ما الطريقة المناسبة للرقية للتخلص من السحر - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما الطريقة المناسبة للرقية للتخلص من السحر
رقم الإستشارة: 2181863

5690 0 356

السؤال

السلام عليكم

إخواني الدكاترة لدي مشكلة منذ مدة، وجربت كل الحلول -والعياذ بالله- المشكل استعصى.

أنا لدي حالة من المرض، لما أسمع القرآن أو أدعو الله في السجود، جربت الرقية فقال لي الراقي أنني أتأثر بآيات السحر، ولدي سحر مأكول؛ لأني أبدأ بالتقيؤ أثناء الرقية، ظننت أنني شفيت، لكن الحال لا زال معي، فكيف أصنع -إخواني- خوف شديد بالليل!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يصرف عنك كل سوء، وأن يرد عنك كل بلاء، وأن يرد عنك كيد الكائدين وحقد الحاقدين وظلم الظالمين واعتداء المعتدين، وأن يمتعك بالصحة والعافية والسعادة الدائمة التامة إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك - أخي الكريم الفاضل – فإنه مما لا شك فيه أن هذه الأعراض التي تتحدث عنها تدل على أن هناك شيئاً غير طبيعي بالنسبة لك، وأن هناك فعلاً من قام بالاعتداء على خصوصياتك، واستعان على ذلك ببعض شياطين الجن، فهذا السحر هو نوع من الاستعانة بشياطين الجن لإلحاق الضرر ببعض عباد الله تعالى.

ولكن أحب أن أبشرك - أخي الفاضل عبد الله – بأن الله تبارك وتعالى ما خلق داءً إلا خلق له دواء، لا يوجد هناك مرض من الأمراض مطلقًا سواء أكان عضويًا أو نفسيًا إلا له دواء، ولكن المشكلة أين تكون؟ تكون المشكلة في عدم التوصل إلى الدواء المقرر لهذا المرض، وإلا فهذا كلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم – الذي لا ينطق عن الهوى، والدليل على ذلك أنه كلما تقدم العلم وكلما تقدم الطب كلما تم اكتشاف أدوية وعلاج لكثير من الأمراض التي لم يكن معروف لها علاج من قبل أو الأمراض التي لا يتم علاجها لعدم معرفة الدواء المناسب لها.

فإذن هذا المرض الذي ذكرته هو نوع من الأمراض التي لها علاج، إلا أنه بفضل الله تعالى أمره أيسر بكثير من الأمراض العضوية، لأن علاج السحر والمس والحسد والعين يكون بالرقية الشرعية، وكونك ذهبت إلى بعض الرقاة ولم تشعر فعلاً بالشفاء الكامل ليس معناه أن الأمر قد انتهى، وإنما كل ما في الأمر أن هذا الراقي هذه قدراته وتلك إمكاناته، وعليك أن تبحث عن غيره، لا مانع أن تبحث عن واحد أو اثنين أو ثلاثة أو عشرة من الرقاة المعالجين الثقات، سواء كانوا في محيط بلدتك أو مدينتك أو خارجها؛ لأن الجزائر بلد إسلامي كبير، وفيه عدد كبير من الأخوة الصالحين الثقات الذين لديهم الخبرة في الرقية الشرعية.

ولذلك أنصحك - أخي الكريم الفاضل عبد الله – ألا تتوقف عند هذا الحد، وإنما عليك أن تواصل البحث عن بعض الرقاة الثقات الذين يعرف عنهم سلامة المعتقد وصحة الطريقة التي يستعملونها، وبإذن الله تعالى سوف تجد شفاء في الوقت الذي حدده الله تبارك وتعالى، أيضًا وعلى اليد الشخص الذي أراده الله تبارك وتعالى.

فلا تتوقف ولا تتوان، وإنما واصل البحث عن هؤلاء، وتستطيع أنت أيضًا أن تقوم بنفسك برقية نفسك بنفسك، وسأقدم لك الآن برنامجًا خفيفًا، بإذن الله تعالى سوف يساعدك في العلاج، وإن لم تذهب إلى أحد من هؤلاء الرقاة:

أولاً: عليك بالمحافظة على الصلاة في أوقاتها في الجماعة.

ثانيًا: عليك بالمحافظة على أذكار ما بعد الصلاة، خاصة آية الكرسي والمعوذات الثلاث.

ثالثًا: عليك بالمحافظة على أذكار الصباح والمساء بانتظام يوميًا، خاصة (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات مساءً ومثلها صباحا، وكذلك: (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ثلاث مرات مساءً ومثلها صباحا، وكذلك التهليلات المائة: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) مائة مرة صباحًا ومائة مرة مساء.

إن استطعت أن تقرأ سورة البقرة يكون شيئًا رائعًا؛ لأن سورة البقرة لا تستطيعها السحرة والبطلة، والبيت الذي تُقرأ فيه سورة البقرة لا يقربه الشيطان ثلاث ليالٍ، كما أخبر حبيبك - صلاة ربي وسلامه عليه - .

عليك - بارك الله فيك – بالاجتهاد في أن تكون على طهارة معظم الوقت، وأن تُكثر من قراءة آية الكرسي، كما تكثر من الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، كما أوصيك بالإكثار من الصلاة على النبي محمد - صلى الله عليه وسلم – بنيّة الشفاء.

كذلك أيضًا عليك بالدعاء والإلحاح على الله أن يصرف الله عنك السوء، لأن النبي أخبرنا بقوله - صلى الله عليه وسلم - : (لا يرد القضاء إلا الدعاء).

كما أوصيك بالدخول إلى موقع البحث جوجل وكتابة (الرقية الشرعية) أو (رقية الشيخ محمد جبريل) هذا قارئ مصري، له سيديهات موجودة على الإنترنت، وهي موجودة وجربتها كثيرًا، وهذه من أنفع أنواع الرقى، من الممكن - بارك الله فيك – أن تفتحها، وأن تستمع إليها وأنت في بيتك بانتظام، لأنها سوف تنفعك وتنفع أهل بيتك جميعًا، وحتى لو كان هناك شيء قديم في أي أحد من أفراد أسرتك سوف يشفيه الله تبارك وتعالى بإذنه جل وعلا.

فعليك باستعمال هذه الرقية بانتظام ولو يوميًا بمعدل مرة كل يوم – لأنها طويلة – وسترى معها إن شاءَ الله خيرًا كثيرًا.

اطلب من والدتك وأحب الناس إليك أن يدعو لك؛ لأن دعاء الوالدين لولدهم لا يرد، وبإذن الله تعالى أبشرك بأن شفاءك سيكون قريبًا، وأسأل الله جل جلاله أن يصرف عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء، إنه جواد كريم.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ياسمين

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: