الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد تأليف كتاب في الأمثال والحكم وربطها بالقرآن الكريم.. ما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2154983

5971 0 674

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

أنا مدرس للغة العربية، استطعت استخراج حوالي 190 حكمة، ومثلا عربيا، ومترجما، واستخرجت ما يقابلها في المعنى من القرآن الكريم، فأرجو النصيحة في كيفية نشرها في كتاب أو أي وسيلة أخرى فيها منفعة للمسلمين، وأنا بانتظار جواب منكم.

والسلام عليكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فارس الموالي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

بداية نشكر لك أستاذنا الكريم بهذا الحرص على الخير، ونرحب بك في موقعك، ونهنئك بعيد الأضحى المبارك، ونسأل الله أن يجعل أيامنا أيام أعياد بطاعته، وأن يُلهمنا وإياك السداد والرشاد، هو ولي ذلك والقادر عليه.

ونبشرك بأن الكتابة والتأليف أجرها عظيم، لأنها أبقى، ولأنها أفيد، ولأن وسيلة الانتفاع بها أكبر، هكذا قال ابن القيم – رحمة الله عليه – فاحرص على التحقق أولاً من صحة هذه الأمثال التي توصلت إليها، وصدق مطابقتها مع كتاب الله، ومع ما جاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم – ثم بعد ذلك ينبغي أن يعم هذا النفع، وسينتفع الناس من فكرة التأليف، شريطة أن تكون المسألة متقنة؛ لأن الأمثال لها أيضًا خلفيات، وربما لها أكثر من تفسير، وأيضًا ينبغي ألا يكون في الأمر تكلفا، خاصة ما يتعلق بكتاب الله تبارك وتعالى، فإن الإنسان لا يستطيع ولا يملك أن يقول في كتاب الله برأيه.

لكن على كل حال نحن نشجع التأليف في هذا الاتجاه، وإبراز جوانب العظمة في كتاب الله تبارك وتعالى من ناحية الإعجاز اللغوي والتشريعي والعلمي إلى غير ذلك من أنواع الإعجاز الذي يتكلم عنها العلماء، وأرجو أن تعلم أن القرآن هو الحكم وهو الفيصل، فالأمثال هي التي ينبغي أن تدور مع كتاب الله تبارك وتعالى، وليس العكس كما لا يخفى على الفضلاء من أمثالك.

ونحن بحاجة فعلاً إلى هذه الأنواع من الدراسات التي ستكون الفوائد فيها كبيرة وكثيرة لطلاب العلم، وللراغبين في الخير وللعاملين في مجال الإعلام، وشتى صنوف المعرفة، ونتمنى من الله تبارك وتعالى أن يرى هذا المؤلف النور، وسوف نكون سعداء أيضًا إذا أُتيحت لنا فرصة وبارك الله في أيامنا وسعدنا برؤية هذا المؤلف الذي يركز على جانب من الأهمية بمكان، فإن هذا فيه ربط للناس بكتاب الله تبارك وتعالى، وربط للأمثال، والحِكم الواردة عند الأمم والشعوب أيضًا بكتاب الله تبارك وتعالى، ولا شك أن الأمثال والحكم أيضًا بعضها لها خلفيات شرعية، وبعضها جاءت من أمم لها صلة بالرسل والرسالات السابقة، ولكن كل ذلك الضابط فيه هو أن يكون موافقًا لثوابت هذا الدين العظيم وضوابط هذا الشرع الحنيف الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به.

إذن نحن نتمنى أن يرى هذا المؤلف النور في شكل كتاب؛ لأن الفائدة في الكتاب كبيرة، ورغم أن الناس تكلموا عن الكتاب في النت أو غير ذلك، إلا أن الكتاب يظل سيد الموقف، فهو الأثبت وهو الأضمن، وأيضًا الناس ينظرون إلى المؤلفات (الكتب) على أنها موثوقة أكثر من المعلومة التي يأخذها الإنسان من خلال الشبكة العنكبوتية، فنسأل الله لك التوفيق والسداد، ونسأل الله أن ينفع بك بلاده والعباد، وشكرًا لك على هذا الحرص، وعلى هذا السؤال، ونسأل الله أن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية أمة الله

    شكرا إسلام و يب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً