هل يثبت تحليل الحمض النووي أن أخي من أمي هو أخي الشقيق - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يثبت تحليل الحمض النووي أن أخي من أمي هو أخي الشقيق؟
رقم الإستشارة: 2176287

27174 0 370

السؤال

السلام عليكم

أخي من أمي يدعي أن والدي هو والده، فهل يمكن أن يثبت تحليل الحمض النووي أن كلامه صحيح؟ مع العلم أن أبي وأمي متوفَيان وليس لي إلا هذا الأخ، وعلمت أن هناك أنواعاً من تحاليل الحمض النووي، أرجو أن تفيدوني بهذه النقطة.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

كلمة الحمض النووي أو DNA هي الأحرف الأولى من الكلمة اللاتينية Deoxyribo Nucleic Acid، ومتعارف على تسميتها بالبصمة الوراثية أو بصمة الحمض النووي.

والحمض النووي عبارة عن بصمة وراثية موجودة في كل خلية من خلايا جسم الإنسان، السائلة منها كالمني واللعاب والدم، والصلبة كالجلد والعظم والشعر وغيرها، ووجد أن كل إنسان له بصمة وراثية DNA تختلف عن الآخرين، وبما أن DNA صفة وراثية ثابتة موجودة في الحيوانات المنوية للذكر، وكذلك في البويضة الأنثوية للمرأة، وهما مختلفان في ترتيب المكونات الكيميائية لدى كل منهما، فعند التزاوج تتكون البصمة الوراثية DNA للطفل نصفها من الأب والنصف الآخر من الأم، وعند التحليل الوراثي للطفل يظهر نصفي الـ DNA في خلايا الطفل مختلفين تماماً، أي ما يخص الأب يطابق تماماً ما هو موجود في خلايا الأب في تحليل الطفل، وما يخص الأم يتطابق مع ما هو موجود في خلايا الأم في تحليل الطفل.

وعندما يتم التنازع أو الشك في نسب الطفل ويتم الالتجاء لعمل تحليل DNA، فتؤخذ عينة من خلايا الأب مثل اللعاب أو الشعر أو غيره، ويعامل بطريقة معملية معقدة ليس هذا مكان شرحها، ويتم تصوير الخطوط التي يظهرها تحليل الـ DNA عند الأب، ثم يتم أخذ عينة أيضاً من الطفل المتنازع عليه أو المشكوك في نسبه من قبل الأب، ويعامل بنفس الطريقة الأولى، ثم تتم مقارنة نتيجة تحاليل الأب بنتائج تحاليل الطفل، فإذا تطابقت كان ذلك إيعازاً بأن الطفل من صلبه، وإذا اختلفت النتائج كان ذلك إثباتاً بأن الطفل ليس من صلبه.

وليس من الضروري أخذ عينة من الأم لمقارنتها بنتيجة تحليل الابن، بل يكفي أن تُرفع العينة من الأب لمقارنتها ببصمة الابن الوراثية، لأن نصف البصمة الوراثية للأم لابد أن تكون موجودة وإيجابية في كل الأحوال، لأن الأم هي التي حملته وبالتالي سوف تكون بصمتها موجودة في التحليل، سواء كان الطفل من زوجها أو من غيره، ولذلك لا تؤخذ بصمة الأم في هذه الحالة، ويتم أخذ عينة من الأم في حالات نادرة إذا ما ادعت الأم نفي نسب الطفل لها.

أما في مثل حالتك -أختي الكريمة- فيتم أخذ عينة الحمض النووي من كليكما -أنتِ وأخيك-، فإذا تطابقت العينتان تمام التطابق يعني ذلك أنكما أخوين من الأب والأم، وإن تطابقا في شق واحد واختلفا في الشق الآخر معنى ذلك أنكما أخوين ولكن لستما أشقاء.

بالإمكان أيضاً الاستنارة برأي أهل الشرع، واختصاصي الوراثة لمزيد من الإيضاح في هذه المسألة.

وبالتوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السودان يوسف عبد الله محمد حمد النيل

    من المعلوم أن علم الوراثة قام على الم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً