الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجي وابنتيه
رقم الإستشارة: 2175

2254 0 373

السؤال

لقد تزوجت منذ سبعة أشهر من رجل من عائلتي لديه طفلتين من زوجته الأمريكية السابقة، وأناحديثة عهد بالولايات المتحدة الأمريكية، والطفلتان تعيشان معنا، وأجد منهما سلوكا مهذبا في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى عكس ذلك، ويتعامل زوجي معهما بأسلوب أمريكي دون اكتراث بالضوابط الإسلامية التي تحث على احترام الوالدين، وإذا أخبرته بانهما يتعاملان معي ببذاءة، لا يقدر على فعل شيء لهما، وأنا أحسن إليهما، وأبذل ما في وسعي لإسعاد زوجي وإسعادهما، ويبلغ عمر الطفلتين 9، 10 سنوات، وزوجي يحبهما حباً جما، وإذا أبلغته بمواقف ابنتيه تجاهي وسلوكهما لا يصدقني دائماً .


I,ve married since 7 Months to a man from my family
Who has 2 Girls from his ex-american wife i,m new in usa & they live with us they r some times good with me but some times they r very bad my hasbend treats them like the american without any respect to the islamic rules to be nice with the parents & if i tell him that they r mean & bad to me he can't do anything to them
I,m very good with them doing everything to make them &my hasbend happy their ages r 10&9 Yr old
My hasbend loves them very much &if i tell him about his doughters atitude he,s not always believes me

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سناء حفظها الله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بدايةً نعتذر عن التأخر في الرد لظروف الحج، ونعدكم أن نكون رهن إشارتكم في رسائلكم القادمة، وبأسرع وقتٍ بإذن الله تعالى، وفي أي موضوع تحبون المساعدة فيه، كما ندعو الله تعالى أن يوفقك في مهتك، وأن يرزقك الصبر وسعة الصدر على هاتين الفتاتين المسكينتين، وألا يكتب ذلك على أحد من ذريتك، وأن يحفظك وزوجك وطفلتيكما من كل مكروه وسوء، وأن يعينكما على تربيتهما تربيةً طيبة مباركة تأخذ بأيديها لما فيه سعادتهما في الدنيا والآخرة، وألا يحرمك الأجر والثواب في الدنيا والآخرة، إنه جوادٌ كريم.

أختنا الفاضلة سناء! بلا شك أن التربية الأمريكية تختلف عن التربية العربية التي تربينا نحن عليها، ولذلك لابد أن تتوقعي كثيراً من اختلافات في السلوك والتصرفات؛ لأن أي إنسانٍ لابد له أن يتأثر ببيئته وطريقة تربيته، بل ومربيه، وهذه من الأمور الطبيعية، بل والعادية جداً، ولذلك أنصحك بمزيد من الصبر وسعة الصدر، وعدم اليأس والقنوط، أو تسرب اليأس والإحباط إلى نفسك؛ لأنهما ما زالتا إلى الآن في عمر التلقي، وبمقدورك كسب ثقتهم ومودتهم ومحبتهم واحترامهم، بحسن تعاملك معهم، وأقترح أن تبدئي أنت بالعلاج والإصلاح والتربية دون الاعتماد الكلي على أبيهم، أو حتى مجرد الشكوى إليه، حاولي ألا تكثري الشكوى، وإذا سألك عنهم أمامهم فامدحيهم، واثني على تصرفاتهم وحسن أخلاقهم، وكأنهم لا يخطئون، ولا مانع من مناقشتهم بهدوء وبدون عصبية، وكم أتمنى أن تعتبريهم بصدق أولادك وأنت تقومين على تربيتهم وإصلاح اعوجاجهم، وافرضي أنهم أبناؤك، وقد عادوا إليك بهذه السلوكيات غير السوية، فماذا كنت ستفعلين معهم؟ لو تعاملت بهذه الروح، وأكثرت من الدعاء بأن يعينك الله على أداء مهمتك ولهما بالصلاح والهداية؛ فسوف ترين ما يسرك في الدنيا والآخرة، وعسى أن يكون ذلك قريباً بإذن الله، والله ولي الهداية والتوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً