الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكة في منطقة العانة... وكيفية علاجها
رقم الإستشارة: 2161332

131037 0 925

السؤال

السلام عليكم

أعاني من حكة في منطقة العانة, مع ظهور حبوب بيضاء صغيرة في هذه المنطقة وبين الفخذين, وأيضا لدي تشققات غريبة بين الفخذين, نتج عنها رائحة كريهة ملازمة لي منذ فترة طويلة.

مع العلم أني مهتم بنظافة بدني ولبسي.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أخي الكريم: ما تصفه من ظهور بثور وحبوب بيضاء في منطقة العانة والفخدين هو ما يسمى التهاب الأجربة الشعرية أو التهاب بويصلات الشعر أو جذور الشعر, وهو التهاب ميكروبي يصيب بويصلات الشعر في المناطق التي يوجد بها شعر.

السبب الأساسي في تكوينها هو وجود أنواع من البكتيريا العنقودية, كامنة في الحالات العادية في تلك المناطق, وبسبب الاحتكاك, أو الحلاقة, أو إزالة الشعر بأي وسيلة بدون أخذ الاحتياطات المناسبة؛ تدخل هذه البكتيريا في جريبات الشعر, وتسبب البثور, والدمامل البيضاء.

على كل حال لتجنب تكرار حدوث الحبوب والحكة -وخاصة بعد إزالة الشعر بعون الله- لا بد من اتباع الطريقة الصحية في إزالة الشعر من أي منطقة من مناطق الجسم, وذلك باتباع الخطوات الآتية:
أولا: لا زالت طريقة حلاقة الشعر بواسطة الموس هي الأفضل والأسهل؛ فلا بد من استعمال موس جديد في كل مرة يتم فيها حلق الشعر, ومنطقة العانة يكون لها موس جديد وحدها, ثم تمرر الموس باتجاه نمو الشعر وليس العكس, غسل المنطقة المراد حلقها جيدا بالماء والصابون قبل الحلاقة, ثُم بعد الانتهاء من الحلاقة يعاد غسل المنطقة المحلوقة بالماء والصابون أيضا, ويفضل أيضا بعد الحلاقة مباشرة, وبعد التنشيف استعمال طبقة خفيفة من مرهم مضاد حيوي مثل:

(Bacrtoban) أو (Fucidin) ثلاث مرات يوميا لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام؛ لضمان عدم تلوث بويصلات الشعر, وظهور البثور الصديدية.

سؤالك الثاني عن التشققات التي تصيب الفخدين: هي في الغالب تشققات أو تمزق لبضع الألياف (الكولاجين) التي تعطي الجلد ليونته وتماسكه.

وهذا التشقق أو التمزق يحدث عادة نتيجة لشد الجلد بفعل السمنة وزياة الدهون تحت الجلد, يحدث ذلك للذين يتعرضون لزيادة الوزن السريعة, ومن ثم الانخفاض السريع للوزن أيضا, كما أن هناك بعض الأدوية تؤدي إلى ضعف مكونات طبقة الكولاجين تحت الجلد, مثل مركبات الكورتيزون القوية, وبالتالي يسهل تمزق الجلد فوقها.

وفي كل الأحوال يكون لون الخطوط في البداية بنيا مائلا للاحمرار, ثم يتحول اللون تدريجيا إلى اللون الفاتح نسبيا.

العلاج في مثل هذه الحالات عادة لا يكون مرضيا بنسبة كبيرة, لا للمريض, ولا للمعالج, ولكن أفضل وقت للتدخل العلاجي هو عند البداية, عندما يكون لون الخطوط بنيا أو أحمر, تكون النتائج أفضل مما يتم العلاج أثناء تحول لون الخطوط إلى الأبيض؛ لأن نسبة من الألياف المقاومة للعلاج قد تكونت.

يستخدم في مثل هذه الحالات بعض الأدوية مثل: ريتين أ, أو تريتينون لمدة لا تقل عن ستة أشهر؛ للمساعدة في تقوية طبقة الكولاجين تحت الجلد.

وهناك بعض الأنواع من أجهزة الليزر تستخدم لهذا الغرض, ولكن كما أسلفنا فالنتائج المرضية محدودة جدا, وفي كل الأحوال هذه التشققات لا تأثير لها على الصحة العامة, وتأثيرها موضعي تجميلي ليس إلا.

المهم في هذه الحالة هو تجنب تقلبات الوزن السريعة, وتجنب استعمال مركبات الكورتيزون دون إشراف طبي.

وبالإمكان استعمال مرهم مثل: (Memotason creamg) لإزالة الاحتكاك لمدة أسبوع فقط.

أتمنى لك من الله الشفاء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا مني

    ربنا يخليك يادكتور

  • أمريكا ابو حسام

    شكرًا اخي على المعلومات الجيده

  • زينب محمود

    جزاك الله خيرا

  • السعودية ريم محمدالحارثي

    شكرا
    الله يعطيك العافيه


عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً