الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدتي تعاني من الحساسية في الأنف
رقم الإستشارة: 2151582

9599 0 532

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والدتي تبلغ من العمر 45 عاماً، وقبل 8 سنوات سكنّا في بيت لنا بالمزرعة في منطقة زراعية.

بعد عام أصبحت تعاني من حساسية الأنف والعيون؛ حيث كانت تعاني عند النوم أن الأنف مغلق تماماً إلا بقطرة الاوتروفين يزول التقفيل ساعات معدودة، وبالكشف تبين وجود لحمية، والآن أصبح عندها مشكلة حساسية بالعيون الجفون فوق، وتحت العين أصبح هناك تورم، وبعد يومين يصبح كشكل حرق بالنار وينسلخ الجلد، مع وجود دمع وحكة!

أتمنى وصف علاج لمشكلة حساسية الجلد المحيط بالعيون، وحساسية الصدر والجيوب الأنفية، إذا خرجنا من منطقتنا الزراعية إلى أي مدينة أخرى يتحسن الوضع عندها حتى إنها لا تستخدم علاجاً أبداً.

الزراعة الموجودة عندنا هي النخيل + الحمضيات + البرسيم + والمنطقة رملية ويوجد فيها غبار.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله العنزي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فالمزرعة التي انتقلت إليها والدتك للسكن فيها منذ ثمان سنوات مليئة بمهيجات الحساسية، والتي لم تكن موجودة في سكنها الأول، مثل التراب والزرع والنخيل والبرسيم وحبوب اللقاح، والتي تزيد بكثرة ووضوح في فصل الربيع، وخاصة أنها إذا انتقلت بعيداً عن تلك المزرعة تتعافى من أي آثار للحساسية.

يوجد بعض المهيجات الأخرى، والتي قد لا تفطن إليها والدتك، ولكنها تسبب الحساسية حتى تتجنبها مثل الدخان والعطور والبخور والمبيدات الحشرية والمنظفات الصناعية، ووبر الصوف والغنم -والتي لا تخلو مزرعة منها-.

كذا بعض المأكولات، مثل البيض والحليب والسمك والموز والفراولة والمانجو، وهذه المهيجات قد تسبب حساسية في الأنف أو العين أو الصدر أو الجلد، فهم أبناء عموم، وقد يبتلى المرء بالإصابة بإحداها، أو بأكثر من نوع من هذه الأصناف.

لذا تجد والدتك تعاني من معظم هذه الأنواع-شفاها الله وعافاها-فهي تعاني من حساسية بالعين والجلد الذي يحيط بالعين، فتظهر في الجلد الحكة، والعين تدمع، وكذا تعاني من حساسية بالأنف مما يسبب انسدادها مع زيادة الرشح والعطاس.

علاج الحساسية يشمل كل ذلك، وأهمها الوقاية والتحرز من القرب من مهيجات الحساسية المذكورة آنفاً، وكذلك بتناول مضادات الهيستامين مثل حبوب كلارا أو كلاريتين حبة كل مساء، مع استخدام بخاخ فلوكسيناز مرة يومياً، أو رينوكورت أو رينوكلينيل مرتين يومياً للتغلب على أعراض حساسية الأنف وقطرة سبيرسأليرج لحساسية العين.

لعلاج التهاب الجيوب الأنفية والتي تحدث كمضاعفات لحساسية الأنف وانسدادها، وخاصة مع تجمع إفرازات ملونة بالأنف يجب استخدام غسول قلوي لتنظيف الأنف، والتخلص من هذه الإفرازات عن طريق الاستنشاق والاستنثار عدة مرات يومياً.

كذلك تناول مضاد حيوي قوي للوصول إلى داخل هذه التجاويف العظمية مثل تافانيك أو أفالوكس حبة واحدة يومياً أو سيبروسين أو سيبروباى 500 مج حبوب مرتين يومياً، لمدة سبعة إلى عشرة أيام متواصلة للقضاء على الالتهاب بصورة جيدة.

أما إذا كانت والدتك تعاني من حساسية بالصدر أيضاً فبتناول فنتولين بخاخ بالفم أو حبوب فنتولين 2مج ثلاث مرات يومياً يمكننا التقليل من أعراض صفير الصدر وضيق التنفس بسبب حساسية الصدر.

أما حساسية الجلد فحبوب الحساسية مثل كلارا أو كلاريتين أو تلفاست، هي واحدة لعلاج حساسية الأنف أو الصدر أو العين أو الجلد، ولكن في حالة حساسية الجلد قد يحتاج المريض لمرهم أو كريم يدهن به في موضع الحساسية، ولما كان ذلك الموضع بجوار العين أو جفن العين فنفضل أن يكون اختصاصي الجلدية هو المنوط بوصف ما هو مناسب لمثل هذه الحالات.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً