الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفيدوني حول بعض الكتب الدينية المفيدة لقراءتها في أوقات الفراغ.
رقم الإستشارة: 2184432

32569 0 584

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب في المرحلة الجامعية، وأثناء الدراسة أحيانا ما يكون هناك وقت فراغ وأخشى أن أضيعه فيما لا يفيد، وأريد استثماره في كتب دينية مسلية تذهب الهموم، وتروح عن النفس وتزكيها، فما هي أفضل الكتب المقترحة؟

أيضا الدراسة تحتاج إلى وقت كبير للمذاكرة، وأريد أن أكون متعلما على سبيل النجاة، فما الكتب المفضلة التي تفيدني في تعلم العلم الشرعي على سبيل النجاة، وما أفضل الكتب لإصلاح قلبي من أمراضه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mido حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أخي الفاضل- في موقعك إسلام ويب، وإنه ليسرنا تواصلك معنا في أي وقت، وعبر أي سؤال، وإنا لنسأل الله أن يوفقك لكل خير، وأن يبارك في عمرك.

وبخصوص ما سألت عنه: فإنا نحمد الله إليك تلك الهمة العالية التي تدل إن شاء الله على شخصية متزنة، نرجو الله أن تكون ذلك وزيادة.

والفراغ الذي تخشاه حذر الإسلام منه؛ لأنه مزرعة للفساد والهلاك، ولذلك قال عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه: "إني لأمقت الرجل أن أراه فارغا ليس في شيء من عمل الدنيا ولا عمل الآخرة".

وقد اهتم الإسلام أشد الاهتمام بالوقت حتى إن القرآن أقسم به في آيات كثيرة، فقد قال جل شأنه: (والعصر إن الإنسان لفي خسر) وقد فسر أهل العلم العصر بالوقت، وقال الله أيضا: (والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى) وهو جزء من الوقت، وقال كذلك: (والفجر وليال عشر) وهذه الآيات وغيرها كثيرة، تبين أهمية الوقت وضرورة اغتنامه في كل ما يقرب من الله، ويمكنك من عمارة الأرض، وتيسر لك يوم القيمة وسيلة الإجابة المنجية فقد أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما رواه عنه معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال: (لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل به؟) وذلك لأن الإسلام يعتبر الوقت نعمة، فعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:(نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ).

ولهذا فنحن نشد على يديك أن تستثمر وقتك بطلب العلم، فقد قال أهل العلم: لن يعطيك العلم بعضه حتى تعطيه كلك.

أما الكتب التي سألت عنها، والتي ذكرت أنها تذهب الهم، وتروح عن النفس، فننصحك بما يلي:

كتاب: علو الهمة/ د. محمد بن إسماعيل.
كتاب: رجال حول الرسول/ خالد محمد خالد.
كتاب: لا تحزن/ د. عايض القرني.

وعند التوسع ننصحك: بكتاب سير أعلام النبلاء فهو من أمتع الكتب وأفضلها، وانظر هذه الروابط المفيدة أيضا: (110163 - 251691 - 237140 - 54651).

وفي فهارس تلك الكتب ستجد ما يلبي رغبتك ويشبع نهمك.

نسأل الله لك التوفيق والسداد، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر merouane

    يا أخي جزاك الله خيرا وحفظك ورعاك أرجو المزيد

  • مصر أدهم محمد

    جزاك الله خيرا .. لقد أفدتني بهذه الكتب

  • تال

    شكرا

  • ألمانيا احمد

    جزاكم الله كل خير

  • الجزائر سالى-الجزاىر

    شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً