الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مع كوني محافظا على الصلاة وتلاوة القرآن، لكن تأتيني شكوك في العقيدة!
رقم الإستشارة: 2183293

6475 0 413

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا شاب أبلغ من العمر 24 سنة، ولله الحمد ملتزم ومحافظ على الصلاة وتلاوة القرآن، ولكن منذ فترة -حوالي ثلاثة أشهر- بدأت تأتيني وساوس تشكيك في العقيدة وفي وجود الله، ولله الحمد لم أسترسل معها ولكنها أفقدتني لذة السجود والقيام، ولذة الدعاء وما زالت.

الموضوع الآخر هو: أنني أريد أن أحصل على الخشوع في الصلاة وفي قراءة القرآن دون أن يصيبني ملل.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -أيها الأخ الحبيب- في استشارات إسلام ويب، ونشكر لك تواصلك معنا، ونسأل الله تعالى بأسمائه وصفاته أن يثبتك على ما أنت عليه من الخير، ووصيتنا لك الاستمرار على ما أنت عليه من المحافظة على الصلوات وتلاوة القرآن، والتنويع في العبادات حينما تشعر بالملل أو السآمة، فإن الله سبحانه وتعالى شرع لنا عبادات متنوعة لنطرد عن النفس السآمة والملل.

فهناك صلوات النافلة، وأذكار النافلة، وقراءة للقرآن، وزيارة الأرحام، وإعانة على الخير، فأبواب الخير كثيرة، وإذا تقلبت في هذه الأبواب وأخذت سهمًا من كل نوع من أنواع الخيرات فإنك لن تشعر بإذن الله تعالى بشيء من الملل أو السآمة.

وأما ما تعاني منه أو ما يحاول أن يُكدر عليك عيشك من الوساوس الشيطانية: فإن هذا نوع من مكر الشيطان وكيده بك، فلا تلتفت إليه، فإن النبي –صلى الله عليه وسلم– أخبرنا بأن الشيطان قعد لابن آدم في أطرقه كلها، فقال: (إن الشيطان قعد لابن آدم في أطرقه كلها) فهو حريص غاية الحرص على أن يصرفك عمَّا أنت عليه من الخير، ولا يرضى إلا بأن يكون هذا الإنسان جليسه وقعيده في جهنم، وله طرائق متعددة ووسائل متنوعة لمحاولة إضلال هذا الإنسان، فإذا لم يقدر على صرفه عن دينه وتثبيطه عن العمل الصالح؛ رجع بمثل هذا النوع من الوساوس يقذفها في القلب، وقد جاء بعض الصحابة يشتكون إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم– شيئًا من هذه الوساوس، وأن الواحد منهم يفضل أن يُحرق بالنار حتى يصير حممة على ألا يتكلم بها، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة).

فهو إذا عجز عن إضلال الواحد منهم رجع إلى الوسوسة، وانزعاج القلب من هذه الوساوس ونفوره منها وكراهته لها دليل على وجود الإيمان في ذلك القلب؛ فإنه إنما يتألم وينزعج لوجود إيمان ينافي هذه الوساوس ويخالفها.

ولذلك جعل النبي -صلى الله عليه وسلم– كراهة هذه الوساوس والنفور منها، والخوف من التكلم بها دليلاً على وجود الإيمان، فقال: (ذاك صريح الإيمان).

فنحن إذًا نبشرك –أيها الحبيب– بأن هذه الوساوس لن تضرك بإذن الله تعالى، وقد أحسنت حين أعرضت عنها ولم تسترسل معها، وهذا هو دواؤها الناجع بإذن الله تعالى، فإن النبي –صلى الله عليه وسلم– وصف لها دوائين عظيمين ينبغي أن تأخذ بهما وتستمر عليهما، وهما قوله –صلى الله عليه وسلم-: (فليستعذ بالله، ولينته).

فعليك باللجوء إلى الله سبحانه وتعالى والاحتماء به، والإكثار من ذكره، وهذا هو الدواء الأول. والدواء الثاني (ولينتهِ) أي يُعرض عن هذه الوساوس ولا يسترسل معها.

ونحن على ثقة تامة من أن الله عز وجل سيرد كيد الشيطان في نحره، وأن هذه الوساوس ستنتهي وتذهب عنك إذا ما داومت على السير في هذا الطريق.

وأما وجود الباريء سبحانه وتعالى فأدلته لا تُحصى، فإن الأدلة الدالة على وجود الله على عدد مخلوقاته، فكل مخلوق يدل على خالقه سبحانه وتعالى، وأقرب هذه الأدلة أنت، فتفكر في نفسك فإنك ستجد من البراهين والبينات والدلالات على وجود الخالق البارئ القدير سبحانه وتعالى ما لا يُحصى من الأدلة، ولهذا قال الله سبحانه وتعالى: {وفي أنفسكم أفلا تُبصرون} فمن الذي خلق الخلق إلا الخالق سبحانه وتعالى، وهذا هو سؤال القرآن للمشركين الذي حيّرهم وكاد قلب الواحد منهم أن يطير حين سمعه، وهو قوله سبحانه وتعالى: {أم خُلقوا من غير شيء أم هم الخالقون}.

فوجود الباريء سبحانه وتعالى أدلته لا تُحصى ولا تُعد، وتفكرك في مخلوقات الله تعالى من حولك سيزيد يقينك بوجود هذا الخالق سبحانه وتعالى ويعرفك على صفاته من القدرة والعلم والحكمة والرحمة، فتفكر في مخلوقات الله تزداد إيمانًا بإذن الله تعالى.

وأما الخشوع في الصلاة وقراءة القرآن: فإن له أسبابًا عديدة، وهناك رسالة جميلة للخشوع في الصلاة بعنوان (ثلاثة وثلاثون سببًا للخشوع في الصلاة) للشيخ المنجد، وهي منتشرة على الإنترنت، ننصحك بقراءتها ومطالعتها، ومن أعظم الأسباب للخشوع في الصلاة: التفكر فيما يقوله المصلي فيها، والانتهاء من الحاجات قبل الدخول فيها، وكذلك تدبر قراءة القرآن.

نسأل الله أن يوفقك لكل خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر ندى

    جزاكم الله خيرا"

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً