همتي الدراسية في تدنٍ...فانصحوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

همتي الدراسية في تدنٍ...فانصحوني
رقم الإستشارة: 2150338

3479 1 393

السؤال

السلام عليكم.

أنا مقبلة على السنة الثالثة في تخصص الصيدلة - إن شاء الله -، ولكن همتي في تدن، أدرس قليلا جدا، ولا أعطي لنفسي الفرصة لتظهر ما لديها، والأدهى والأمر أني حتى في فترات الاختبارات لا أبالي إن درست كل شيء أو لا، بل إنه يكون أحيانا 85 بالمائة من المرات لا أدرس كل شيء، ولا أغتم إلا إذا رأيت تدني علاماتي، فأعقد العزم على بذل جهد أكبر، ولكن لا أفي بذلك العهد الذي قطعته على نفسي إلا شيئا يسيرا.

والمشكلة الأخرى: أنني لا أنظم وقتي، فكم حاولت أن أصوغ جداول توقيت أسير عليها، ولكن سرعان ما أفتر، ولا أحسن ترتيب أولوياتي، ليس جهلا بأولوية الأمور، ولكن تغلبني نفسي، فأميل إلى ما تحب، وأترك ما يجب عليها.

وما أريده حقا هو:

- أن تدلوني على طريقة أصبح بها محبة للعلم بشدة، حتى لا تصير نفسي حملا أسعى للتخلص منه.

- وما السبيل لتطوير الذاكرة السمعية، والذاكرة البصرية؟

- وكيف أتمكن من فهم كل ما يقوله المدرس أو أغلبه؟ وكيف أركز فيه دون شرود؟

- كما أنني أجد نفسي ضعيفة في الحصص التطبيقية، فلا أستوعبها بشكل كبير، فما هو الحل؟ مع التذكير بأنني أدرس في قسم الصيدلة.

بوركتم، وأعانكم الله على الخير، وجزاكم الله خيرا على كل ما تقدمونه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حنان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن أهم شيء فيما يخص التركيز والاستذكار في الدراسة هو: أن يستشعر الإنسان أهمية العلم وسوء الجهل، إذا وضعها الإنسان أمامه كشعار، وفكّرَ عميقًا في هذا الأمر، وجعله ملازمًا له، أعتقد انه بعد ذلك سيستطيع أن يتبع الآليات التي توصله إلى مبتغاه وغايته، وهو التميز والتفوق.

إذاً: الرغبة يجب أن تكون أكيدة، والرغبة تكون أكيدة إذا استشعر الإنسان أهمية العلم، مثل النية، فالإنسان لا يستطيع حقيقة أن يقوم بعمل مفيد إذا لم ينو ذلك، وحتى العبادات حقيقة لا تصح إلا من خلال النية، فيجب أن تعقد النية، وتكون نية قوية، وهذه النية يحركها الرغبة في العلم، وذلك من خلال استشعار أهمية العلم. هذا أولاً.

ثانيًا: بالنسبة لإدارة الوقت، فإن إدارة الوقت أمر بسيط جدًّا، فيوم الإنسان يتكون من أربع وعشرين ساعة، ثمان ساعات أصلاً هي للغرائز والحاجات البيولوجية، من نوم، وأكل، وغيره، وثمان ساعات أخرى يقوم الإنسان فيها بواجباته الحياتية، والمهنية، والدراسية، وثمان ساعات أخرى هي للأنشطة غير الأكاديمية، وللإبداع، وأن يكون الإنسان له هوايات معينة ذات فائدة يقوم بالاستمتاع بها، وأن يضيف إضافات حقيقية لنفسه ولغيره، وهذا هو التوزيع الصحيح لإدارة الوقت.

بعض الناس - بكل أسف - يقضي أوقات كبيرة جدًّا في غرائزه، والبعض الآخر قد يهمل، والبعض الآخر قد يُكثر من العمل لدرجة الإجهاد، وهذا كله مرفوض، والتوازن مطلوب.

ثالثًا: شيء جميل جدًّا وطيب هو أن تجعلي الصلوات الخمسة كركائز أساسية لإدارة الوقت، كيف ذلك؟
فالصلاة لها وقت محدد معروف ومعلوم، فإذن يمكن أن تتخذيها كمنطلق لتنفذي أشياء معينة قبلها، وأشياء معينة بعدها، وأنا أفضل أن تكتبي على ورقة ما هي الأشياء التي من الضروري أن تقومي بتنفيذها.

فالمذاكرة من أفضل الأوقات لها وقت ما بعد صلاة الفجر، وهذا وقت غال، ونفيس، وممتاز جدًّا، لمن أراد أن يستثمره، فكوني حريصة لأن تستغلي ساعة بعد صلاة الفجر.

والدراسة أيضًا بعد أن يأخذ الإنسان قسطًا من الراحة، والدراسة أيضًا بعد ممارسة التمارين الرياضية، فهذه كلها أوقات يكون مستوى نشاط خلايا الدماغ فيها جيد وممتاز، ويستطيع الإنسان أن يركز.

رابعًا: - وهي مهمة جدًّا – أن تنظمي طعامك، فالغذاء المتوازن يؤدي إلى فعالية متوازنة وعالية جدًّا لدى الإنسان.

خامسًا: القدوة الحسنة، لا بد أن تكون لك قدوات حسنة في حياتك، من المتميزين، من المتفوقين، ولا بأس أبدًا من أن تلجئي إلى الدراسة الجماعية مع زميلاتك.

سادسًا: من الأشياء التي أُثبتت أن بر الوالدين له وقع خاص جدًّا على التحصيل الدراسي، وهذا الكلام قد يكون غريبًا بعض الشيء، ولكن التطبيق العملي أثبت ذلك، فالإنسان الذي يكون بارًا بوالديه يحس بالرضا، والرضا يوصلك - إن شاء الله تعالى – إلى راحة النفس، وحسن التركيز، وخلو البال، وهذا - إن شاء الله تعالى – أنتِ حريصة عليه، كما أن تلاوة القرآن بتركيز وتؤدة أيضًا تحسن التركيز، فقد قال تعالى: {واذكر ربك إذا نسيت}، وهذا أمر قاطع.

الشيء الأخير: هو أن تلجئي إلى تمارين الاسترخاء، اجعليها جزءا من حياتك، وذلك بجانب التمارين الرياضية، ولدينا في إسلام ويب بعض الاستشارات التي توضحها مثل 2136015، وهي بسيطة جدًّا وسهلة جدًّا لمن أراد أن يطبقها، فأرجو أن تلتزمي بما فيها من إرشاد، وتطبقي هذه التمارين.

هذا هو الذي نود أن ننصحك به، ولا توجد حلول أخرى، نعم هنالك عدة مدارس حول هذا الأمر، كأن تقرئي مواضيع بسيطة، وأن تنتقلي من مادة إلى أخرى، ولكن هذه هي الأسس الطيبة والممتازة، والإنسان إذا أراد أن يغير نفسه يستطيع أن يقوم بذلك.

بارك الله فيكِ، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.
===============
للفائدة يمكنك الوقوف على هذه الاستشارات حول كيفية المذاكرة الصحيحة وعدم النسيان: 235849 - 3139 - 230090 - 228606 - 233357

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً