الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحس بنزول عنق الرحم ونغزات في الصدر.. هل أنا حامل؟
رقم الإستشارة: 2170785

51728 0 462

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنى أن تصلكم رسالتي، وأنتم في أحسن حال، أشكر لكم مجهودكم في هذا الموقع الرائع، وجزاكم الله خيرا.

سبق لي أن أرسلت استشارة برقم2170140 ولم يتم الرد عليها، وأحب أن أضيف عليها أني قمت بإجراء اختبار لهرمون الاستروجين في يوم 21 من الدورة، وكانت النتيجة 11 هل هي جيدة أم لا؟ وهل اليوم الذي قمت فيه بإجراء الاختبار مناسب أم لا؟

علما ان دورتي 35 يوما، هل يجب علي إعادة الاختبار يوم 28 قبل الدورة بأسبوع؟

ولدي أيضا استفسار آخر، هو أني في هذا الشهر قبل الدورة بأسبوع لا أشعر بأيه أعراض مثل قبل الدورات السابقة أكرمك الله مثلا انتفاخ، وتحجر الصدر، وإفرزات بيضاء أو شفافة.

اليوم بقي على الدورة أسبوع، ولدي قلة إفرزات، وإحساس بنزول عنق الرحم مع بعض النغزات في الصدر والمبايض، هل يمكن أن يكون حملا أم بسبب تكيس المبايض؟

وما هي التحاليل التي يجب أن أقوم بها للتأكد من وجود تكيس في المبايض؟ وهل يعتبر التكيس مانعا للحمل؟

أتمنى منكم الرجوع إلى الاستشارة السابقة، والرد عليها وعلى هذه الاستشارة في أقرب وقت ممكن؛ لأنني في انتظاركم.

وشاكرة لكم، ووفقكم الله لما يحب ويرضى.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ بسمه أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن الهرمون الذي تتم معايرته في الدم في اليوم 21 من الدورة لمعرفة حدوث التبويض, يسمى هرمون( البروجسترون)، وليس الاستروجين, وهذا يتم فقط في حال كانت الدورة منتظمة, وبطول 28 يوما.

أما إن كانت الدورة بطول 35 يوما، فيجب عمله في يوم 28 من الدورة.

وإن كان تحليل البروجسترون هو 11 بوحدة قياس تسمى نانوغرام ng/ml, فهذا يعني بأن التحليل جي, أي أن الإباضة جيدة -إن شاء الله- لكن إن كانت وحدة القياس هي نانومول nmol/l فهنا يكون التحليل منخفضا.

بالنسبة للأعراض التي تحدث قبل الدورة, فهي تتشابه بشكل كبير مع أعراض الحمل الباكرة, وكذلك تتشابه مع أعراض تكيس المبايض في كثير من الحالات, ولا يمكن التمييز بينها إلا بعمل تحليل للحمل في الدم يسمى B-HCG .

ولقد تمت الإجابة على استشارتك السابقة بالتفصيل -يا عزيزتي- ويمكنك الرجوع إليها.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • توتا

    شكرآ جزيلاآ

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً