تبت وندمت ولكني خائفة من أن لا يدوم ستر الله علي فماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تبت وندمت ولكني خائفة من أن لا يدوم ستر الله علي، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2149588

43217 0 665

السؤال

السـلام عليكم..

بداية أود أن أبدي إعجابي بالموقع الرائع جدا، وكم من البشر استفادوا حقا من هذا الإنجاز الرائع، وأتمنى من الله تعالى أن يوفق جميع العاملين على هذا الموقع، ويجعله في موازين أعمالكم بإذنه تعالى.

مشكلتي هي:

لقد كان لدي ماض سيء جدا في حياتي، ولقد تخطيت الموضوع - بحمد لله -، إلا أنني ما زلت أشعر بالندم، ومع أني أعلم بأن الله تعالى سينصرني في الدنيا والآخرة، وأن الله تعالى سترها علي، إلا أنني أخشى أن لا يدوم ستر الله تعالى علي، وأخاف أن أفضح يوما ما بالماضي الذي اقترفته، ولقد تواصلت مع إحدى الداعيات، وقالت لي: بأن الله سينصرني، وطلبت مني بأن لا أشغل بالي بالأمر، إلا أنه صعب علي جدا، وحقا أتمنى أن لا أشغل عقلي به.

أريد حقا المساعدة.

مع خالص شكري وتقديري

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هند حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

بداية نرحب بابنتنا الفاضلة في موقعها، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يتوب عليك وعلينا، وأن يلهمك السداد والرشاد، فهو ولي ذلك والقادر عليه.

والأمر كما قالت لك الداعية: فالله تبارك وتعالى عظيم، ورحيم، وتواب، وما سمى نفسه رحيم إلا ليرحمنا، ولا سمى نفسه تواب إلا ليتوب علينا، ولا سمى نفسه غفور إلا ليغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا، واعلمي أن العظيم الذي سترك وأنت على المعصية، سيسترك اليوم وأنت على الطاعة، فلن يخذلك أبدًا العظيم سبحانه وتعالى، الذي يفرح بتوبة من يتوب إليه، والذي يكرم عباده التائبين، بل إذا صدق التائب في توبته، وأخلص في أوبته، وصدق في رجوعه إلى الله، فأولئك الذين يبدِّل الله سيئاتهم حسنات، وكان الله غفورًا رحيمًا، بل {أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجناتٌ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين}.

فلا تشغلي نفسك بذلك الماضي، وضيقي مساحة التفكير فيه، واعلمي أن الشيطان هو الذي يأتيك بمثل هذه الوساوس، فعاملي هذا العدو بنقيض قصده، لأن الشيطان حزين على توبتك، ونادم على استغفارك، ولذلك ينبغي أن تدركي أن هذا من العدو، فإذا ذكّرك الشيطان بالماضي، وخوفك من آثاره، فجددي التوبة، وجددي الرجوع إلى الله تبارك وتعالى، واعلمي أن هذا العدو يندم إذا تبنا، ويحزن إذا استغفرنا، ويبكي إذا سجدنا لربنا تبارك وتعالى، فعامليه بنقيض قصده، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يثبتك على الخير، وأن يلهمك السداد والرشاد، فهو ولي ذلك والقادر عليه.

واعلمي – كما قلنا – أن الله تبارك وتعالى الذي سترك وأنت على المعصية لا يمكن أن يخذلك اليوم وأنت على الطاعة، ودائمًا إذا تذكر الإنسان معصيته، فإن عليه أن يجدد التوبة، وإذا ذكره الشيطان معصيته فإن عليه أن يجدد التوبة، فاستري على نفسك، وحافظي على ستر الله تبارك وتعالى عليك، وهذا ليس من كلامنا بل من كلام نبينا - عليه الصلاة والسلام – لمن وقع في معصية أن يستتر بستر الله عليه، ولا يبدي ما كان عنده من معصية، أو ما كان فيه من مخالفات.

واعلمي أن كثيرا من الناس يعصي الله لكنه يستر على نفسه، والله تبارك وتعالى هو الرحيم الذي يُحب توبة من يتوب إليه ويفرح به سبحانه وتعالى، فاغتنمي فرصة هذا الشهر الفضيل بصدق التوجه إلى الله تبارك وتعالى، وبصدق الرجوع إليه عز وجل، بكثرة التوجه إليه، فإنه يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء سبحانه وتعالى.

واعلمي أن هذا العدو (الشيطان) همه أن يُحزن الذين آمنوا، لكن الله يقول: {وليس بضارهم شيئًا إلا بإذنِ الله}، بل إننا نريد أن نقول لك: بأنك لست ملزمة بالاعتراف لأي إنسان بما حصل منك من أخطاء، فالإنسان يستر على نفسه، حتى لو طلبوا منك أن تحلفي، وسألوك، فإن من حقك أن تنكري تلك الصفحات المظلمة، لأن الأمر بينك وبين الله تبارك وتعالى، والناس ما عليهم إلا أن يقبلوا بظاهر الإنسان، فتوبي إلى الله، وأكثري من الحسنات الماحية، واحشري نفسك في مجتمع الصالحات، واستفيدي من حضور الدروس والمحاضرات، وتوجهي إلى رب الأرض والسموات، وأصلحي ما بينك وبين الله تبارك وتعالى، وسوف يصلح لك العظيم ما بينك وبين خلقه.

عليك أن تفكري أن الصحابة الذين كانوا يحاربون الدين، لما تابوا وأنابوا رفع الله شأنهم، وأعلى ذكرهم في الخالدين، فالتوبة منزلة رفيعة عند الله تبارك وتعالى، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، والتائب حبيب الرحمن سبحانه وتعالى، وكان عمر يقول: (جالس التوابين فإنهم أرق الناس قلوبًا) لأنهم يشعرون بذل المعصية، فيزدادون طاعة لله وانكسارًا، وإقبالاً على الله تبارك وتعالى.

واعلمي أن من تمام التوبة أن يكثر الإنسان من الحسنات الماحية، وأن يكون بعد التوبة أفضل مما كان قبلها، وأن يجتهد في أن يتخلص من آثار المعصية، ومن ذكرياتها، ومواقعها، وأرقامها، وكل ما يذكره بالمعصية، وأن يحرص على أن يتخلص من رفقة المعصية، وكل ما يذكرك بالمعصية ينبغي أن تتخلصي منه وتبتعدي عنه، وحاولي أن تفتحي صفحة جديدة تكوني فيها مع المطيعات لله، مع الساجدين الراكعين في بيوت الله تبارك وتعالى.

ونحن سعداء بتواصلك مع الموقع، ونتمنى أن نسمع عنك خيرًا، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يقبل توبتك، وأن يثبتك على الحق، وأن يردك إلى دينه ردًّا جميلاً، وأن يستخدمنا وإياك في دينه وطاعته، وأن يصرف قلوبنا وقلبك إلى طاعته، وأن يثبت قلوبنا وقلبك على دينه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر امل

    اشكركم ع تللك الكلمات الرائعه

  • مصر امة الله

    بارك الله فيكم ونفع بكم وجعله الله في موازين حسناتكم ...

  • فلسطين shatha

    الله يجزيكم الخير .. ويريح بالكم . يااارب ويستر على جميع المسلمين

  • الأردن eman

    جزاكم الله خيرا ونسال الله العظيم لنا وللاخت ان يتوب علينا وعليها وان يثبتنا جميعا يا رب

  • رومانيا بنت الاسلام

    جزيتم خيرا

  • السعودية حكيم

    ازاح الله الهم عن صدوركم كما افدتمونا كلماتكم تدل على رقة قلوبكم

  • أمريكا خواطر انثى

    اسل الله العظيم ان يثبتكِ ويرزقكِ التوبه النصوحه ويريح بالك برضاه ويارب ارحمنا برحمتك وغفر لنا وستر علينا بدنيا والاخره

  • رومانيا يارب

    كلام رائع ويريح يارب يستر على جميع المسلمين والمسلمات بارك الله لكم

  • فلسطين المحتلة بلال -فلسطين

    الله يستر على جميع المسلمين يا رب العالمين

  • ألمانيا طالبة المغفرة والتوبة

    جزاكم الله كل خير الله يجعلها في ميزان حسناتكم الحمد لله الذي سخركم لخدمنتا وارشادنا الله يوفقكن ويزيدكن علم ونفعل بعلمكن ويجعلني داعية متلكن واحسن

  • الأردن أنس

    جزاكم الله خيرا

  • منال الجزاءر

    والله عندما اقرا في هذا الموقع ابكي من شدة الفرح لان الله كريم مع عباده و الشيى الاكثر الذي يبكيني عندما اجد الانسان الذي يخطا يغفر له ثم يعاود الخطا يغفر له ثم يكرر الخطا يغفر فالله كريم على عباده سبحانه

  • zina.mimii41@gmail.com

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً