت, هذا من ناحية.

ومن ناحية أخرى تخطيط الدماغ بالرغم من أنه يعكس النشاط الكهربائي داخل الدماغ إلا أن البؤرة الصرعية لا تظهر في هذا التخطيط في حوالي (40 إلى 50 %)، هنالك ظروف معينة تكون فيها القابلية لظهور البؤرة الصرعية واكتشافها من خلال تخطيط الدماغ أكثر، مثلا التخطيط الذي يجرى بعد نهاية النوبة الصرعية مباشرة, لكن هذا صعب؛ لأن النوبات التي تحدث غالبا خارج المستشفيات, أو في مكان لا يوجد فيه إمكانيات إجراء تخطيط مباشر, والصورة المغنطيسية أو المقطعية وأهميتها أنها تطمئن المريض جدا, وذلك بعد التأكد من أنه لا يوجد أي نوع من الالتهابات أو الأورام التي تكون هي المسبب لهذا.

الصورة الدماغية ليس من الضروري أبدا أن تعكس النشاط الصرعي، والنشاط الصرعي كثيرا ما يشخص من خلال ما نسميه الملاحظة الإكلينيكية أو السريرية التي يجريها الطبيب.

نصيحتي لك -أخي الكريم- هو أن تتابع مع الطبيب, ويظهر أن حالة الصرع التي تعاني منها هي حالة بسيطة وخفيفة, وليس لها -إن شاء الله- أي ارتدادات سلبية، أدوية الصرع كثيرة والتقريتول وغيره, وهي أدوية مفيدة جدا.

أنا أتصور أن حالتك تحتاج إلى الاستمرار على جرعة وقائية, وهذا لن ينقصك أبدا في حياتك, ولن يكون سببا في تعطيلك, أو سببا في وجود وصمة اجتماعية أبدا، عش حياة طبيعية, راجع مع الطبيب, واستمر على العلاج على الجرعة الوقائية.

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، ونشكرك كثيرا على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • عمان talalsalim0000@gmail.com

    أخي الكريم انا عندي الصرع والتكهرب وراجت الطبيب المختص وصرفي لي التجريتول ولم يفيدني بالعكس حصلت على سلبيات ومن ضمنها التقي والغثيان والارهاق والرويه الضبابيه ومن ثم صرفي لي لميتكال ونفس السلبيات وحتى نوبات الصرع والتكهرب لم يعالجها. ومن ثم صرفي لي الكلونازيبم ولله الحمد فادني كثيرا بس العلاج بالوجبه ويكون بأيدي الأهل وسلام ختام

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: