الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجد صعبة في التنفس مع أن كل التحاليل سليمة
رقم الإستشارة: 2153408

6665 0 293

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب عمري 26 عاماً، منذ 3 سنين وحتى الآن أعاني من ضيق بالبلعوم، وأحياناً ضيق بالتنفس، وأتنفس بصعوبة شديدة، أجريت جميع الفحوصات ولم توجد أي مشاكل -والحمد لله- لكني أعاني من هذا الموضوع، شكراً لجهودكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ hasan حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

في بعض الأحيان قد يتمثل القلق في شكل أعراض عضوية، والسبب في ظهور الأعراض العضوية هو أن التوتر النفسي يؤدي إلى انقباضات عضلية، خاصة عضلات الصدر وعضلات البطن والرقبة، وكذلك فروة الرأس وأسفل الظهر، مما ينتج عن هذه الانقباضات أعراض واضحة جداً، مثل الشعور بصعوبة البلع، ولا يوجد ضيق في البلعوم بالطبع، لكن الانقباض العضلي يعطي هذا الشعور، كما أن انقباض عضلات الصدر تجعلك تحس بعدم القدرة على الزفير.

الحمد لله تعالى أنك قمت بكل الإجراءات الطبية المطلوبة، وكل الفحوصات سليمة، وإذا تمكنت أخي الكريم من الذهاب إلى طبيب نفسي فهذا هو الأفضل، وإن لم تتكمن فأرجو أن تتبع الخطوات الآتي:

أولاً : عليك بممارسة تمارين تسمى بتمارين الاسترخاء فهي مفيدة جداً في مثل هذه الحالات، وإسلام ويب لها استشارة تحت الرقم (2136015) أرجو أن ترجع إلى هذه الاستشارة وتحاول أن تطبق ما بها من إرشاد وتوجيهات بخصوص الاسترخاء، وإذا جعلت الاسترخاء نمطاً لحياتك، بمعنى أن تمارسه صباحاً ومساء، هذه الأعراض سوف تقل تماماً حتى تختفي، عليك أيضاً بممارسة الرياضة فهي مهمة جداً، وعليك أيضاً أن تستمر بصورة جيدة، وهذا يعني تغيير نمط الحياة.

ثانياً: هنالك علاجات دوائية ممتازة جداً، تعطي الشعور بالاسترخاء التام، وتزيل ما بك من توتر، الدواء الأول يعرف باسم سبرالكس، واسمه العلمي استالوبرام، وربما له مسميات تجارية أخرى في سوريا، ابدأ في تناوله بجرعة (5) مليجرام، أي نصف حبة من الحبة التي تحتوي على عشرة مليجرام، استمر عليها يومياً لمدة أسبوعين، وبعد ذلك اجعلها حبة كاملة عشرة واستمر عليها لمدة ستة أشهر، ثم خفض الجرعة إلى خمسة مليجرام يومياً لمدة شهر ثم اجعلها (5) مليجرام يوماً بعد يوم لمدة شهر آخر، ثم توقف عن تناول الدواء.

هنالك دواء مساعد يعرف باسم ديناكسيد، وهو متوفر في سوريا، أرجو أن تتناوله بجرعة حبة واحدة في الصباح لمدة ثلاثة أشهر، ثم توقف عن تناول الدواء، هذه هي الأدوية العلاجية، وسوف تفيدك كثيراً مع تطبيق التوجيهات الأخرى.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد ونشكرك كثيراً على تواصلك وثقتك في استشارات إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً