رفضت أن أعطيه راتبي فهددني بالزواج بثانية!! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رفضت أن أعطيه راتبي فهددني بالزواج بثانية!!
رقم الإستشارة: 2147386

4865 0 425

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا زوجة منذ ثلاث سنوات، وأم لابنة عمرها سنة، وفي طريقي إلى الطلاق، والسبب أن زوجي يتهمني بعدم طاعته؛ لأني رفضت أني أعطيه راتبي بالكامل، فهو في بلد عربي، وأنا ذهبت معه هناك بدون مهر، وبدون منزل، وبدون أي شيء، فقط قائمة لأن والدي يعرفه من زمان، ويحبه ويقدره، ذهبت معه لأبدأ طريق الكفاح، لم أرفض أن أساعده، ولكن يقول لي: إنها ليست مساعدة، ولكن أنت تفعلين هذا من أجل البقاء معي، قلت له إن لي ذمة مالية منفصلة، وسوف أساعدك في السكن ومصاريف البيت، ولكن أحب أن تنفق علي وعلى ابنتي ولن أتصرف في شيء إلا بإذنك فرفض وقال: لي الراتب كاملاً؛ فأنا رجل البيت، وأنا المتحكم في كل شيء، وأنت هنا بفضلي وليست فيزا للعمل، فرفضت .. والله كنت أود أن أعطيه عيني ولكن دون إجبار وضرب، وفي الأخير سوف يتزوج لأني لا أطيعه، ويخيرني بالبقاء معه على هذا الأساس زوجةً ثانية أو الراتب بالكامل، ماذا أفعل؟ هل أوافق على هذا؟ وما مدى طاعتي لزوجي؟ وإذا تم الطلاق فما هو حقي؟

أنا الآن بلا منزل وبلا أي شيء سوى ابنته، مع العلم أنه كان طيب القلب حنوناً كريماً ليس بخيلاً، فهل كان وهما؟ ولكنه أصبح وتحول بسبب أهله، ففي كل يوم: ماذا فعلت هذا العام؟ غربتك وتعبك حرام.

لقد بعت له شبكتي، وبحثت له بنفسي على أرض، وعندما طلب مني أبي -الله يرحمه- أن تكون باسمي واسمه رفضت، وقلت له لا يوجد فرقٌ بيننا، أقبل هذا الوضع أم الطلاق هو الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ندا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يُصلح ما بينك وبين زوجك، وأن يعينه على أن يعطيك حقك وفق شرع الله تبارك وتعالى، وأن يطفئ نار الفتنة والخلاف بينكما، وأن يجعلكما من سعداء الدنيا والآخرة، وألا يفرق بينكما أبدًا، إنه جوادٌ كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك -أختي الكريمة الفاضلة- فإنه أمرٌ محزن بعد هذه التضحيات أن يفاجأ الإنسان بأن الطرف الآخر بدأ يتنكر لدوره، ويريد أن يفرض عليه قيودًا وشروطًا ما أنزل الله بها من سلطان، ولكن في مثل هذه الظروف أرى أن أفضل طريقة إنما هي التفاهم والحوار، وليست مسألة القرارات الجافة الباردة التي ننسى معها أننا أزواج وأن بيننا ابنة تحتاج إلى رعاية والديْها، لأننا أحيانًا أمام الرغبات الدنيوية وأمام الحقوق المادية قد ننسى أننا قد نُقبل على قرارات غير مدروسة، قد لا نتحمل جريرتها فترة معينة من الزمن، أو قد نستطيع أن نعالجها ولكننا نسينا أن هناك أطرافًا تتأثر تأثرًا شديدًا وبليغًا، ولا تستطيع أن تتحمل هذه الخلافات وتدفع ثمنًا فادحًا.

فأنا أتمنى بارك الله فيك أن تكرري الجلوس مع زوجك، وأن تعيدي النظر في قراراته، وأن تتكلمي معه بنوعٍ من البساطة والوضوح، حتى وإن أخذ نصف الراتب لا مانع؛ لأن كلامك حقيقة كلامًا معقولاً، أنك تشاركينه في الحياة الزوجية من حيث مصاريف البيت، ومن حيث التكاليف التي تحتاجها الأسرة، فهذا كلام رائع، ما دام ليس هناك شرط معين بينك وبينه على مقدار معين من المال، فمن الممكن أن يتم التفاهم على أن نتعاون، وإن لم يقبل هذا فأرى أن تقولين له: (من الممكن أن أعطيك نصف الراتب على أن تصرف على الأسرة كاملة، وأن تترك لي هذا المبلغ الباقي، حتى أستطيع أن أساعد نفسي وأساعد أهلي، وهو في جميع الأحوال سيعود لك ولابنتك، لأنه أين سيذهب بهذا المال؟ هذا المال سيكون لك ولابنتك في جميع الأحوال، ولكن المرأة العاملة تحب أن تكون لديها شيء تأنس به ما دامت هي تعمل وتبذل جهدًا، فلا تحرمني هذا الأمر، وأنا أستطيع أن أدفع خمسين بالمائة أو ستين بالمائة من الراتب للأسرة) وتقدمي له هذا المبلغ، ومن الممكن إذا لم تستطيعا أن تصلا معًا إلى حل في هذا الموضوع أن تستعينا ببعض الأصدقاء المحترمين من أصحاب الدين أو بعض الشخصيات القريبة منكم المقبولة منك ومنه، وأن تعرضا عليه المشكلة حتى يستطيع أن يضع حلاً؛ لأنه من الناحية الشرعية أنه لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه، وأن الأمر الذي ليس فيه اتفاق دقيق يخضع للعرف وللمصالحة.

فأنا لا أريد أن تخسري زوجك حقيقة من أجل المال، ولا أريد أيضًا في نفس الوقت أيضًا أن يحرمك حقك الشرعي كما ذكرتِ من أن لك ذمة مالية مستقلة، والآن أصبحت هناك حقوق متعارضة، حقك الشرعي وحقه، حقه على اعتبار أنك تخرجين من بيته للعمل خارج البيت، وهو يرى أن هذا حقه، وأنك أصبحت تستفيدين منه، وحقك أنت أيضًا في أن تحتفظي بمالك على اعتبار أنك التي تعملين وأنت خرجت بإرادته، فأصبح هناك نوع من تعارض الحقوق فيما بينكما.

هذا لا يكون الحل فيه أبدًا بأن يأخذ كل إنسان حقه كاملاً غير منقوص، وإنما لا بد من التفاهم ولا بد من التصالح على شيء معين، وأنا أنصح أن تتنازلي إلى أكبر حد ممكن تستطيعين التنازل عليه حتى تحافظي على الأسرة من الضياع؛ لأن بقاءك مع زوجك ومع ابنتك واستقرار حياتك الأسرية أعتقد أنه أفضل من أي مال مهما بلغ ومهما كان عظيمًا.

حتى لو اضطر الأمر أن تتركي العمل وأن تظلي في البيت وأن يقوم هو برعايتك وخدمتك كما ينبغي فأرى أن ذلك ليس ببعيد، وأرى أن ذلك ليس جنونًا، وإنما هو قد يكون عين العقل أن أحافظ على بيتي وأحافظ على زوجي وأحافظ على ابنتي، وأن أترك هذه الأموال لله لعل الله أن يعوضني خيرًا في أمر آخر، أو لعل ظروف المستقبل أن تتحسن.

فأنا أقول بارك الله فيك: وإنْ أعطيته ستين بالمائة أو سبعين بالمائة من الراتب فلا مانع، شريطة أن يكون في ذلك الحفاظ على الحياة الزوجية، وأرى فكرة الطلاق أن تتركيها تمامًا، ولا تفكري فيها مطلقًا حتى فيما بينك وبين نفسك؛ لأن الطلاق هو عبارة عن حل مشكلة بمجموعة مشاكل، فأرى أن تتركي هذا الأمر، وألا تفكري فيه مطلقًا، حتى وإن تزوج زوجك زوجة أخرى، أرى أيضًا أن تظلي في عصمته وأن تحتفظي بابنتك، وأن تكوني على علاقة حسنة به، وألا تحرميه حقه الشرعي.

فيما يتعلق بحقوقك السابقة ولم يعطك لا مهر ولا صداق ولا قائمة عفش، هذا خطأ من الوالد عليه رحمة الله تعالى، وكان الأولى وضع النقاط على الحروف وأن يحفظ لك حقك. فأرى حتى وإن تزوج عليك أن تحافظي على حياتك الزوجية، وأن تتوجهي إلى الله بالدعاء، عسى الله تبارك وتعالى أن يصلح الحال بينكما، ونسأل الله أن يصلح ذات بينكما، وأن يؤلف على الخير قلوبكم، وأن يجعل المودة والرحمة والسكينة بينكم.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً