رجعت إلى العادة السرية بعد تركها فهل يقبل الله توبتي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رجعت إلى العادة السرية بعد تركها، فهل يقبل الله توبتي؟
رقم الإستشارة: 2150542

23454 0 500

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر جهودكم على هذا الموقع الرائع، وإن شاء الله يكون في ميزان حسناتكم.

إخواني أنا شاب عمري 18 عاماً، كنت أمارس العادة السرية بمعدل 5 مرات أسبوعياً, على مدى ثلاث سنوات ونصف، ولم أكن أعرف ما هي؟! وبعد أن عرفت توقفت عنها ما يقارب العام والنصف, إلا أنني عدت إليها وفعلتها (8) مرات، ونذرت ألا أفعلها بعد ذلك، وهي موزعة على مدى خمسة أشهر كالتالي:

الشهر الأول: مرة واحدة فقط.
الشهر الثاني: مرتان يفصلهما أسبوع أو أقل.
الشهر الثالث: لم أفعلها.
الشهر الرابع: ثلاث مرات (مرة وبعدها بأسبوع فعلتها مرتين متقاربتين)
الشهر الخامس: فعلتها مرتين متقاربتين.

أما سؤالي فهو على شقين:

الأول: ذهبت قبل شهر ونصف إلى الطبيب لفحصي سريريا باليد، وقد فحصني ولم يوجد شيء, ولكنني بعدها فعلت العادة السرية وأريد أن أذهب للفحص السريري مرة أخرى, فهل هناك مضار من الفحص إذا تكرر؟ وهل يؤثر بشيء على الخصيتين مثلا أو غيرها؟

الثاني: قرأت في فتاوى على موقعكم الفاضل أن من فعل هذه العادة جاهلاً بحكمها فلا إثم عليه, فهل أثمت على المرات التي فعلت فيها العادة بعد أن علمت بها؟ علماً أنني في كل مرة كنت أفعل فيها العادة كنت أتوب إلى الله توبة صادقة, حتى إنني في مرة من المرات وضعت يدي وحلفت على كتاب الله ألا أعود إليها ولكنني عدت! فهل سيغفر الله لي بعد كل ذلك؟ وهل ارتكبت ذنباً كبيراً؟

وشكراً جزيلاً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية نوضح الإجابة على سؤالك بصورة محددة، ونقول: إنه لا مشكلة مطلقاً في تكرار الفحص السريري الخاص بالخصيتين، وكيس الصفن والبربخ، ولا يضر ذلك في أي شيء .

لكن أرى أنه لا توجد حاجة لتكرار الفحص، فهو لن يضيف جديداً في مثل حالتك، لذا لا داعي له، فقط عليك بالتوقف عن العادة السرية، ومن قبلها البعد عن المثيرات الجنسية، والتزام غض البصر والحرص على الصوم والرياضة المنتظمة، والتزام الطاعات والانشغال بطلب العلم، وشغل أوقات الفراغ، وصدق التوكل على الله والتضرع إليه، وبإذن الله تتخلص من هذه العادة السيئة.
---------------------------------------------------
انتهت إجابة المستشار/ د. إبراهيم زهران -أخصائي الأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض الذكورة-،
وتليها إجابة المستشار/ د. أحمد الفرجابي -مستشار الشؤون الأسرية والتربوية-.
--------------------------------------------------
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه..

نشكر لك - ابننا الفاضل – تواصلك مع موقعك، ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، ونسأل الله تبارك وتعالى لنا ولك الهداية والثبات، وننصحك بسماع نصيحة الطبيب الذي أجاد وأحسن في إجابته، ونحن والأطباء والإخوان جميعًا في خدمة شبابنا الذين هم أغلى ما نملك، ونسأل الله تبارك وتعالى أن ينفع بكم البلاد والعباد.

ونبشرك بأن التوبة تجُبُّ ما قبلها وتمحو ما سبقها، وأن الإنسان إذا تاب وأناب إلى الله تبارك وتعالى، فإن الله سمّى نفسه التواب ليتوب علينا، وسمّى نفسه الغفور ليغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا، وسمّى نفسه الرحيم ليرحمنا، وقال: {وأنا التواب الرحيم} وقال: {وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات}.

من هنا فنحن ننصحك كما نصحك الطبيب بالتوقف عن هذه الممارسة، ونبشرك بأن الله تبارك وتعالى يغفر الذنوب جميعًا سبحانه وتعالى، حيث قال: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له} فتب إلى الله تبارك وتعالى وإن تكرر منك الخطأ، كما قيل للحسن البصري: إلى متى؟ قال: (حتى يكون الشيطان هو المخذول) فتب إلى الله تبارك وتعالى، واعلم أن العظيم سبحانه وتعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها.

إذن ما عليك إلا أن تعزم وتعود إلى الله تبارك وتعالى؛ خاصة بعد أن عرفت الأضرار والآثار الخطيرة لهذه الممارسة التي لا تُرضي الله تبارك وتعالى.

نحمد الله تبارك وتعالى أن عندك عزيمة وإرادة استطعت بها أن تترك هذه الممارسة الخاطئة، وهذا دليل على أنك - إن شاء الله تعالى – تسير في طريق العافية، ونحن على ثقة أن المسلم الذي يترك طعامه وشرابه لله يستطيع أن يترك مثل هذه العادات السيئة والممارسات الخاطئة بسهولة، إذا استعان بالله، وتوكل على الله تبارك وتعالى، وعزم عزمًا أكيدًا، وأدرك الأضرار الخطيرة والكبيرة التي يمكن أن تحصل للإنسان الذي يتمادى فيما يُغضب الله تبارك وتعالى.

اعلم يا - ابني الكريم – أن الله يُمهل ولا يُهمل، وأنه سبحانه وتعالى يستر على الإنسان، فإذا لبس للمعصية لبوسها وبارز الله بالعصيان هتكه وخذله وفضحه، فاتق الله في نفسك، واحرص دائمًا على أن تراقب الله تبارك وتعالى، وعليك أن تسعى في طلب الحلال، تسعى في أن تتزوج، إذا كان هذا متيسراً، وإن لم يكن متيسرًا فالشريعة تدعوك إلى العفاف، قال تعالى: {وليستعفف الذين لا يجدون نكاحًا حتى يُغنيهم الله من فضله} وقال تعالى: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون}.

عليك كذلك أن تشغل نفسك بالمفيد، وبتلاوة كتاب ربنا المجيد سبحانه وتعالى، كذلك أيضًا ينبغي أن تشغل نفسك بالوصايا التي ذكرها الطبيب مثل الرياضات النافعة وشغل النفس بالمفيد، والبُعد عن المثيرات، وننصحك بألا تأتي الفراش إلا في الوقت الذي تتهيأ فيه للنوم، وتجنب الوحدة، وأيضًا لا تمكث في الفراش بعد الاستيقاظ من النوم، واشغل نفسك بالذكر، واحرص على أن تنام على طهارة، وتستيقظ على ذكر الله تبارك وتعالى.

نسأل الله تبارك وتعالى لك كل توفيق وسداد وثبات، وأن يكثر من أمثالك في عمل الخير والصلاح، ونبشرك بأن هذه الرغبة التي دفعتك لكتابة الاستشارة دليل على أن فيك خيراً كثيراً، فاحرص على أن تُنمي بذرة الخير في نفسك، وتوكل على الله تبارك وتعالى، واحرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وأبشر فإن الله غفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحًا ثم اهتدى.

وننصحك أيضًا في توبتك بأن تصدق فيها، وأن تصدق مع الله تبارك وتعالى، وأن تجتهد في الحسنات الماحية، فإن الحسنات يُذهبن السيئات، ذلك ذكرى للذاكرين، {إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد} ونتمنى أن نسمع عنك الخير، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر اسلام

    اود فعلا ان اترك هذة العادة وتبت كتير ورجعت الي اللة ولكنني نفسي تزينها لي في كل قت بتبع النصايح علي قد ماقدر بس ياريت تدعولي

  • مصر ا. م

    شكر الله لك صنيعك

  • أمريكا رزهرة الجزائر

    عد إلى الله مادامت الشمس لم تشرق من مغربها ومادمت حيا ترزق فمولاك ينتظرك لتعود إليه.... فأبشر لأن المليك المقتدر ينتظرك عدإليه وتذلل بين يديه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: