الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنا مبتلى بشرب الكحول؛ فما هو القدر الذي أستطيع أن أشربه منها؟!
رقم الإستشارة: 2161868

12825 0 474

السؤال

السلام عليكم.
باختصارٍ شديدٍ نص سؤالي كالتالي:

لقد استخدمت السيبراليكس لعلاج نوبات الهلع والوسواس القهري، وكان ممتازاً في معالجة الهلع، ولكنه لم يأت بنتائجٍ معي في جانب الوسواس.

والآن غيرت الدواء إلى فافرين، وبدأت بجرعة 100 ملم جرامٍ، وسأرفعها حتى 300 ملم جرامٍ, وخائفً أن الفافرين لا يفيد في مجال الوسواس القهري.

وعندي سؤالٌ آخرٌ وهو: أنا مبتلى بشرب الكحول؛ فما هو القدر الذي أستطيع أن أشربه من الكحول مع مضادات الاكتئاب بدون أن يسبب خطراً على صحتي من ناحية التفاعل؟

أرجوك أن تجاوبني فحالتي النفسية سيئةٌ، ولن أستطيع ترك الكحول أبدا!!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فبالنسبة لموضوع فعالية الفافرين لعلاج الوساوس القهرية، فأنا أؤكد لك –والثوابت العلمية كلها تشير– أن الفافرين من أفضل الأدوية التي تعالج الوساوس القهرية، وفعاليته في المخاوف والهلع الآن أصبحت مثبتةً كذلك، خاصةً حين يتم تناوله بجرعة ثلاثمائة مليجرامٍ في اليوم.

الأبحاث التي أجريت في الولايات المتحدة حول الفافرين أشارت أن الفافرين ليس جيدًا كمضادٍ للاكتئاب، لكنه أفضل علاجٍ لعلاج الوساوس القهرية، فأرجو أن تطمئن تمامًا أن اختيارك صحيحٌ، وعليك أن تلتزم بهذه الجرعة على الأقل لمدة ستة أشهرٍ، فأنا أطمئنك تمامًا من حيث أن الفافرين مفيدٌ، وأسأل الله تعالى أن ينفعك به.

الموضوع الآخر وهو موضوع شرب الكحوليات: فأنا أريد أن أتناول معك هذا الموضوع، لا أقول من الناحية العلمية، لكن من ناحيةٍ تخضع للمنطق الذي يجب أن يتفهمه كل إنسانٍ مسلمٍ أو غير مسلمٍ.

الكحوليات مثبتٌ تمامًا أنها مثبطةٌ للجهاز العصبي، والكحول حين يتناوله الإنسان بصورةٍ مستمرةٍ لا بد أن يرفع من معدل التعاطي، وهذا يؤدي إلى ما يسمى بالتحمل، وهذا ينتج عنه الآثار الانسحابية الخطيرة جدًّا، والتي تجعل البعض يبدأ يومه بشراب الكحول في الصباح، لأن الكحول لا يظل في الدم أكثر من ست أو سبع ساعاتٍ، وحين ينخفض مستواه في الدم تظهر الأعراض الانسحابية، لذا تجد أن الكحوليين يتناولون كمياتٍ كبيرةٍ حتى ولو في أثناء النهار، إذن هناك استحواذٌ، وهناك استعبادٌ كاملٌ.

أضرار الكحول على الصحة الجسدية معروفةٌ، تليف الكبد على رأسها، تفتت خلايا الدماغ، إضعاف هرمون الذكورة عند الرجل، إضعاف الأداء الجنسي، تضخم القلب، وسرطانات الجهاز الهضمي، وأضرارٌ أخرى كثيرةٌ.

أما من الناحية النفسية فــ 15% ممن يتعاطى الكحول يقتلون أنفسهم عن طريق الانتحار، و20% إلى 30% يعانون من الاكتئاب النفسي.

أخي الكريم، أنا أعرض لك حقائق علميةً دون أي مبالغةٍ، وأسمح لك تمامًا أيها الفاضل الكريم أن تستنصح برأيٍ آخرٍ من أحد الزملاء إن أردت ذلك، وأنا لن أتركك عند هذا الحد، أنا أقدر أن الإدمان على الكحول مرضٌ، لكنه مرضٌ تحت الإرادة، والإنسان يجب أن يعالج نفسه منه، وأنتم لديكم في المملكة العربية السعودية مستشفيات الأمل، متميزةٌ جدًّا، فقدم نفسك للعلاج، وأنصحك أيضًا أن تنضم لجمعيات التعافي، وهي جمعياتٌ ممتازةٌ جدًّا، شكّلها وكوّنها المدمنين السابقين، سوف تجد المساندة، ولديهم برامج علاجيةٌ متميزةٌ جدًّا.

بكل أسفٍ من يبدأ تعاطي الكحول في مثل عمرك قد يصعب عليه التوقف، ويعرف أن الذي يبدأ في تعاطي الكحول حول سن العشرين لا يعيش أكثر من 10 إلى 15 سنةٍ، هذا الكلام لا مبالغة فيه، نعم الأعمار بيد الله، لكن الشيء الأكيد أن هنالك أسبابٌ تأتي بالموت في كثيرٍ من الحالات، والكحوليات والإدمان عليها واحدٌ من تلك الأسباب.

فيا أخي الكريم، عالج نفسك، وإن أردت أن تأخذ بالجانب الديني –وهذا هو الذي أفضله وأدعوك إليه لأنه سوف يدعم التعافي عندك– فالخمر حرامٌ، والحرام بينٌ والحلال بينٌ، وهنا لا توجد أمورٌ مشتبهاتٌ.

الحياة فيها أشياءٌ جميلةٌ جدًّا يمكن للإنسان أن يُدمنها:
بر الوالدين، الصلاة في وقتها، القراءة، الاطلاع، مساعدة الآخرين، حب الزوجة وحب الأبناء، هنالك أشياءٌ عظيمةٌ وجميلةٌ، فأرجو أن تستيقظ من هذه الغفوة وتُخرج نفسك من هذه الهفوة، وأنا لا أقر استعمال الكحول أبدًا، وذلك استنادًا لما حباني الله به من معرفةٍ علميةٍ، وحسب ما علمنا ديننا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا.

انتهت إجابة الدكتور محمد عبد العليم. استشاري طب أول نفسي وإدمان - تليها - إجابة الشيخ/ أحمد الفودعي مستشار الشؤون الأسرية والتربوية
=============
مرحبًا بك في استشارات إسلام ويب، ونسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يتوب عليك، وأن يردنا وإياك للحق ردًّا جميلاً.

لا شك أيها الحبيب أنك قادرٌ على ترك الخمر إذا كنت تريد تركها، واستعنت بالله سبحانه وتعالى على ذلك، فإن الله عز وجل لا يكلفك إلا ما هو في إمكانك وداخلٌ تحت قدرتك، ولكن العزيمة على هذا الترك أمرٌ ينبغي أن تلجأ إلى الله تعالى ليرزقك إياه، فإن من الدعوات التي علمنا النبي -صلى الله عليه وسلم– أن ندعو بها أن نقول: (اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرُّشد).

فنسأل الله تعالى أن يرزقك العزيمة على طاعته، واجتناب ما حرمه عليك، وأن يبصرك بالحق، وأن يرزقك اتباعه.

والخمر أيها الحبيب قد وردت النصوص الكثيرة بالوعيد الشديد الذي تنخلع له القلوب، فقد قال نبينا -صلى الله عليه وسلم-: (ثلاثةٌ لا يدخلون الجنة) ومنهم (مدمن الخمر) وقال -عليه الصلاة والسلام-: (لعن الله الخمر وشاربها) وقال -عليه الصلاة والسلام-: (مدمن الخمر إن مات لقي الله تعالى كعابد وثنٍ) وقال -عليه الصلاة والسلام-: (من شرب الخمر في الدنيا فمات وهو يُدمنها لم يشربها في الآخرة) لأنه يُحرم من نعيم الجنة.

والنصوص في هذا الباب كثيرةٌ متوافرةٌ، ويكفي أيها الحبيب من شدة الوعيد على هذه المعصية أنها لا تجتمع مع كمال الإيمان وتمامه، ولذلك يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمنٌ) فعجبًا لك كيف ترضى لنفسك بأن تنزل هذه المنزلة، وكيف ترضى لنفسك أن يسقيك الله تعالى من عرق أهل النار وعُصارة أهل النار وما يتفجر من جراحاتهم وما يخرج من صديدهم وقيحهم، فإن هذا هو شراب شارب الخمر الذي أعده الله تعالى له في الآخرة، كما قال -عليه الصلاة والسلام- : (حقٌ على الله تعالى لمن يشرب المُسكر أن يسقيه من ردئة الخبال. قيل: وما ردئة الخبال؟ قال: عصارة أهل النار).

وهذه الوعود حقٌ لا ريب فيها، وهي قريبةٌ وليست ببعيدةٍ، ولكن لشدة الغفلة المستحكمة في قلوب بعض الناس يرون هذا الأمر بعيدًا، وقد ينسوه بالكلية، والله تعالى يقول: {إنهم يرونه بعيدًا ونراه قريبًا}.

وإذا تذكرت هذا أيها الحبيب واستمعت إلى كلام الله وكلام رسوله في الخمر وشاربها وما أعده الله تعالى من العقاب، فإن هذا سيطرد الغفلة من قلبك -بإذن الله تعالى-.

نصيحتنا لك أن تبحث عن الصالحين وتكثر من مجالستهم، وتحافظ على الصلوات في المساجد، وتتوجه إلى الله تعالى بعزيمةٍ وصدقٍ ليجنبك شر نفسك، فإن هذا من أعظم ما يهبه الله تعالى للعبد، فأكثر من قول (اللهم ألهمني رُشدي وقني شر نفسي) ونحن على ثقةٍ تامةٍ بأنك ستستطيع -بإذن الله تعالى– أن تتخلص من هذه الآفة وتتوب.

نسأل الله تعالى أن يتوب علينا وعليك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا عبدالعزيز

    جزاكم الله خير صراحة نطقتم بالحق وأقنعتو كل مبتلى بأن لديه الفرصه للاقلاع
    على كل حال احب اوضح لكل من شرب الخمر ثم اصابه مرض نفسي وهو اعتلال في الاعصاب والنظر وفقدان للشهيه وحراره بسيطه واكتئاب ورهاب فانه حصل معي نفسي الشي وتفاجأت بأن اعراض ذلك هو نقص لفيتامين ب1 و ب6 و ب12.. لان الكحول يسبب فقدان كمية الفيتامينات في الجسم

  • السعودية عبدالعزيز

    ارجو عمل دراسه بان الاكتئاب والاظطرابات النفسيه سببها نقص الفيتامينات .. لقد كنت مدمن كحول وذات يوم اقلعت عنها فأتتني اعراض الانسحاب وكانت شديده وعانيت فتره طويله والمستشفيات تقول عني سليم ولم يستطيعو معرفة مافيني ولكني لم افارق سجادتي ولازمت الدعاء حتى سخر الله لي احد اطباء الطوارئ فقال هذا نقص فيتامين ب وعندما اخذته اعاد الله لي عافيتي فسبحان مسخر الاسباب علما اني استخدمه بشكل يومي حبوب وفي الاول ابره في العضل

  • الإمارات محمد

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً