الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يحق لي أن أطلب إجراء عملية قيصرية؟
رقم الإستشارة: 2189424

5841 0 340

السؤال

السلام عليكم.

تم ختاني ختانا فرعونيا في ولادتي الأولى، ثم بعد ذلك تم فتح الختان وإحداث شقين من المهبل إلا في منطقة الشرج، وكان الطبيب سيقوم بجر طفلتي، وبعد الولادة تم إغلاق الختان بصورة أسوأ مما كانت في السابق، وأصريت في ولادتي الثانية بأن أجري العملية، وأنا الآن حامل في شهوري الأخيرة، والطبيبة لا تفهم حالتي.

أتمنى أن تدلوني على طبيب أو طبيبة بالرياض؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم محمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الأمر يحتاج إلى متابعة الحمل في هذه المرحلة؛ لمعرفة حجم الجنين ووضعه، وهل الطفل سينزل برأسه أم ما زال خارج الحوض ولم يستقر وضع الولادة بالمقعدة أم بالرأس، لأن ذلك سوف يحدد طريقة الولادة، ومن خلال توقيع الكشف الطبي الظاهري، وسوف تحدد الطبيبة طبيعة الخياطة السابقة، وهل هناك تشوه في مدخل الفرج أم أن الأمور طبيعية؟

وهناك فرصة العملية القيصرية، وهي متاحة في كل مستشفيات المملكة، وهي عملية آمنة، وأنا أقترح إجراء عملية قيصرية حتى لا يتكرر شق المهبل، وتتكرر المعاناة مع الجرح.

ونحن في الدوحة، وليس لنا تواصل مع الأطباء في الرياض، ولكن النصيحة هي المتابعة في أحد المستشفيات، والتخطيط لإجراء عملية قيصرية إذا كان الجرح السابق ملتئما بطريقة خاطئة.

وفقك الله لما فيه الخير، وحفظك من كل مكروه وسوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً