ما الفرق بين العادة السرية والجماع في الأضرار! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما الفرق بين العادة السرية والجماع في الأضرار؟!
رقم الإستشارة: 2162338

135904 0 714

السؤال

شكراً جزيلاً على الموقع الرائع، جعله الله في ميزان حسناتكم.
لدي سؤالان، وأرجو منكم سعة الصدر:

السؤال الأول: وهو أني حاولت مراراً وتكراراً الإقلاع عن العادة السرية دون جدوى، وكل مرةٍ آخذ قراراً حاسماً بالتوقف بعد نوبات الندم التي تصيب الإنسان بعد الممارسة مباشرةً، وسرعان ما أضعف، مع العلم أني مواظبٌ على الصلاة فرضاً تلو الفرض، لكنني سرعان ما أثار بكل سهولةٍ نحو المواقع الإباحية، أو أي مثيرٍ بالشارع، وتدرون مشاكل الشباب في تأخر سن الزواج، وأنا الآن عمري 27 عاماً دون زواجٍ لأن ظروفي المادية لا تسمح بعد بالزواج، ويمكن أن أتأخر عاماً أو عامين آخرين على الزواج، وكلما أتذكر هذه الفترة البعيدة أصاب بالإحباط، وتمتلكني العادة من جديدٍ، بحجة أنه لم يأت الوقت، وأنا الصراحة مصابٌ بالكبت الجنسي لشدة احتياجي له، لكن لا أستطيع الحصول عليه في الوقت الحالي، ولا أريد الدخول في الحرام خوفاً من عقاب الله وضيق الرزق.

السؤال الثاني: ما الفرق بين أضرار العادة السرية والجماع بعد الزواج؟ طالما الإنزال واحدٌ. يعني يقولون: إن العادة تصيب بالضعف العام والأعصاب وأشياء كثيرةً، وأيضا الزواج سأخرج نفس المني من جسدي، ونفس الطاقة ستستهلك، بل بالعكس بالزواج طاقةٌ أكثر تبذل، فكيف لا أصاب بنفس الضعف.

وشكراً جزيلاً لكم إخواني الأعزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بالطبع هناك فرقٌ كبيرٌ بين الجماع وبين الاستمناء، وهذا في كل مراحل الممارسة في الأمرين، ويشمل هذا أموراً نفسيةً وعضويةً أيضاً.

ففي البداية نتحدث عن مقدمات كلٍ من الأمرين، ففي حال الجماع والعلاقة الزوجية الجنسية، تكون مقدمات الجماع هي علاقةٌ زوجيةٌ طبيعيةٌ بين شريكين جنسين بينهما المودة والحب والتوافق النفسي والاجتماعي، وبالتالي يكون الجنس هو تتويجٌ لهذا العلاقة العاطفية، وهو ما يدعم هذه العلاقة النفسية الرائعة، ويكون الجماع نتيجة إثارةٍ جنسيةٍ متجددةٍ بين الطرفين بطريقةٍ حلالٍ وطريقةٍ مريحةٍ نفسيةٍ للطرفين، وهو عكسٌ تماماً ما يحدث مع الاستمناء، حيث يكون نتيجة التعرض لمثيراتٍ جنسيةٍ نتيجة إطلاق البصر في الحرام، مثل الأفلام الإباحية، أو علاقةٍ غير شرعيةٍ، أو اختلاطٍ، وبالتالي تكون العادة السرية مصاحبةً لإحساسٍ بالتوتر والقلق والإيلام النفسي نتيجة الشعور بالذنب من تلك الممارسة الغير شرعية في نفسها، أو نتيجة المقدمات لها، وهو ما ينعكس على الصحة من حيث الأضرار النفسية قبل العضوية التي سنوضحها بإذن الله.

نأتي للفرق أثناء الممارسة الفعلية فنقول: إن وجود شريكٍ جنسيٍ في الجماع يختلف تماماً عن الممارسة المنفردة التي تسبب الشعور بالوحدة والانطوائية والرغبة في الانفصال عن الآخرين، مع الإحساس بالمعصية الكبيرة نتيجة الرغبة في التخفي عن الناس أثناء ممارسةٍ غير شرعيةٍ، أما في الجماع فالوضع مختلفٌ، فالجنس يزيد من الحب والتناغم بين الزوجين ويسبب راحةً نفسيةً كبيرةً وإقبالاً على الحياة بصورةٍ كبيرةٍ، وعليك بسؤال المتزوجين في هذا كم يسبب الجماع من سعادةٍ للطرفين وراحةٍ نفسيةٍ كبيرةٍ، وبالتالي يختلف الأمر أيضاً من الناحية النفسية أيضاً كثيراً أثناء الممارسة.

نأتي للقذف وهو سؤالك الأساسي ونقول: إن فرقاً كبيراً من الناحية العضوية بين القذف داخل المهبل عند الجماع وبين القذف الخارجي أثناء الاستمناء، حيث يؤدي القذف داخل المهبل إلي إشباعٍ جنسيٍ كاملٍ يسبب أقصى درجات المتعة، وكذلك يزيل أي احتقانٍ محتملٍ للبروستاتا، وبالتالي تكون الراحة الجسدية الكبيرة ومعاودة النشاط والحيوية للزوج بعد الجماع فضلاً عن المتعة والراحة النفسية، أما في الاستمناء فيسبب تكرار القذف الخارجي احتقانا في البروستاتا نتيجة عدم الإشباع الجنسي، وبالتالي يكون الألم العضوي سواءً في منطقة البروستاتا أو في بقية الجسد، مع زيادة احتمالات حدوث التهاب البروستاتا الذي يزيد من هذه الأعراض.

وبعد انتهاء الممارسة نجد الفرق الكبير في الناحية النفسية والعضوية بين الحالتين، ففي الاستمناء هناك جلد الذات وإيلام النفس والحزن والغم والاكتئاب نتيجة المعصية والإحساس بالضعف والذل أمام شهوة الإنسان، وهذا عكسٌ تماماً ما يحدث مع الجماع بالطبع.

لذا الفروق النفسية كبيرةٌ وعميقةٌ، وكذلك العضوية والجسدية بين الأمرين، لذا فلا أرى مجالاً للمقارنة، وعليك بالتوكل على الله، ودوام الدعاء، وبإذن الله ييسر لك الزواج عاجلاً.

وللفائدة راجع هذه الروابط حول أضرار هذه العادة السيئة: (2404 - 38582428424312 - 260343 )، وكيفية التخلص منها لمن ابتلي بها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119 )، والحكم الشرعي للعادة السرية: (469- 261023 - 24312)، وكيفية التخلص من مشاهدة المواد الإباحية: ( 3731 - 1978 - 26279268849 - 283567 ).

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية ahmad

    جزاك الله خير

  • مصر صابر ابن الربيع

    احسنت اخي جزاك الله خيرا

  • مصر احمد

    جزاكم الله كل خير وموقع رائع أتمنى لكم مزيد من التقدم
    وموضوع في غاية الاهمية لان الفرد منا يقع في كثير من الأخطاء دون
    تداركها.
    "ما خاب من استشار"

  • لبنان خالد ، سوريا

    شكرآ على المعلومات القيمة

  • أمريكا

    جزاك الله كل خير

  • تركيا Mhamed mhame

    جزاك الله خير ولكم الشكر

  • مصر احمد

    اجابة رائعة ومفيدة جداً ، شراً لحضرتك

  • العراق محمد

    لا استطيع التخلص

  • تركيا عبدالله

    شكرا على وهذه النصائح ون
    اتمتا ان اتخلص من وهذه العادة

  • الكويت فهد

    الله يجعله في ميزان حسناتك

    الهم ارزقنه الجنه وبعد عننا الشيطان الرجيم

  • أوروبا Apkgames

    شكرا جزيلا

  • مصر احمد

    بارك الله فيكم موقع ممتاز جدا

  • المهدي

    شكرآ علا كل مجهود بذلته يا سيدي لا افهامنا

  • السودان الامين عبد الباسط

    جزاكم الله خير علي هذه المعلومه

  • مجهول حسن

    ممتاز!جزاك الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: