الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من السمنة المفرطة، أفيدونى جزاكم الله
رقم الإستشارة: 2158270

4637 1 295

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعاني من السمنة المفرطة، ومن مشاكلها الكثيرة، وأعلم بالأمراض التي تسببها السمنة، ورغم ذلك لم أعمل أي إجراء لكي لا أخسر من وزني الزائد، ولدي عدم مبالاة وكسل، ولا أعرف كيف أتخذ قرارا أو موقفا، ولا أملك إرادة أو عزيمة، فكيف أساعد نفسي لأتخلص من هذه المحنة.

أفيدوني وجزاكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رفيدة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد.

فتعد السمنة مشكلة من أكبر المشاكل التي تقابل الإنسان، والفشل في علاج السمنة على أساس أنها مرض لا يقل خطورة عن أي مرض آخر، هو سيد الموقف، لأن ضعف الإرادة، والاستسلام لمغريات الأكل، وحياة الرفاهية، وتنفيذ الرغبات، هو سبب ما يواجه الإنسان من فشل في علاج السمنة وما تسببه من مشاكل.

وبداية وأهم شيء يجب أن يبدأ من يريد أن يتخلص من السمنة وتوابعها، هي أولا الاعتراف بأن هناك مشكلة، وثانيا الرغبة في حلها، وذلك لأنه بدون هاتين النقطتين فلا يوجد حل، إذن بداية يجب أن تتيقني أن هناك مشكلة وأنك راغبة في حلها.

ثم بعد ذلك يأتي دور تقوية العزيمة، بالالتجاء إلى مسبب الأسباب، والاستعانة بالقرآن الكريم، والهدي النبوي، فكثير من الآيات تحث على التوكل على الله بعد إنجاز العمل وليس قبله، وكثير من الهدي النبوي يحث على إتقان العمل ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه)، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ثم يأتي بعد ذلك دور وضع الخطة لتحقيق الهدف، وبدون وضع الخطط لا تنجز الأعمال سواء على مستوى الفرد أو حتى على مستوى الدول، ولو أردنا أن نضع خطة وننقص من وزننا في الشهر كجم واحد لخسرنا في العام 12 كجم، والتخلص من كجم واحد في الشهر في منتهى السهولة مع تحديد الهدف، كيف؟ فقط التخلص من الوجبات الزائدة مثل الحلويات، والمياه الغازية، والعصائر، والأرز الزائد المشبع بالدهن، والمكسرات، ووجبات المطاعم، وهذا مع الإرادة يمكن تحقيقه.

إذن ما نأكله؟
الدجاج المشوي منزوع الجلد، والسمك المشوي أو اللحم المحمر المشوي مع السلطات، والخضار المسلوق أو المطبوخ، وشرب الماء، وقليل من الأرز الأبيض المسلوق بدون مكسرات أو دهن، والبيض المسلوق، والخبز الأسمر، وأكل الخيار والخس عند الشعور بالجوع وفى ذلك بدائل يمكن تغييرها حسب الحاجة.

وممارسة الرياضة مثل المشي المنتظم، والحركة في البيت مثل صعود ونزول السلالم، ونط الحبل، والمساعدة في أعمال البيت التي تتطلب جهد زائد، ومتابعة الوزن كل أسبوع أو حتى كل يوم، حتى تتشجعين وتتقوى إرادتك، وسوف تجدين ما يسرك إن شاء الله.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: