الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ارتجاع في الصمام الاكليكي.. فهل له علاج، وما نصائحكم لي؟
رقم الإستشارة: 2155580

18828 0 472

السؤال

السلام عليكم

أشكركم على خدماتكم المتواصلة، وأسأله تعالى أن يجعلها في ميزان حسناتكم.

إخوتي أنا أعاني من ارتجاع، أو تهدل في الصمام الإكليلي، وحسب ما أطلق عليه الدكتور اسم (الفرفرة)، وهي تأتيني في فترات متباعدة، وتستمر لفترات قصيرة، لكنها عندما تأتي تزعجني وصف لي الدكتور الانديرال 10 ملغ، لكني لست مستمرا على أخذه؛ لأني سمعت أنه يسبب العقم، والضعف الجنسي، (وأنا متزوج) فهل للارتجاع علاج؟ ومن الذي يجب علي أن أحذر سواء من الإعمال أو الأطعمة؟

وبماذا تنصحوني من أعمال، وغذاء للحفاظ على صحتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أيمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

إن ترهل أو تهدل أو ارتخاء الصمام المترالي (التاجي )mitral valve prolapse من الأمور الشائعة التي تكتشف في معظم الأحوال عن طريق الصدفة، وهو شائعٌ جداً، ويقدر أنه موجود عند 5 % من الناس فكما ترى فهو منتشر بشكل كبير

والصمام التاجي هو الصمام الذي يفصل بين الأذينة اليسرى والبطين الأيسر، ويمنع الدم من الرجوع إلى الأذينة اليسرى من البطين الأيسر أثناء انقباض البطين الأيسر، وفي حالة ارتخاء الصمام، فإن الصمام يتهدل في تجويف الأذينة أثناء الانقباض، ومعظم حالات ترهل، أو تهدل، أو ارتخاء الصمام لا تترافق مع ارتجاع في الدم، وفي بعض الأحوال التي تترافق مع ارتجاع؛ فإن بعض الدم يعود إلى الأذينة اليسرى أثناء الانقباض، وفي حالتك فإنك تقول إن عندك ارتجاعاً، وفي معظم الأحوال لا تكون هناك أي أعراض، ولكن بعض المرضى يشتكون من:

- آلام في الصدر ليس لها علاقة بالجهد.

- ضيق في النفس أحياناً.

- وأحياناً خفقان، كما هو الحال عندك.

- وبعض المرضى يشكون من تعب.

- وقليل من المرضى يشكون من إعياء.

وهذا المرض لا يؤثر على الحياة الزوجية، أو على الإنجاب بالنسبة للرجل.

والعلاج يعتمد على الأعراض، فإن لم تكن هناك أي أعراض، فلا يحتاج لأي دواء، وفي السابق كان المرضى يعطون مضادات حيوية قبل أي عمل جراحي أو إجراءات سنية في الفم، إلا أنه تم تغيير هذه التعليمات مؤخراً من قبل الجمعيات الطبية، ففي مثل حالتك، فإنك لا تحتاج لأي مضاد حيوي إن تم إجراء أي عملية أو إجراءات للأسنان.

وأما من ناحية الدواء، فيفضل الاستمرار عليه كما وصفه الطبيب لك، وهو لا يسبب العقم، وإنما قد يسبب صعوبة في الانتصاب، عند نسبة صغيرة جدا من المرضى الذين يتناولونه، وهذه الأعراض عادة ما تخف مع الوقت.

وفي إحدى الدراسات وجد أنه يحصل أكثر عند من يعلم أنه يمكن إن يسبب هذه الأعراض الجانبية أكثر من الناس الذين لا يعلمون أنه يمكن إن يسبب هذه الأعراض الجانبية، وهذا يشير إلى الناحية النفسية قد يكون هو السبب في ضعف الانتصاب،
والكمية التي تتناولها صغيرة جدا.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق ابومحمد

    جزاك الله خير الجزاء على هذه الاجابة التي اراحتني كثيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً