ضقت ذرعا بسبب أذني الكبيرتين وأنفي.. ماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضقت ذرعا بسبب أذني الكبيرتين وأنفي.. ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2162748

8706 0 408

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا أعرف هل أضع هذه الاستشارة لدى دكتور نفسي، أم لدى أخصائي تجميل، أم لدى شيخ يفتيني، ولكن أرجو الإجابة بشكل شامل وموضح ليُشفى غليلي، وأرتاح نفسيا، وأقطع الشك باليقين.

أنا شاب في عمر الـ 18 ، أعيش مع عائلتي -والحمد لله- متخرج من الثانوية، لا أدرس في الجامعة، لدي مشكلة، وهي أن أذني كبيرتان جدا، بطول أكثر من 7 سم إلى جانب ذلك، فهما بارزتان بشكل واضح للعيان، مما يسبب لي الإحراج الشديد، وفقدان الثقة بالنفس عند مواجهة الناس، وتجعلني أفكر بسلبية أغلب الأوقات، إضافه إلى ذلك، فليس هناك أحد من أفراد عائلتي لديه نفس المشكلة إلا أختي الصغيرة (بعمر سنتين)، ولكن البنات معهم شعر طويل.

قبل ذلك وعندما كنت صغيرا لم أكن ألاحظ ذلك، وعندما كنت أمشي في الشارع أرى الناس يضحكون علي، ومنهم من يكتفي بالتبسم، ولا أزال أذكر ذلك، ولكني لم أكن أعلم سبب تلك الضحكات، وهذا هو ما صدمني، فلم ألاحظ أذني الكبيرتين بشدة إلا في المرحلة الثانوية، عندما ضحك علي أحد طلاب فصلي، ولفت نظري إلى أذني الكبيرتين والبارزتين.

وقد فكرت في العملية الجراحية، وبحثت في الانترنت، فلم أجد حلا غيرها، ولكن للأسف لا يوجد المال الكافي لعمل العملية إضافة إلى ذلك، فأمي رفضت ذلك عندما طلبت منها إجراء العملية، ولكن لم أطلب من أبي؛ لأنه سوف يسخر مني بطريقة أو بأخرى، وأنا لا أتحمل ذلك.

وإلى جانب مشكلة الأذنين, أنفي كان شكله طبيعيا في صغري، ولكنه أصبح أطول وأكبر منذ أكثر من عامين.

وكما قلت فمشكلتي أن أذني ملفتتان للنظر، وأنا ضقت ذرعا وضاق صدري من نظرات الناس وضحكاتهم علي، وأنا أتعرض للإحراج من أبسط الأمور، كما أنني حساس، وأعتقد أن هذه الحالة تطورت مع مرور السنتين أو الثلاث سنين السابقة، علما بأني لم أكن كذلك في صغري، فكانت ثقتي في نفسي مبالغا فيها.

والمشكلة الأكبر أني توقفت عن الذهاب للصلاة في المسجد منذ ما يقارب شهرين، كما قلت بسبب الإحراج ونظرات الناس، إلى جانب التعرق بشكل ملحوظ بسبب الإحراج حتى أن أحد أقاربي ضحك علي عندما صافحته، ويداي كانت مبللة بالعرق بعد الصلاة, فأنا خائف إن كان هذا عذرا شرعيا أم لا؟

علما أني والله أصلي في البيت، وأنا غير راض، حتى أنني أحاول ألا أخرج إلا في الليل، ولكني لا أؤمل من الدعاء.

فأفتوني في أمري؛ لأني -والله- محتاج لأحد أن يساعدني.

وأرجو منكم كلكم أن تدعوا لي بالفردوس وبالمغفرة، وبأن الله يفرج عني، وبالتوفيق والنجاح، والدعاء في قيام الليل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ katm حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فمن حيث المنظور النفسي: مثل شكواك هذه ليست غريبة، هنالك من تجدهم غير متقبلين لذواتهم من حيث الشكل، والسبب في ذلك قد يرجع إلى ما نسميه باضطراب (الجسمنة)، وفي هذا الاضطراب قد يتخيل أن شكله العام، أو عضوا معينا ليس في وضعه الطبيعي، هذا النوع من التخوف غالبًا يكون ذا طابع وسواسي، ونشاهده لدى الأشخاص الذين تتسم شخصياتهم بالحساسية أو الذين يُمعنون أو يبالغون في حب الذات.

أيها الفاضل الكريم: هذا هو الإطار العام الذي نشاهده في العيادات، لكن في ذات الوقت هنالك بعض الناس تكون لديهم خلافات تخليقية، قد تُظهر بعض أعضائهم بشكل غير طبيعي، أو ليس على القوام المألوف، في هذه الحالة هنالك من يتقبل هذا الوضع تقبلاً تامًا، وهنالك من تجده يحس بشيء من الحرج والدونية، وهنالك من يشغلهم هذا الأمر لدرجة أنه يدخل في اكتئاب نفسي عميق، وهنا يبحث عن الحلول هنا وهناك، وقد يصل به الأمر إلى رفض ذاته واستنكار قوامه.

أنا أرى (حقيقة) أن حالتك ربما تكون فيها جوانب قلقية وسواسية، حيث أنك تكلمت عن الأذنين، وبعد ذلك ذكرت موضوع الأنف، هذا جعلني حقيقة أقول أن تخوفاتك هذه ربما يكون فيها جانب وسواسي، كما أن انسحابك الاجتماعي، وعزلتك الذاتية، وعدم التواصل الاجتماعي كلها تبعات نفسية تجعلني أعتقد أن الأمر أصلاً هو نفسي في المقام الأول، وفي مثل هذه الحالات – أيها الفاضل الكريم – أنصحك بأن تذهب إلى طبيب مختص في جراحة التجميل، بشرط أن يكون هذا الطبيب مراعيًا للأمور الشرعية، وأخلاق المهن الطبية تُحتم على الأطباء أن يكونوا على مستوى الخُلق الرفيع، والممارسة المهنية التي يجب الالتزام بها في إجراء العمليات التجميلية.

أنا لا أود الإساءة لأي أحد، لكن أعرف أن جراحة التجميل فيها من يلتزم بالخُلق الإسلامي القويم، لذا لا يقوم بإجراء أي عمليات إلا إذا كانت هنالك ضرورة وسبب وجيه، وهنالك من يقوم بإجرائها – بكل أسف – حسب رغبة الشخص الذي يود إجراء هذه العملية، وهنا قد يكون الجانب التجاري له دور كبير، وتحقيق رغبة الشخص الذي أصلاً لم يراعي الأمور الشرعية، وليس له القناعة الكاملة أن الله تعالى قد خلق الناس في أحسن تقويم.

أنا أقدر الصعوبات المالية التي تحدثت عنها، لكن أمرك هذا يُحسم من خلال مقابلة طبيب جراحة التجميل المختص، وفي ذات الوقت يكون منضبطًا من الناحية الشرعية، وإذا رأى الطبيب أن الأمر نفسي فسوف يقوم بتحويلك إلى الطبيب النفسي، والأطباء النفسانيين لديهم مناهجهم في علاج مثل هذه الحالات، سوف تكون هنالك جلسات تحليلية يتم من خلالها استكشاف الدوافع الداخلية اللاإرادية التي جعلتك تتخوف وتوسوس حول هذا الموضوع، وبعد أن تُكشف هذه الدوافع - إن شاء الله تعالى – يحدث لك تواؤم وقبول بشكلك، ووجد أيضًا أن الأدوية المضادة للوساوس الاكتئابية –وفي بعض الأحيان جرعات صغيرة من الأدوية المضادة للذهان – مفيدة جدًّا في علاج مثل هذه الحالات.

إذن هذا هو الذي أنصحك به، وهذا هو المسار العلاجي الصحيح، وفي ذات الوقت أقول لك: توقفك عن الذهاب للصلاة في المسجد، هذا يُعقد الأمور، بل هو أمر خطير، أقول لك أن الإنسان لا يمكن أن يحل مشكلة بمشكلة أسوأ منها أو أعقد منها.

أيها الفاضل الكريم: أنا أؤكد لك أن الذين يرتادون المساجد لا يحقرون الآخرين، لا يستهزئون بخلق الله، لا يصغرون أحدًا، على العكس تمامًا، سوف تجد منهم النظرة الإيجابية الصحيحة الجيدة التي تساعدك في قبول ذاتك.

أخي الكريم: ينبغي أن تتزود بالقوة الداخلية النفسية التي من خلالها تحقر هذه الأفكار التي استحوذت وسيطرت عليك، أرى أنه لن يتم أبدًا في حالة عزلتك الاجتماعية.

أخي الكريم: تشاهد من لديهم علل من المعاقين من الذين فقدوا أطرافهم، من الذين لديهم تغيرات واضحة في أشكالهم، تجدهم يذهبون ويعملون ويتفاعلون مع الناس، الناس يجب ألا تُقاس بأشكالها، الناس تُقاس بخلقها، بدينها، بسموها ورفعتها في تعامل الآخرين.

أنا (حقيقة) لا أؤيد منهجك في عزلتك الاجتماعية، ونصيحتي لك أن التفاعل الاجتماعي الراشد الجيد هو الذي سوف يُخرجك من هذا المأزق النفسي.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية أنا عملت عملية جراحية لكلتا الأذنين ... ومجانا

    أخي الفاضل ... أنا عملت عملية جراحية لكلتا الأذنين قبل فترة ثلاثة أسابيع تقريبا .. العملية استغرقت ساعة تقريبا .. تنومت من الليل ... والصباح اليوم الثاني سويتها ... والساعة 6 المساء بنفس يوم العملية طلعت من المستشفى . وببنج موضعي ... أذناي بارزتان .. والآن كانها طبيعيتنا 100% بسم الله ما شاء الله ... كتبت ذلك ابتغاء مرضاة الله ... ثم لاحساسي باحساسك حفظك الله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً