فقدان التركيز وخمول وتعب.. أفيدوني ما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فقدان التركيز وخمول وتعب.. أفيدوني ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2155878

8958 0 348

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا طالب بكلية الطب، أعاني من خمول عقلي دائم، أي فقدان التركيز لفترات طويلة، فتركيزي في يومي كاملاً يكون ضعيفا جداً، ولا أستطيع فهم كل المحاضرات، ليس لعدم قدرتي على الفهم، وإنما لقلة التركيز، وفي أيام الامتحانات مثلاً لا أستطيع أن أقلل عدد ساعات النوم عن 8 ساعات، وحتى لو لم أنته من مراجعة المنهج، ولو كان ذلك سيؤثر تأثيراً كبيراً على درجتي في الامتحان.

وكذلك من الناحية البدنية، فأنا أيضاً لدي خمول، وضعيف النشاط، وأتعب بسرعة لدرجة أني لو ذهبت أصلي في المسجد، ثم عدت للمذاكرة فلابد لي للانتظار نصف ساعة على الأقل للعودة للتركيز.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

حالة الوهن الجسدي والعقلي من الحالات التي نراها، ونحن نفضل أن تجرى فحوصات عامة، بالرغم من قناعتك في مثل حالتك، غالباً لا يكون السبب عضوياً، لكن -الحمد لله- أنت طالب بكلية الطب، ولديك الوسيلة لأن تصل إلى الخدمات الطبية، فأفضل أن تذهب إلى طبيب الكلية، وتقوم بإجراء فحوصات عامة للتأكد من مستوى الدم لديك، ومستوى السكر، والدهنيات، ووظائف الكلى، وفحص الغدة الدرقية؛ لأن خمولها وكسلها قد يظهر في شكل خمول جسدي ونفسي، وهذه قاعدة طبية رصينة جداً.

بعد التأكد أن فحوصاتك جيدة هنا أقول لك أن الاكتئاب النفسي ربما يكون عاملا في مثل هذه الأعراض، لكن لا أريد أن تصف نفسك مكتئباً أبداً، هذا في حد ذاته يسبب إشكالية كبيرة جداً للإنسان، وربما تكون الاحتمالية الأخرى هي فقط أنك لست حازما مع نفسك لدفعها، فالنفس إذا طاوعنها في بعض الأحيان تقودنا إلى الكسل والخمول، ونتطبع على ذلك.

العلاج في حالتك يتمثل في الآتي، بعد إجراء الفحوصات كما ذكرنا عليك أن تضع برامج ثابتة لممارسة الرياضة، هذا مهم جداً.

ثانياً: تجنب النوم النهاري.

ثالثاً حاول أن تناول مبكراً.

رابعاً: تنظيم الوقت سوف يساعدك في موضوع التحصيل الدراسي، وأفضل وقت للمذاكرة هو في الصباح.

خامساً: تطبق تمارين الاسترخاء، وإسلام ويب لديها استشارة تحت الرقم: (2136015) سوف تجد فيها إن شاء الله خيرا كثيرا جداً.

سادساً: حاول أن تتناول فنجانا من القهوة، أو الشاي المركز في الصباح.

سابعاً: أن شئت أن تقابل أحد الأطباء النفسيين بالكلية هذا أمر جيد، وأن لم تستطع أعتقد تناول عقار فلوزاك، والذي يعرف باسم فلوكستين سوف يكون جيداً تناوله بمعدل كبسولة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعلها كبسولة يوما بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناوله.

هنالك أيضا عقار أوميقا (3) يمكن أن تتناوله بجرعة حبة واحدة لمدة شهرين، أو ثلاثة، أرجو أن تتجنب شراب الطاقة والأدوية الأخرى التي يدعى أنها تحسن الطاقات النفسية والجسدية.

أخيراً قراءة القرآن الكريم بتدبر وتأمل وتفكر تحسن التركيز ولاشك في ذلك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: