الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاج بالرقية الشرعية
رقم الإستشارة: 2159592

6065 0 519

السؤال

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

نسأل الله تعالى أن يجزيكم كل خير في كل ما تقدمونه من علاج بالطب البديل, والرقية الشرعية, ونصائح لكل مصاب بالعين, أو السحر, وهذا ما يعاني منه كثير من الناس في هذه الأيام.

وأنا لدي مشكلة في ابنتي التي عمرها لا يتجاوز العشر سنوات, وهي أنا كنا نفقد بعض الأموال من المنزل, وعندما تابعنا ذلك وجدنا أن كل مبلغ من المال نضعه في مكان ما, وتقع عينها عليه نفقده في الحال, وبعد البحث نجد جزء من المبلغ المفقود في مكان ما من المنزل, أو في حقيبتها المدرسية, وأحيانا نجد حلويات, أو أشياء أخرى تحبها هي, نجدها داخل حقيبتها, ونسأل صاحب البقالة التي بجورانا يؤكد لنا أنها لم تأت إلى المتجر إطلاقا, ونسألها عن هذه الأشياء تقول لنا لا أعرف عنها أي شيء.

ولاحظنا شيئا آخر عندما تنظر إلى مبلغ من المال تشعر بآلام في البطن, فتذهب إلى الحمام, ولم يكن هناك شيء, بل مجرد آلام فقط, ومباشرة عندما تخرج نجد أن المبلغ المعني قد اختفى, وهذه الحال تحدث فقط في الأموال التي تقع عينها عليها, وأحيانا تقول لنا إنهم يحدثونها بأنهم سوف يفعلوا ويفعلوا.

ذهبنا لعدة مراكز رقية, فتختفي الحال أحيانا, وتعود مرة أخرى.

أفيدونا أفادكم الله, وجزاكم خيرا كثيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ صلاح الدين إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا دائماً في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى، وصفاته العلا أن يصرف عنكم جميعاً كل سوء، وأن يعافيكم من كل مكروه، وأن يرد عنكم كيد شياطين الإنس والجن، وأن يحفظكم بما يحفظ به عباده الصالحين، كما نسأله جل جلاله أن يصرف السوء عن ابنتك، وأن يمتعها بالصحة والعافية، وأن يعافيها من هذا الاعتداء الظالم الغاشم، ومن هؤلاء الشياطين المردة الفجرة الذين لا يرقبون في مؤمن إلاًّ ولا ذمة.

وبخصوص ما ورد برسالتك - أخي الكريم الفاضل - فإنه مما لا شك فيه أن الذي ذكرته مستغرب حقًا، وأمرٌ لولا أننا سمعنا عنه وقرأنا كثيرًا في كتب أهل العلم ما صدقناه، ولكنه في الواقع أمر يحدث ويتكرر، حتى إن شيخ الإسلام ابن تيمية - عليه رحمة الله تعالى - ذكر صور من هذا في فتاويه، حيث ذكر أن هناك جن كان يسخره بعض السحرة، فكان يسرق لهم الطعام ويسرق لهم الملابس ويسرق لهم الأموال، بل إن الجن أحيانا يحملهم من بلادهم إلى أماكن أخرى، بل ذكر أن هناك من الجن من يحمل هؤلاء الذين يستعملونه إلى مكة ليشهدوا مع الناس مواسم الحج من باب الفتنة والغواية والإضلال والعياذ بالله تعالى.

فالجن - كما تعلم - لديه قدرات خارقة يستطيع من خلالها أن يفعل بعض الأشياء الغير معقولة والغير مقبولة، ولذلك هذه التصرفات التي تحدث من ابنتك إنما هي فعلا بفعل الجن - كما ذكرت أنت - والجن يفعل ذلك عن طريق استعمال ابنتك أو غيرها لتحقيق هذا المأرب أو هذه الغاية، ويبدو أن بها مس من الجن، وهذا الجن قد يكون مسخر من قبل بعض السحرة الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة، ومن خلالها يستطيع أن يفعل ما يشاء، وقد يكون هذا الجن عاشق، ويستغلها كذلك لفعل هذه الأشياء.

ولذلك أنت ذكرت أنكم ذهبتم لعدد من مراكز الرقية، وتختفي الحالة ثم تعود، أقول: ما دامت الحالة قد تأثرت بالرقية معنى ذلك أنه لا علاج لها إلا في الرقية، إلا أن الأمر يحتاج لنوع من التغيير، وهذا التغيير يتم إما في نوع الرقاة أو في كمية الرقية، أقصد بنوع الرقاة أننا نغيِّر هؤلاء الرقاة؛ لأنه لعل هذا هو مبلغهم من العلم، وهذا هي إمكانتهم وقدراتهم، فهم لم يستطيعوا أن يحققوا الشفاء الكامل أو التخلص الكامل من هذا الاعتداء الجني على ابنتك، ولذلك استطاعوا أن يقللوا من فترات المس، أو الآثار المترتبة عليه، ثم لا تلبث الحالة أن تعود إلى ما كانت عليه، فهذا يدل على أننا في حاجة إلى رقاة أخرين أيضًا غير هؤلاء الرقاة، هذا أمر.

الأمر الثاني أيضًا: نحتاج إلى وقت أطول للرقية، لأن بعض الرقاة نتيجة كثرة الحالات الذي عنده قد لا يكون لديه الوقت الكافي الذي يعطيه لابنتك حتى يخلصها من هذا الاعتداء الظالم الغاشم، وقد تحتاج إلى قراءة مطولة لفترات طويلة قد تصل إلى ساعات أحيانا، وهذه مسألة لا يُجيدها أو لا يصبر عليها كل أحد.

ومن هنا فإني أقول بارك الله فيك: إن علاجكم في الرقية الشرعية حقا، وما دامت فعلاً الحالة قد تأثرت بالرقية - حيث أنها اختفت في بعض الأوقات ثم عادت مرة أخرى - معنى ذلك أنه ليس لها من علاج إلا في الرقية الشرعية، وبالتالي تحتاج فقط إلى أن نغيِّر هؤلاء الرقاة برقاة آخرين، والحمد الله الخير في هذه الأمة كثير، وقد تجد من هو أكثر منهم ديانة وعلمًا وفقهًا وخبرة، وكذلك أيضا مسألة الوقت، لعل هؤلاء الرقاة إذا لم يوجد غيرهم قد يصلحون، ولكن يحتاجون إلى الصبر على الحالة لفترة أطول من الوقت الممنوح الآن، فقد يقرأ الراقي على ابنتك (مثلاً) ربع ساعة، وهي تحتاج إلى ساعة، ومن هنا فمن الممكن أن يستعين الراقي ببعض مساعديه - أو معاونيه - ليتابعوا العلاج معه بلا توقف، لأن هناك حالات تحتاج إلى نوع من التكثيف والتركيز الشديد حتى يتم تحقيق الشفاء بإذن الله تعالى، وبعض الرقاة أحيانا قد يعالج ويظل يرقي، إلا أنه لا يعدو أن يكون الأمر أن الجني يخرج من الجسد بصفة مؤقتة ثم يعود مرة أخرى.

هناك رقاة نتيجة فهمهم للحالة بطريقة أفضل - ومعرفتهم أيضا بالآيات التي قد تقتل الجن أو تحرقه - يعالجون بسرعة، فأنا أعرف أن هناك بعض الأخوة الرقاة الذين يحرقون آلاف من الجن يوميًا، لأنهم لا يستعملون وسائل غير هذه الوسيلة، يقول (هذا معتدي ظالم، وهذا غاشم آثم، يعيث في الأرض فسادًا فهذا ليس له من علاج إلا القتل) ولذلك يبدأ بقراءة آيات الحرق وآيات القتل، ولا يلبث فعلا أن ينتهي الجني تمام.

فإذن فأقول - بارك الله فيك - الأمر يحتاج إلى البحث عن إخوة آخرين ممن قدر الله لهم العمل في هذا الميدان، ومراقبة النتائج المرتبة على هذا الأمر، فإن يسر الله تعالى وانتهت الحالة بصفة نهائية فهذا ما نرجوه، وأعتقد أننا إن غيَّرنا الرقاة إلى إخوة أفضل، أو على الأقل أطلنا مدة القراءة وكميتها، أنا واثق - إن شاء الله تعالى - أنه يتحقق خير كثير وستتحسن الحالة بطريقة طيبة واضحة، وسوف وتلاحظون ذلك بينا.

أيضًا أنصح ابنتك - حفظها الله تعالى - أن تحافظ على الطهارة قدر الاستطاعة، كما أنصحها أن تحافظ على الصلاة في أوقاتها حتى وإن كانت صغيرة، وخاصة المحافظة على أذكار الصباح والمساء، وخاصة من هذه الأذكار: (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات صباحًا ومثلها مساء، وكذلك: (أعوذ بكلمات الله التامات من شر خلق) ثلاث مرات صباحًا ومثلها مساءً، كذلك التهليلات المائة: (لا إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير) مائة مرة صباحًا ومائة مرة مساءً، لأن هذه تكون حصنا لها من الشيطان، وبإذن الله سترى خيرًا كبيرًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب أم عمر

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها و كل مبتلى
    انا ايضا أعاني من المس لكنني للأسف لم أجد الراقي المتمرس الذي يتقي الله و بنفس الوقت يكون متمكنا من عمله اعاننا الله و صبرنا على ما فينا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً