كيف أتعامل بطريقة صحيحة مع أم زوجي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتعامل بطريقة صحيحة مع أم زوجي؟
رقم الإستشارة: 2152228

5736 2 460

السؤال

أنا متزوجة، ولي ثلاثة أطفال، وأسكن بعيدا عن أهلي، وأهل زوجي وحماتي يودون أن يأتوا ويمكثوا عندنا أسبوعا أو أكثر، وهي امرأة طيبة، ولكنها مزعجة وفوضوية جدا، ولا تراعي مثلا أنني نائمة، وتقوم بفتح الشبابيك علينا ونحن نائمين، وهي دائمة الثرثرة، وتتكلم في حق الآخرين، وتغتابهم، وبصراحة هي تقلب البيت رأسا على عقب، وأنا لا أحب أن تأتي عندي كي لا تستفزني تصرفاتها، فأخطئ معها، ولكن لي ابن، وأخاف أن أكون وحيدة، ولا أجد من يؤويني عندما أكبر، فكيف أتصرف معها؟

وهي امرأة كبيرة وجاهلة، ومن الأرياف، وأنا متعلمة، وحاصلة على الماجستير، ومن المدينة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى محمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه..
نرحب بك - ابنتنا الفاضلة - في موقعك، ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، ونشكر لك التواصل مع الموقع والسؤال، وإنما شفاء العيِّ السؤال، وقد أحسنت بالسؤال قبل أن تتصرفي تصرفًا تندمين عليه، وقد أسعدني حرصك على ألا تُغضبي والدة زوجك، وهذا هو الذي ينبغي أن نركز عليه، فإن والدة الزوج بمنزلة الأم، والإنسان لابد أن يحتمل من أمه ومن أبيه ومن جدته ومن كبار السن، فلابد أن يحتمل منهم مثل هذه التصرفات، وأرجو أن تركزي فإن هذه الجدة فيها إيجابيات كبيرة، وفيها رغبة للخير وحب للناس، وأنت قلت أنها طيبة، ولكن هذه الأشياء مع كبر السن، فإن الإنسان تتغير عنده كثير من الأمور، ولذلك أرجو أن تحتملي منها وتصبري عليها، وما هي إلا أيام قلائل، وأنت في الحقيقة ينبغي أن تعرفي للمرأة فضلها، فهي أم هذا الزوج الذي رزقك الله تبارك وتعالى به، ولذلك ينبغي أن تحتملي منها وتصبري عليها، وستجدين من زوجك - إن شاء الله تعالى – التكريم والاحترام والتقدير، طالما كنت حريصة على احترام أمه، ورعايتها في ضعفها، واحتمال ما يصدر منها.

فالحكمة هي المطلوبة، وكذلك ينبغي ألا تُكثري الشكوى منها، فهو أعرف بأمه، وتحاولين دائمًا أن تتعاملي معها، وأن تجتهدي في ملاطفتها، وفي الإحسان إليها، وفي البر بها، فإن الإنسان مأمور أن يحترم الكبير، فليس منا من لم يرحم صغيرنا، ولا يوقر كبيرنا، ولا يعرف لعالمنا حقه، فكيف إذا كان هذا الكبير هي أم الزوج.

وينبغي أن تعلمي أن كثرة الكلام وكثرة الحركة هذه لها علاقة بكبر السن، ولها علاقة بسعة الريف، وكثرة الحركة فيه، وكثرة التفاعل مع الآخرين، لذلك ينبغي أن تعرفي طبيعة البيئة التي نشأت فيها، وتجتهدي في أن تحتملي منها، وتُحسني إليها جهدك، وشجعي زوجك أيضًا على الإحسان إليها، ولا تُكثري منها الشكاية، لأن هذا يترك آثارا على الزوج عندما يسمع زوجته تشكو وتتألم من والدته.

أنت - ولله الحمد – عاقلة، وناضجة، ومتعلمة، والمتعلم دائمًا هو الذي ينبغي أن يصبر على الجاهل، والصغير هو الذي ينبغي أن يصبر على الكبير، والثمار ستكون طيبة عندما تظهري لها الحفاوة والاحترام والتقدير، ونحن نقدر أيضًا المعاناة التي ستكونين فيها، والتي تجدها كل زوجة عندما تتعامل مع إنسان كبير، سواء أكان هذا الكبير والدا للزوج، أو والدا للإنسان نفسه.

وأرجو أن تعلمي أن أم الزوج دائمًا تشعر أن زوجة الولد جاءت لتشارك ولدها في جيبه وفي حبه، ولكن - ولله الحمد - أنت قلت أنها طيبة، ولكن ينبغي أن نقدر هذه المشاعر، وستعرفين هذا عندما يكون لك أبناء، تعرفين قيمة هذا الولد.

وأسعدني أيضًا نظرك في عواقب الأمور، لأنك تخافين أن يكون لك ولد وحيد، وأن يصل بك كبر السن إلى درجة تحتاجين معها إلى الخدمة، وهذا هو الذي يحدث فعلاً، والجزاء من جنس العمل، وما من امرأة تُحسن إلى أهل زوجها، أو تحسن إلى والديها، إلا ويُسعدها الله تبارك وتعالى ببرهما، بإحسانهما، وتعيش الخير كله، فإن الجزاء من جنس العمل، فالذي يبر والديه سيجد من أبنائه البررة، والتي تخدم الكبار، وتصبر عليهم، ستجد من الله الثواب، ومن أبنائها الوفاء، ومن زوجها الحب، فهذا اختبار لك فيه أجر عظيم، والأرباح فيها كبيرة.

وأرجو أن تتجنبي إظهار الضيق والضجر حتى أمام أطفالك الصغار، لأن هذا يترك آثارا عليهم، بل ينبغي أن تُظهري لهم الحفاوة بها، لأنك تريدين أن يتعلموا هذه المعاني الجميلة من خلال حسن تعاملك، ومن خلال احترامك لأم الزوج، الذي في الحقيقة احترام للزوج وتقدير له.

وإذا نجحت المرأة في أن تحترم أهل زوجها – خاصة أم الزوج – فإن الزوج سيبادلها الوفاء بالوفاء، ويبادلها الإحسان بالإحسان، وستكون هي أول من سيربح من هذا العمل الطيب، وأرجو أن تحتسبي الأجر والثواب عند الله، ونوصيك بتقوى الله، وأشغلي نفسك بكل أمر يُرضي الله.

ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر lina

    good

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: