حكة والتهابات مهبلية داخلية تحولت إلى داخلية وخارجية.. أفيدوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكة والتهابات مهبلية داخلية تحولت إلى داخلية وخارجية.. أفيدوني
رقم الإستشارة: 2154514

67510 0 697

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندي سؤالين، أرجو الإجابة عليهما، وجزاكم الله خيرا.

السؤال الأول: قبل أسبوعين صارت عندي حكة مهبلية داخلية، أي أنها من الداخل في المهبل، واستعملت تحاميل مهبلية لمدة يومين، تحميلة واحدة في اليوم باستشارة الصيدلاني، وذهبت الحكة -والحمد لله- وبعد يومين أصبحت الحكة خارجية في المهبل أي على جانبي البظر من فوق، ومن الأمام على جانب الشفرتين، والأن أصبحت داخلية وخارجية، وتوجد إفرازات قليلة جدا.

السؤال الثاني: ظهرت عندي حبة صغيرة في المنطقة التي بين فتحة الشرج، وفتحة المهبل، وهي قريبة على الشرج من الجانب أكثر، أحسست فيها ليلة الأمس، ووضعت عليها مرهم فوسين، هل هذا صحيح؟ وماذا أستعمل؟ لأنني أستحي من مراجعة الطبيب لهذا السبب! مع العلم أني متزوجة منذ 4 سنوات، ولدي ولد -والحمد لله-.

شكراً لكم، وآسفة على الإطالة، لكنكم ملاذي الوحيد، جزاكم الله خير جزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ جيهان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نشكرك على كلماتك اللطيفة, ونسأل الله العلي القدير أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائما, ونرحب بتواصلك معنا في الشبكة الاسلامية.

بالنسبة للإفرازات، فإن كانت بلون أبيض، وكقطع الجبن الصغيرة, فهنا يكون سببها فطريات, وغالبا يكون قد حدث عندك التهاب بالفطريات في المهبل، ثم ينتقل إلى الفرج, لذلك أرى أن تكرري العلاج بالتحاميل المضادة للفطريات، وتسمى GYNO-PEVARYL كل يوم تحميلة قبل النوم لمدة ثلاث أيام, مع دهن كريم بنفس الاسمGYNO-PEVARYL CREAM على منطقة الفرج، وحول البظر مرتين يوميا, بالتناوب مع كريم آخر يسمى كيناكومب KENACOMB CREAM أيضا مرتين يوميا لمدة أسبوع، وخلال فترة العلاج يجب عدم حدوث العلاقة الزوجية.

بالنسبة للحبة التي ظهرت في الفرج, فإن كانت تتدلى من فتحة الشرج، أو قريبة جدا منها, فهي على الأغلب عبارة عن باسور خارجي, فإن كانت غير مؤلمة وغير منتفخة, فلا داع لعمل أي شيء ويمكن تركها، ولا ضرر منها, لكن إن كانت منتفخة, وتسبب لك الألم, فهنا يجب تناول علاج لها, وهو عبارة عن تحاميل شرجية للبواسير مثل نوع ANUSOL تحميلة في الشرج لمدة من 7-10 أيام، مع مرهم بنفس الاسم السابق, تجدينها في الصيدليات, قد تكون تحت أسماء مختلفة.

أما إن لم تكن هذه الحبة على فتحة الشرج مباشرة، أو لا تتدلى منها, فهي ليست باسورا, وهنا تكون الاحتمالات كثيرة, ويصعب اعطاؤك ترجيحا, وإنما يجب عمل الكشف الطبي, فهذا ضروري لتحديد نوع الحبة, فقد تكون خراجة صغيرة, أو التهاب في أجربة الشعر, أو كتلة دهنية أو كيسة اندخالية, أو غير ذلك مما لا مجال لذكره هنا وفي مثل هذه الحالات، فإن العلاج يعتمد على نوع الحبة.

لذلك –يا عزيزتي- ولمصلحتك إن لم تكوني متأكدة من موقع الحبة, فالأفضل عرض نفسك على طبيبة نسائية.

إن لم تستطيعي مراجعة الطبيبة الآن, فيمكنك تجربة استخدام كريم مثل كيناكومب KENACOMB الذي ستستخدمينه للحكة, فتضعي منه على الحبة وما حولها أيضا ثلاث مرات يوميا مدة أسبوع, فإن لم تصغر بالحجم، أو لم تختف, فيجب عليك مراجعة الطبيبة لفحصها.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر سوسن

    الله يعتيك الف عافية

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً