الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أستغل هذا الشهر المبارك في عبادة الله والتقرب إليه؟
رقم الإستشارة: 2181701

4080 0 396

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..

بداية أحيي جميع المشرفين على هذا الموقع الجميل والهادف، وأشكر كل المجاوبين على أسئلة الزوار، وأسأل الله أن يجعل ما تقومون به في ميزان حسناتكم، وأن يرزقكم الصحة والطمأنينة والسكينة وحسن الخاتمة لكم ولنا أجمعين.

أنا فتاة لديها مشكلة دمرت حياتها حتى جعلتني أعاني من العصبية والوحدة والانعزال، لقد اقترفت جريمة في حق إخوتي، والسبب هو أنني أدمنت ما يسمى بالعادة السرية، ويرجع ذلك إلى الظروف التي نشأت فيها، فقد كان والدي مدمن أفلام كانت أغلبها تعرض مشاهد إباحية، وكنا أنا وأختي نشاهدها، وبعد ذلك ابتليت أختي بها، وأصبحت تشركني معها فيها، وكنا نمارسها في مكان بعيد عن الأنظار، وكنا تلك اللحظة في سن صغيرة لا تتعدى عشر سنوات، وبعد مرور مدة لا أذكر كم هي، لم نمارسها معا، وأصبحت بعد ذلك أمارسها وحدي، لم أترك مكانا في البيت دون القيام بها، حتى حين أزور أقاربي أدخل إلى حمامهم وأبدأ بممارستها، ولا حول ولا قوة إلا بالله، والله إنه لينتابني شعور في بعض الأحيان، وأقول في نفسي هل بداخلي شيطان أم جن يدفعني إلى القيام بها؟ والله إن قلبي يتقطع من شدة الندم على كثرة المعاصي والآثام التي اقترفتها، وأسأل الله عز وجل أن يتوب علي، وأن يرحمني ويغفر لي ما اقترفته وأنا في حضرته ينظر إلي، أما استحييت أيتها النفس الأمارة بالسوء من ربك ذي الجلال والإكرام!

والله لو تعرف ما اقترفته من ذنوب بسبب قلة توجيه أبويّ لي، والله لقد أصبحت الآن منطوية ومنعزلة، وأحس بالوحدة، والقنوط، والاكتئاب، والوساوس، وكثير من الآلام وأوجاع القلب، ولكني في الآونة الأخيرة بدأت بالصلاة لله تعالى، ولكني لا أحس بخشوع فيها في بعض الأحيان، فما نصيحتكم لي جزاكم الله خيرا، وكيف أستغل هذا الشهر المبارك في عبادة الله والتقرب إليه جل جلاله؟

في انتظار ردكم الكريم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ bouchra حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،


فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يغفر ذنبك، وأن يستر عيبك، وأن يتجاوز عن سيئاتك، وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يصرف عنك كيد شياطين الإنس والجن، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك: فإنه مما لا شك فيه أن هذه المعاصي التي وقعت فيها ليست من المعاصي الهينة، خاصة وأنك مارستها منذ فترة طويلة وأنت كنت في سنٍّ صغيرة، ووالدك – سامحه الله – كان له دورًا كبيرًا في هذا الأمر، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يغفر له وأن يتوب عليه، ولقد عاقبك الله تبارك وتعالى عن هذه المعصية بهذه المشاكل كالوحدة والعصبية والانعزال، وكذلك أيضًا كثير من الآلام، وأوجاع القلب، والاكتئاب، والقنوط، والانطواء والعزلة، كل هذه عبارة عن صور من صور شؤم المعصية التي وقعت فيها، ولأن رحمة الله تبارك وتعالى قد أدركتك، وفتح الله تبارك وتعالى باب التوبة أمامك، ونبّهك وأيقظك من غفلتك حتى رجعت إليه، وحتى أحسست بالندم الشديد على هذه المعصية، واحتقارك لنفسك، وكيف أنك تجرأت على الله تبارك وتعالى ولم تستحي منه، حتى ترتب على هذا الشعور الرائع أن توقفت نهائيًا عن هذه المعصية.

وأحب أن أبشرك بأن هذه كلها من علامات قبول التوبة، لأن التوبة لها أركان، من أهمها:
أولا: التوقف عن الذنب فورًا.
ثانيًا: الندم على فعله.
ثالثًا: عقد العزم على ألا يعود الإنسان إلى الذنب مطلقًا.
رابعًا: أن يكون قد ترك الذنب حياء من الله وابتغاء مرضاة الله، لأن مجرد ترك الذنب ليس توبة، وإنما هو توقف عن المعصية، إلا أنه ليس توبة، والفرق بين التوقف عن المعصية والتوبة أن التوبة تَجُبُّ ما قبلها – أي تمحو ما كان قبلها – بل وقد تصل إلى درجة أن يحوّل الله سيئات العبد كلها إلى حسنات.

أما مجرد التوقف فإنه توقف عن ممارسة المعصية، أما الإثم والذنب فإنه يظل كما هو، ولذلك أنت قد تبت إلى الله تبارك وتعالى، وأرى أن شروط التوبة متوفرة في كلامك، إلا أني أتمنى أيضًا من ذلك بالإكثار من التوبة يوميًا كما كان يفعل النبي - صلى الله عليه وسلم -، فلقد كان يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم أكثر من مائة مرة، رغم أنه قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر كما لا يخفى عليك.

لذلك عليك أولاً بتأكيد هذه التوبة بالإكثار من الاستغفار والتوبة، كذلك الإكثار من الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - بنية أن يغفر الله ذنبك، كذلك المحافظة على الصلوات في أوقاتها، والمحافظة على أذكار ما بعد الصلاة خاصة آية الكرسي، كذلك أيضًا المحافظة على أذكار الصباح والمساء، والمحافظة على أذكار النوم، وأن تنامي على طهارة، وأن تكوني في معظم النهار متوضئة أيضًا، وأن تُكثري من قراءة القرآن، وأن تجعلي لك وردًا منه يوميًا ولو بمقدار حزبين أو حزب من القرآن أو أكثر أو أقل، المهم أن تملئي فراغك بكثير من الأعمال الصالحة حتى تزيد حسناتك زيادة كبيرة عن سيئاتك، فتكونين أهلاً لمغفرة الله تبارك وتعالى والجنة، وإن الحسنات يُذهبن السيئات.

وأما سؤالك عن استغلال شهر رمضان، فإننا كما تعلمين نرسل لك هذه الاستشارة الآن في منتصف الشهر نظرًا لظروف خارجة عن إرادتنا، وما عليك - بارك الله فيك - إلا حفظ جوارحك وأنت صائمة، لأن الصوم ليس مجرد الإمساك عن الطعام والشراب، وإنما هو الإمساك عن كل المحرمات: كالغيبة، والنميمة، والزور، والكذب، والبهتان، والنظرة الحرام، وسماع المحرم، فهذه كلها هي أهم ما ينبغي على الصائم أن يحرص عليه.

كذلك الإكثار من الصدقات إذا كانت هناك فرصة متاحة، والإكثار من ذكر الله تعالى، والإلحاح على الله تبارك وتعالى في الدعاء أن يغفر الله لك ذنبك، وأن يستر الله عيبك، وأن يتجاوز الله عن سيئاتك، وأن يحفظك فيما بقي من عمرك، وأن يمنّ عليك بزوج صالح طيب مبارك يكون عونًا لك على طاعته ورضاه.

أتمنى أيضًا أن تطلبي الدعاء من والدتك لك بالثبات والتوفيق وزيادة الإيمان وحسن الظن بالله تعالى، لأن دعوة الوالد لولده لا تُرد، سواء كان هذا الولد ذكرًا أو أنثى، فحافظي على توبتك، واجتهدي فيها في أن تقويها، وحاولي البحث عن صحبة صالحة تقضين معها معظم أوقات فراغك، لأن العزلة والانطواء أمور تسبب أمراضًا نفسية أكبر منها، أما التواصل والاختلاط بالناس في الخير فإنه يرفع معنويات الإنسان، ويخفف أيضًا من حدة الهموم النفسية التي يتعرض لها يوميًا، وبذلك يكون في حالة اتزان ووسطية، فعليك بالبحث أيضًا عن صحبة صالحة، تقضين معها معظم أوقات فراغك، حتى ولو كان عبر الهاتف أو حتى بالنت، شريطة أن يكون الكلام مع أخوات صالحات، وليس مع أي طرف أو أي جنس آخر.

وانظري هذه الاستشارات المرتبطة: (247066 - 268833 - 281877 - 273195)، وهذه أيضا حول تقوية الإيمان: (244768237831 - 229490 - 16751 - 278495).

أسأل الله تعالى أن يوفقك لكل خير، وأن يتقبل منا ومنك، وأن يجعلك من الصالحات القانتات، إنه جواد كريم.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب عزيزة مصطفى

    لا تحملي والدك كل المسؤولية واشكري الله أن يسر لك سبل التنبه إلى معصيتك فقرري التوبة النصوح و استغفري لذنبك واطلبي من العلي القدير أن يتجاوز عن أبيك إنه بالمغفرة جدير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً