الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل في الزواج من مطلقة أجر عند الله؟
رقم الإستشارة: 2147466

92098 0 850

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.

سؤالي هو: ما حكم الشرع في الزواج بمطلقة تكبرني في السن؟
وهل في ذلك أجر عند الله؟

جزاكم الله خيرًا, والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ youssef حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله وصحابته ومن والاه.

نرحب بك في موقعك، ونشكر لك هذه المشاعر النبيلة، ونحب أن نؤكد لك - ولأحبابنا والإخوة والأخوات – أن المطلقة امرأة لها حقوق على هذا المجتمع، وأن هذه النظرة السلبية القاتمة التي ينظرها الناس ظلمًا وعدوانًا للمطلقة لا تشبه روح هذه الشريعة التي شرفنا الله تبارك وتعالى بها، وهي من المعاني والمشاعر الدخيلة بكل أسف على مجتمعاتنا، وإلا فالمطلقة في مجتمع الصحابة والتابعين كان الناس يتزاحمون على بابها، وكذلك من توفي زوجها يتزاحمون على بابها، ومن كانت بائنة بينونة كبرى – طلاقًا بائنًا – فإن الناس كانوا يتزاحمون على بابها, حتى رفضت الشريعة أن يخطبوها في العدة، بل ينتظروا بها، فقال: {ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم علم الله أنكم ستذكرونهنَّ ولكن لا تواعدوهنَّ سرًّا إلا أن تقولوا قولاً معروفًا}.

فما كانت الأرملة ولا كانت المطلقة طلاقًا بائنًا تجلس سنوات, وتعاني الويلات في المجتمع المسلم الذي كان يتحرك في عافية, ويحمل أهله المشاعر النبيلة, ويشعرون بجراح إخوانهم وآلامهم، ويشعرون بحاجة المرأة إلى الرجل, وحاجة الرجل إلى المرأة، بل كانت الفاضلات تتدخل، كما فعلت خولة بنت حكيم بعد وفاة خديجة حين عرضتْ على النبي - صلى الله عليه وسلم – الزواج من عائشة ومن سودة – - رضي الله عنهنَّ جميعًا وأرضاهنَّ – وكذلك الأمر بالنسبة للجانب الآخر، فإن هذه روح المجتمع.

لذلك أنتَ تُشكر على هذه المشاعر، وتؤجر بلا شك على الزواج من هذه المرأة, خاصة إذا قصدت بذلك الاهتمام بمشاعرها, وجبر كسرها, والتخفيف عنها، والقيام بدورك في المجتمع في تأسيس أسرة جديدة على مراد الله تعالى.

والمطلقة دائمًا تكون حريصة على التمسك بزوجها, وعلى النجاح في تجربتها الثانية, أو الثالثة للزواج؛ ولذلك نحن نشجع هذه الفكرة، ونشكر لك هذه المشاعر النبيلة، ونبين لك أنك تؤجر بلا شك عند الله تبارك وتعالى؛ لأن فضل الله واسع، ورحمة الله واسعة، ومن الذي قصد الخير وأراد الخير ولم يجد الخير والأجر عند الله تبارك وتعالى!

إذن نحن نتمنى مثل هذه المشاعر التي عندك أن تشيع فينا كمجتمع؛ حتى نقوم بدورنا تجاه أخواتنا المطلقات اللائي أصبح عددهن كبيرًا جدًّا، وبعضهنَّ يُطلقن لدينهنَّ وشرفهنَّ وأخلاقهنَّ، فبعض الآباء بكل أسف يتساهل, فيزوج ابنته من سكران حيران, فلا تملك المسكينة إلا أن تخرج من حياته لتصبح بعد ذلك مطلقة، رغم أنها ما طُلقت إلا لفضلها, وإلا لشرفها, وإلا لدينها, وإلا لكمال عفتها وطهرها, وإلا لحرصها على الدين والخلق، ومع ذلك كأن المجتمع الظالم يعاقبها، وكأن المجتمع الظالم ينظر إليها نظرة سوداوية، وكأن المجتمع الظالم يتشاءم منها، وهذا كله لا يشبه روح هذه الشريعة، بل هي ثقافة المسلسلات التي تركت في لا وعينا هذه المشاعر السيئة وهذه المفاهيم الدخيلة على مجتمعاتنا.

والإنسان ينبغي أن يشعر بجراح أخواته المطلقات, ويسأل نفسه ماذا لو كانت هذه المطلقة المظلومة هي أختي أو بنتي أو عمتي أو خالتي!؟ فكيف يرضى هذا لبنات الناس!؟ وكيف تتبلد عنده الأحاسيس والمشاعر؟! بل كيف يسارع بعض الرجال إلى الطلاق؟! والطلاق عندهم كأنه شربة ماء دون أن يراعي المشاعر, ودون أن يراعي هذا الشرع الحنيف الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به، وويل لكل ظالم من الوقوف بين يدي الله تبارك وتعالى، ونحن كذلك نريد أن نشجع بناتنا على الحرص على تماسك الأسرة, وعدم المسارعة لطلب الطلاق والخروج من حياة الزوج، بل إذا وجدت في الزوج تقصيرًا فينبغي أن تجتهد في إصلاحه، ويجتهد في إصلاحها، وتتوجه إلى الله تبارك وتعالى؛ لأن الإنسان المسلم حريص على هداية كل إنسان، فكيف إذا كان من يحتاج الهداية هو الزوج!؟ وكيف إذا كان من تحتاج الهداية هي الزوجة - أقرب الناس لبعضهم –؟! فنسأل الله أن يفقهنا في الدين، وأن يلهمنا جميعًا السداد والرشاد، هو ولي ذلك والقادر عليه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ام عمر

    كل شى نصيب ؤبعدين الدنيا مبتقفش على رجال ؤاحد

  • السعودية رامي

    الله يعوض كل مطلقة و يفتح لها أبواب الفرج و السعادة و الرزق و يعوضها أمين

  • السعودية غزلان

    الطلاق اكبر مصيبه تقع على راس المرأة
    بالأخص لما يطلقها زوجها ظلما وإجحاف
    المجتمع لا يرحم المرأة في كل حالاتها
    يمكن ان تتظاهر بالقوة والصبر امام الناس حتى لايلتهمها احد بكلامه ولكن ما ان ينزل الظلام وتتوسد مخدتها تسترجع مرارة الأيام وكل يوم تشعر بنفس الألم والمعانات
    اللهم ألطف بنا يارب

  • رومانيا Mohamed

    هذه مشاعر نبيله جدا ... فاننى تزوجت من امراة مطلقه ولكنى بعد مرور اشهر معدودة من الزواج وبدا ظهور رد فعل عدوانى فى اى مشكله او اى اختلاف فى الراى وكانها تنتقم منى ومهما فعلت تكون صعبه الارضاء وحياتى مليئه بالمشاكل ... الشي العجيب انى لا ارى منها فى التعامل مع المشاكل اى تقدير ولا احترام للرجل الذى تزوجها على الرغم انى اعاملها معامله حنونه وانفذ طلباتها ... اتحمل الكثير فقط لاننى رزقت بطفله واحبها ... الجدير بالذكر ان زوجتى ميسورة الحال وتعمل فى شركه كبيرة ولا تساهم فى اى شي فى مصاريف المنزل وتتهمنى انى شخص اريد راتبها وان اى رجل يرفد مساعده زوجته ولم اكرر الكلام فى موضوع المساهمه فى المنزل حتى لا ينقص رجولتى على الرغم من انى راتبي ضعييف ولا استطيع عمل اى شي للمستقبل ...

  • أوروبا يحي

    نسأل الله الكريم ان يهدي شباب المسلمين وأن يفرج علي نساء المسلمين المطلقات

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً